"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





11-01-1432 12:32 AM

[ALIGN=CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم.[/ALIGN]الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين . أما بعد
تابعت كثير من الأخبار والمطالب من المسئولين و أبناء المنطقة وقد أجمعت الصحف والمواقع الالكترونية على وجود حلقات مفقودة في المجتمع ونحتاج إلى نساهم ونتعاون ونتفق على مبادئ أساسية نتخذها سبيلا للتغيير فالاعتراف هو أولى خطوات حل المشكلة ومن ثم تحليل هذه المشكلة ولقد قرأت اللقاء مع سمو الأمير عبدا لله بن خالد سلمه الله والذي أكد فيه أن من أهم المعوقات التي تواجه تنفيذ مشروعات التنمية والتطوير في المنطقة ضعف أو غياب التنسيق بين الأجهزة التنفيذية الحكومية بالمناطق من جانب، أو مع القطاع الخاص من جانب آخر، مطالباً بتفعيل وظيفة التنسيق المحلي على مستوى المناطق .. أبارك لسموكم هذه الخطوة .. وأضيف
يا سمو الأمير ..
الذي يعيش في حائل الآن ينظر إلى أن الشباب وغالبية المجتمع وليس ( تعميما عليهم) فالبعض لا يدخل فيما سأتطرق إليه يواجه تحديات كثيرة تتمثل باحتياجات الإنسان الضرورية في هذه الرقعة الغالية على الجميع .
ومن أبرز هذه الأمور التحديات النفسية والفكرية المتمثلة بعدم وجود التخطيط المسبق من قبل
الشخص أو الفرد أو حتى رب الأسرة لإدارة مجتمعه الصغير وذلك بسبب عدم انتظام الحياة العامة بشكل سليم من خلال وجود الضغوطات الحياتية وصعوبة مقاومتها سواء الاجتماعية أو الاقتصادية ،
كذلك عدم الانسجام والرضى التام بين المواطن وثقته بالدوائر الحكومية التي هي مصدر تلبية الاحتياجات الأساسية له و البعض منهم يتمنى وجود الاحترام المتبادل بحكم الإنسانية سواء كمواطن أو كمسئول ،
ومن أجل ذلك لابد من أن تتم إعادة ترتيب الأوراق من خلال الاقتران الديني والسياسي والثقافي والاجتماعي والأمني والتربوي,والإعلامي والتجاري والاقتصادي وربطها بالأخلاق، و إقامة الجسور التي تقوم على الثقة المتبادلة بين المسئول والمواطن والراعي والرعية وصاحب الموسسة والشركة بما يسند إليه من مهام تصب في مصلحة الوطن والمواطن وإقامة ما سبق على أساس من المنطق والمبادئ العقلية السليمة، وهذه الثقة كلها تعمل لإعادة التوازن المجتمعي من خلال إحياء ونشر الأخلاق والمبادي والاعتقادات السليمة التي تساعد في سهولة التطوير .
ولابد أن نركز على مصادر التربية الأساسية الأسرة والمسجد والمدرسة والمجتمع والفرد نفسه و سأقتصر على وسيلة التربية والتعليم بالمنطقة التي تقوم على تنشئة الأجيال وإعدادها، والتربية المطلوبة هي التي يجب أن (تغرس الشعور بالمسؤولية، وروح العمل الجماعي، ) و أما التعليم فيجب أن يكون شاملاً وهذا الدور المناط بالتعليم الجامعي بحائل والذي يسير ببرامجه الحالية لتحقيق ذلك الأمر ،
ومن المتعلمين من أبناء المنطقة من نحتاجهم في هذه الفترة إلى الاستفادة من برامج الابتعاث التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين لاحتياجنا لهم بالمستقبل لتقلد المناصب الإدارية والفنية والتربوية المختلفة ، .
نحن هنا لا نطلب شيئا مستحيلا بل نطلب تطوير عالمنا المعاش، ولم نطلب ما لا يمكن تحقيقه من قبل البشر ،بل كل ذلك ممكن إذا اعتقدنا أهمية التغيير وضرورته وتحاورنا من اجل الوصول إلى روية شامله تحقق طموح الجميع سواء لهم أو لأبنائهم من بعدهم .
ونحن بحاجه إلى إعادة ترتيب أنماطا من السلوك والعادات والقيم والقدرات والمهارات والإمكانيات المبنية على مصادر التشريع الإسلامي وما توارثته الأجيال لبناء هذا الوطن والعمل إلى ما دعت إليه حكومتنا وقادتنا وولاة أمرنا حفظهم الله .
النظام الأخلاقي والسلوكي التطويري الذي نحتاجه لابد أن يقوم على الوسطية والاعتدال وما القضايا والأخبار والأحداث السلبية التي تشهدها المنطقة بين الفينة والأخرى إلا مؤشر على أن هناك إفراط أو تفريط ..
والعلاقات التي نحتاج إلى الاهتمام بها وتفحصها وتحقيقها تقوم على سبعة علاقات :
أولا : علاقة الأمير بالرعية ..
الحمد لله على نعمة الإسلام و الأمن والأمان التي منحنا الله إياها في ظل حكومتنا الرشيدة والتي نكن لها كل الحب والتقدير والسمع والطاعة وفي حائل كغيرها من بين مناطق المملكة يجب أن نعرف واجبنا اتجاه الأمير حفظه الله كمواطنين وهو أننا نعتبره هو مقصدنا بما نحتاج وواجب سمو الأمير اتجاهنا والجميع يعلم أن الأمير حريص على تطوير هذه المنطقة وحلمه كبير لهذه المنطقة ويحمل هما أكبر من همومنا بالرقي بحائل ولكن لا يملك عصى التغيير السريع ولا يمكن أن يخطط وينفذ بنفسه بل يحتاج إلى كفاءات عاليه تستطيع أن تحقق الحلم المنشود وتحترم الإنسان والمواطن الموجود وعلى الرعية عدم هز الثقة بالمسئول أو التجديف عكس التيار أو حتى إصدار الرؤية التشاؤمية عن مشاريع المنطقة بربطها بقرائن ظاهرة للعيان
لان التعميم السلبي يؤثر على طاقة المكان فتؤثر هذه الطاقة السلبية بمن يمتصها ومنه الإنسان حيث يتأثر بالأفكار ويتحول ذلك بمجرد السلوك المشاهد إلى شعور سلبي ..فالمشاريع التنموية الحكومية تتأخر أكثر من اللازم في المنطقة حتى أدت إلى هز الثقة بين المسئولين وأبناء المجتمع .
العلاقة الثانية
الأب بأبنائه . وهي من الركائز الأساسية للتغيير فهل الواقع الحالي يعطينا مؤشر ايجابي أم ينذر بكارثة مستقبلية ولا أريد أن أتحدث عن ضرورة ( تنشئته التنشئة الإسلامية الصحيحة .أو متابعة التحصيل العلمي والتربوي له .ولا عن ايجابيات وسلبيات اصدقائة سواء من اقاربة أو زملائه بالاستراحات . . ولا عن ضرورة تعليمه بمعاهد تدريب مسانده . أو اكتشاف مواهبه .وكذلك ابتعاثه .. الخ ) بل نركز على ذلك كله ومنه أيضا دور الأبناء في احترام الآباء وتحقيق أهدافهم المنشودة .
والعلاقة الثالثة ..
علاقة الأخ الأكبر بأخيه الأصغر . تكون علاقة مساندة للوصول إلى الهدف الذي رسمه الأب وخطط له في بناء أسرته فهل الأب وضع خطة أسرية على الأقل لعشر سنوات قادمه يصلون للهدف المرجو إذا كتب الله لهم عمر فلا اعتراض على أقدار الله .والامثله على دور الأخ الأكبر على أخيه الأصغر كثيرة ومنها (متابعة أصدقائه . تنمية مواهبه . التعاون بينهم في إدارة المصالح المشتركة لتحويل البيت إلى بيت ينعم ويرفل بالسعادة . )
العلاقة الرابعة .
علاقة الزوج بزوجته هذه العلاقة تحتاج إلى أمرين الأول ثقة الزوجة بقدرات وإمكانيات زوجها ودعم هذه القدرات والإمكانيات وتشجيعها وتنميتها بزوجها .
والثاني : احترام الزوج لزوجته وتقديرها وحفظ كرامتها وعدم التجريح بها والحديث معها وتنمية قدراتها ودعمها وتشجيعها واخذ رأيها وتوجيهها وإكرام أهلها .والسبب ان الزوجه هي نصف الأسرة وربما التربية تقوم عليها في هذا الزمن فلها دورها في تنمية المجتمع من خلال تطوير وتربية أفراده .
بحائل كغيرها من مدن العالم بعض الأسر الصغيرة تواجه مشكله عدم الانسجام والتوافق لعدم تثقيف الوالدين لهم وعدم اطلاعهم وقراءتهم للكتب التي تساعد بالتغلب على بعض الصعوبات التي تواجه الحياة الزوجية بالبداية وكذلك هناك إشكالية تكمن بالروتين اليومي للاسره بحائل . (بيت . دوام . استراحة ) وكذلك انعدام وسائل الترفية والأماكن الخاصة بالعوائل الصغيرة في تجديد الحياة الخاصة بهم
.
العلاقة الخامسة .
علاقة الصديق بصديقه كونها تشكل أهمية كبيرة الأصدقاء بحائل صداقتهم لا تقوم على تبادل المصالح بل على المنافع والأخوة و التأثير عليهم يصعب اختراقه فكثرة الاجتماعات بالاستراحات والدوام وسهوله السفريات وطلعات البر تزيد من حميمة هذه الصداقة ولكن.. السؤال :
كيف يمكن أن تتحول هذه الصداقة إلى موسسة اجتماعية تعود على أبنائهم وعلى المجتمع يستطيعون من خلالها مقاومة التحديات المستقبلية .
العلاقة السادسة :
علاقة الإنسان بالإنسان أبناء المنطقة عموما ويندرج تحتها الأقارب والأرحام والجيران لابد أن تقوم على الاحترام المتبادل وعدم الكبر والغرور والفوقية بالمال أو الحسب ونشر الأخلاق الفاضلة وعدم الانتقاص من الأخر والحسد وعلى حمد الله وشكره على كل حال والرضا بما قدره الله سبحانه .
والقناعة بما لديك بمهنتك وعملك وأن نعمل وفق مبدأ الرضا الوظيفي لكل شخص وعدم التطلع إلى العمل المستقبلي دون وجود الإمكانيات الخاصة به ,
وأن نقوم على توظيف كل شخص بوظيفته المناسبة له وعدم التعدي على الآخرين بسلب حقوقهم وأن نقوم على احترام الإنسان أولا قبل المهنة .
والاهتمام بالمقيمين والوافدين واحترام أعمالهم والمهن المناطة بهم .وأيضا من الأساسيات المهمة احترام المقيم لأنظمة البلد وعدم التطفل بأعمال أخرى تخالف المهن التي قدموا من اجلها وعدم فسح المجال لهم والتعاطف معهم من اجل التكسب غير المشروع بحجه صعوبة هذه الحياة ولابد أن نعلم أن جميع الناس يواجهون صعوبات في حياتهم الدنيوية وذلك مصداقا لقوله تعالى ( لقد خلقنا الإنسان في كبد ) .
نحن. لا نستطيع الجزم أن الصعوبات التي نواجهها مثلا بالصحة أو التعليم أو الشئون البلدية أو مكتب العمل او سائر الدوائر الحكومية عموما مصدرها المسئول أو الموظفين لكن المجتمع لا يعفيهم من مسئولياتهم بتحقيق مصالح الناس جميعا وعدم هضمهم حقوقهم وتقديم الخدمات لهم ونحن لنا دور في مساندة هذه الدوائر والعمل على أننا مواطنيين صالحين نافعين مثلهم ننعم بكرامه الإنسان . ومن الخطأ , أن يمارس الفرد عملهم لأنه سيسلبهم حقوقهم المهنية والعملية فلابد أن يترك لكل مسئول عمله
بشرط أن يدرك عظم المسئولية الملقاة على عاتقه وأنها أمانة يسأل عنها ..
العلاقة السابعة : ..
علاقة الإعلام بالمجتمع لابد أن يتعرف المجتمع على رسالة الإعلام الحقيقية ولابد أن يعرف الإعلام رسالته ويحدد رؤيته ورسالته ويصقل ويطور موهبته لأنه المرأة العاكسة للمجتمع ومن خلاله يشاهدنا الآخرين .

وأخيرا ..
هذه العلاقات تحتاج إلى تقف معها الهيئة العليا لتطوير المنطقة في عمل حلقات نقاش وندوات ودورات تثقيفية تدريبية يستفيد منها أبناء المجتمع ولتبقى حائل كما يعرفها الجميع مضرب المثل في الإخلاص والكرم والجود والسخاء والعطا والتميز ..الذي يتصف بها أهلها منذ العصور الخوالي ..

فمستقبل حائل . لابد أن يكون بأيدي رجالها وعيونهم كما هو في قلوبهم و أفواههم.؟؟


أخوكم . معاذ آل عامر

( الصين )


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1313



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#31840 Saudi Arabia [ابوخالد]
1.50/5 (2 صوت)

11-01-1432 05:27 PM
اخي العزيز شكرا لك على هذا الطرح


الأسرة هي اللبنة الأولى في بناء المجتمع ، والأسرة المسلمة هي المعقل الأول الذي ينشأ فيه الطفل في جو التربية الإسلامية التي تعني إعداد المسلم إعداداً كاملاً من جميع النواحي في جميع مراحل نموه للحياة الدنيا والآخرة في ضوء المبادئ والقيم وطرق التربية التي جاء بها الإسلام .
وتعتبر الأسرة أهم الجهات المسئولة عن تربية الأبناء وعلى هذا ارى ان تكون حلقات النقاش والندوات والدورات التثقيفية التدريبية كي يستفيد منها المجتمع يجب ان تكون ذات تركيز موجه للاسرة


#31848 Saudi Arabia [حائل _____]
1.00/5 (1 صوت)

11-01-1432 10:48 PM
كلام رائع
باركـ الله فيك
يامعاذ ___________


#31864 Saudi Arabia [تحياتي]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-1432 04:58 AM
؟؟؟؟؟؟؟


#31869 Saudi Arabia [يازين بوكين]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-1432 10:04 AM
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#31980 Saudi Arabia [اعلامي صريح]
1.00/5 (1 صوت)

14-01-1432 02:34 AM
؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#32106 Saudi Arabia [محمد العلي]
1.00/5 (1 صوت)

16-01-1432 01:59 AM
استدارت مختي

وششوووووله كثر الحتسي


مسأله التغيير والثقه بين أفرارد المجتمع كيف تريد أن نتعلمها ونطبقها

مادام إن العله منعدمه بالسحاب ماهو بالثرى

والندوات والمحاضرات الثقافيه توجه لهم وليست لنا


لا تهلك ارضك بكثر حرثك ياغلام .. الماء شحيح وإن جا ماهو بصافي

ولا ترجي تشوف مازرعته شمام ...غيرك زرع توت وجنى شوك وهو حافي


#32318 Saudi Arabia [أبو أحمد]
1.00/5 (1 صوت)

20-01-1432 09:43 AM

هل هو معاذ العامر اللي نعرفه أو هذا من الجنوب ؟؟


#32343 Saudi Arabia [الحارثي]
1.00/5 (1 صوت)

20-01-1432 07:26 PM
أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأا


معاذ العامر ( الصين )
معاذ العامر ( الصين )

تقييم
2.19/10 (224 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار