"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





10-04-1432 04:50 PM

المملكة العربية السعودية
وزارة التربية والتعليم
الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة حائل
النموذجية الابتدائية بحائل
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله \" الذي جعل الليل والنهار خِلفة لمن أراد أن يذَّكر أو أراد شكوراً \"، وصلّى الله وسلم وبارك على محمد القائل :\" كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل \".فإن في تعاقب الليل والنهار، وكرِّ السنين والشهور والأيام، وتقارب الزمان، والابتلاء بالنعم والمصائب العظام، لعبرة لأولي الألباب، وذكرى لأصحاب العقول الكبار، وفي التغافل عن ذلك حسرة وندامة، وشقاوة. وبعد.. نقدم إذاعتنا هذا اليوم بعنوان: موقف المسلمين من الحكام والسلاطين
 ونبدأ إذاعتنا بآيات محكمات يتلوها عليكم الطالب /
 والآن ومع الحديث الشريف والطالب /
 ومع كلمة الصباح بعنوان حاجة الناس إلى حاكم يسمعون و يطيعون له والطالب /
 والآن وقفة مع احترام ولي الأمر وعدم انتقاصه وإظهار عيوبه : والطالب/
 والآن وقفة مع الأمر بالصبر و النهي عن نزع يد من طاعة والطالب/
 ولآن مع حكمة هذا الصباح والطالب /
 ونختم إذاعتنا بهذا الدعاء والطاليب/
نسأل الله أن يحسن ختامنا و إياكم .. وان يختم لنا بجنات عرضها السماوات والأرض .. انه ولي التوفيق ..
وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى اله وصحبه أجمعين .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





\" قال تعالى: { ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم } النساء : 59 ]
في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه قال ): من أطاعني فقد أطاع الله ، ومن عصاني فقد عصى الله ، ومن يطع الأمير فقد أطاعني ، ومن يعص الأمير فقد عصاني( .

حاجة الناس إلى حاكم يسمعون و يطيعون له
فإن من المعلوم بالضرورة من دين الإسلام أنه لا دين إلا بجماعة و لا جماعة إلا بإمامة و لا إمامة إلا بسمع و طاعة و أن الخروج عن طاعة ولي الأمر و الدعوة للخروج عليه من أعظم أسباب الفساد في البلاد و العباد و العدول عن سبيل الهدى و الرشاد
(1). قال الحسن البصري: \"و الله لا يستقيم الدين إلا بولاة الأمر و إن جاروا و ظلموا و الله لما يصلح الله بهم أكثر مما يفسدون\"
(2). و قال ابن رجب: \"السمع و الطاعة لولاة أمور المسلمين فيها سعادة الدنيا و بها تنتظم مصالح العباد في معايشهم و بها يستعينون على إظهار دينهم و طاعة ربهم\"
(3). و الخروج عن طاعة ولي الأمر و الدعوة للخروج عليه بغزو أو غيره: \"معصية و مشاقة لله و رسوله
و مخالفة لما عليه أهل السنة و الجماعة السلف الصالح
(4). وقد وقعت مقاييس في الجيل الأول وتفاضل بين الحكام أدى إلى فساد عريض كما قورن بين سيرة عثمان رضي الله عنه في حكمه وبين سيرة أبي بكر وعمر مما أدى إلى التجرؤ عليه وأفضى ذلك إلى قتله رضي الله عنه وكذلك ما وقع لعلي رضي الله عنه ووصل الحد إلى تكفيره والخروج عليه وهكذا كلما قورن الحاكم بمن قبله وقع الخلل وعظم التباين إن لم ينضبط بضابط من الشرع.

احترام ولي الأمر وعدم انتقاصه وإظهار عيوبه
فقد بين صلى الله عليه وسلم أن ولي الأمر يجب إجلاله و إكرامه و يحرم انتقاصه و إهانته كما أخرج الإمام أحمد في المسند و الترمذي في السنن عَنْ زِيَادِ بْنِ كُسَيْبٍ الْعَدَوِيِّ قَالَ : كُنْتُ مَعَ أَبِي بَكْرَةَ تَحْتَ مِنْبَرِ ابْنِ عَامِرٍ وَهُوَ يَخْطُبُ وَعَلَيْهِ ثِيَابٌ رِقَاقٌ فَقَالَ: أَبُو بِلَالٍ انْظُرُوا إِلَى أَمِيرِنَا يَلْبَسُ ثِيَابَ الْفُسَّاقِ فَقَالَ: أَبُو بَكْرَةَ اسْكُتْ فإني سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (مَنْ أَكْرَمَ سُلْطَانَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فِي الدُّنْيَا أَكْرَمَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمَنْ أَهَانَ سُلْطَانَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فِي الدُّنْيَا أَهَانَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ). فتأملوا كيف أن أبا بكرة رضي الله عنه اعتبر الكلام في ولي الأمر و القدح فيه من إهانته و قد علق الإمام الذهبي رحمه الله على هذه القصة بقوله: أبو بلال هذا خارجي و من جهله عدَّ ثياب الرجال الرقاق لباس الفساق .

الأمر بالصبر و النهي عن نزع يد من طاعة
وقد أمر صلى الله عليه وسلم بالصبر و نهى عن نزع يد من طاعة و لو رأى الحاكم على معصية كما أخرج مسلم في الصحيح عن عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ الْأَشْجَعِيَّ قال: قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَنْ وَلِيَ عَلَيْهِ وَالٍ فَرَآهُ يَأْتِي شَيْئًا مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ فَلْيَكْرَهْ مَا يَأْتِي مِنْ مَعْصِيَةِ اللَّهِ وَلَا يَنْزِعَنَّ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ). و أخرج مسلم في الصحيح عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (مَنْ كَرِهَ مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا فَلْيَصْبِرْ عَلَيْهِ فَإِنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ خَرَجَ مِنَ السُّلْطَانِ شِبْرًا فَمَاتَ عَلَيْهِ إِلَّا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً). و أخرج البخاري في تاريخه عن وائل أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: إن كان علينا أمراء يعملون بغير طاعة؟ فقال صلى الله عليه وسلم: (عليهم ما حملوا و عليكم ما حملتم).
و أخرج مسلم في الصحيح عن حُذَيْفَةَ بْنِ الْيَمَانِ قَالَ صلى الله عليه وسلم: (يَكُونُ بَعْدِي أَئِمَّةٌ لَا يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ وَلَا يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ قَالَ قُلْتُ كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ قَالَ تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلْأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ). فهذا الحديث العظيم الذي يغفل عنه كثير من الناس: الرسول صلى الله عليه وسلم أمر بطاعة الأمير و إن ظلم الأمير بأخذ المال و جلد الظهر



حكمة :

1- كن صموتاً وصدوقاُ فالصمت حرفُ والصدق عز.ُُُ
2-من عَرِف شأنه وحَفِظ لسانةُ وأعرَضَ عما لا يعنيه وكف عن عرضِ أخيه دامت سلامته وقلت ندامته .
3-من أمات شهوته أحيا مروءته .
4-من سكت عن جاهل فقد أوسعه جواباً وأوجعه عتاباً

دعــــــــــــــــاء الصباح
اللهم أني أسألك من فضلك ورحمتك فإنه لا يملكها إلا أنت.
اللهم ارحم في الدنيا غربتنا , وعند الموت مصرعنا , وارحم في القبور وحشتنا , وارحم يوم القيامة ذ ل مقامنا

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1036



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#38972 Saudi Arabia [بشير البجيدي العنزي]
1.00/5 (1 صوت)

16-04-1432 05:06 PM
هل انت معلمي الذي يدور اسمه في بالي بالشملي ام تشابه اسماء وكل كلام عسل


مفرح العنزي
مفرح العنزي

تقييم
3.61/10 (97 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار