"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





17-01-1432 12:52 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الصحه تاج على رؤؤس الاصحاء لايراه الا المرضى .....
لاشك ان تذكر المعاق واجب انساني ووطني وتخصيص يوم للاحتفال به على مستوى العالم هو جزء من واجب كبير يقع على عاتق المجتمع
لكن هناك امور ومعايير اوسع من حصرها بمجرد احتفال وفعاليات ترفيهيه تنتهي خلال ساعات او ايام
وخطوط عريضه من خلالها نستطيع تقييم مدى اهتمام الاخرين بهذه الفئه على وجه الحقيقه وبصوره اكبر مصداقيه واكثر انسانيه
فهذه الفئه من ذوي الاعاقه سواء الجسديه التي ابتلاها الله في بعض اعضاءها بالحرمان كالقطع والبتر اوالعطل والعطب
او حتى الاعاقه العقليه ...والفكريه .....
والتي تعطلت معها مصالحها الاجتماعيه والحكوميه والاقتصاديه ....بشكل كبير
هل فكر من يخصص يوما لتذكر هذه الفئه التي نسيها او تناساها بل وتجاهل حقوقها الكثير منا ...
هل فكر او تكرم اصحاب المعالي الوزراء او مدراء الداوئر الحكوميه يوما من الايام بالشعور اوالاحساس بمدى المعاناة التي تعانيها هذه الفئه من المجتمع وبالتالي تخصيص ولو جزء بسيط من وقتهم للنظر باحتياجاتهم ومطالبهم وتقديم ابسط الخدمات لهم عندما يريدون مراجعة احدى تلك الوزارات او الدوائر ...
اقول لهم واذكرهم بان هذه الفئه تحمل الهويه الوطنيه وتخدم هذا الوطن ايضا وقد ولدت وترعرعت على تراب هذه الارض وقد اختبرها الله وابتلاها في حرمانها بجزء من اعضائها الحركيه والعقليه
وفي المقابل فان الله اختبر هؤلاء المسؤؤلين بان وهبهم نعمة الصحه والعافيه والقدره على الحركه والتفكير بل وفوق ذلك كله حملهم امانة خدمة هذا الوطن واهله بكل فئاته وشرائحه ......
فماذا قدمتم لاخوانكم وهل خصصتم جزء من موظفيكم للقيام باستقبال هذه الفئه وتلمس حاجياتها وانهاء معاملاتهم
ورعاية مصالحهم ام انكم تنتظرونهم حتى يمشون على اقدامهم او يكتبون بايديهم مايريدونه منكم ...
وقد فقد بعضهم نعمة السير على الاقدام وبعضهم اصابع اليد وآخر منهم يعجز عن النطق ناهيكم عمن جعلته الاعاقه اسيرا لسريره الابيض وهجره القريب قبل البعيد ......
اقول لكل مسؤؤل مذكرا اياه بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم (( ان الله فى عون العبد مادام العبد فى عون اخيه )) وقوله عليه الصلاة والسلام (( ومن كان فى حاجة اخيه كان الله فى حاجته ))
فلا تلهينكم الدنيا ولاتنسيكم الغفله عن خدمة اخوانكم فان الصحه التي وهبكم الله اياها ومنعها عنهم اليوم
قد يمنحها لهم بالغد ويسلبها منكم ....

وليكن لكم قرارا بتخصيص مكتب لخدمة هذه الفئه في كل وزاره وكل اداره من اداراتكم لتقديم كل الخدمات لهم وتيسير مراجعاتهم وسماع همومهم وشكاواهم باذان صاغيه وقلوبا رحيمه حتى لو استدعى الامر خدمتهم بسياراتهم او منازلهم
فهذا هو التطور وهذا هو الرقي الحقيقي عندما يعامل الانسان كانسان دون ان يفقد احقيته بالاحترام والتقدير
كما فقد جزء من نعم الله عليه
ولنكن جميعا بمشاركتنا واهتمامنا باخواننا ومنحهم الاحترام واعطاءهم حقوقهم كاشخاص فاعلين بالمجتمع
اسرة واحده وجسد واحد اذا اشتكى منه عضو تداعت له كل الاعضاء بالسهر والحمى
ولنكن حلقة وصل بخدمتنا لهم
بدلا من حلقات و اجزاء قد فقدوها من اجسادهم او مستواهم العقلي
واخيرا اسال الله للجميع الصحه والعافيه والتوفيق والسداد
وان يمن على هذه الفئه بالشفاء العاجل وان يجعل ماابتلاه بها في ميزان حسناتها يوم يلقونه سبحانه
__________________

كتبه / الفقير الى ربه
بسام بن سليمان العبيد

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 763



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


بسام بن سليمان العبيد
بسام بن سليمان العبيد

تقييم
1.28/10 (239 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار