"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





18-09-1432 04:57 AM

إن ما يحدث في سوريا إنما هو بتدبير من الله سبحانه وتعالى فهو المدبر لهذا الكون وهو الخافض الرافع المعز المذل قال تعالى : {قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (26) سورة آل عمران

لذا نقول لأهلنا في سوريا أخلصوا النية لله واقصدوه في طلب النصرة وواصلوا في ثورتكم المباركة وزيدوا في ضغطكم فأنتم تسيرون بتدبير الله وأمره وتحت تقديره ومشيئته . ( ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون ).
واستشعروا معية الله لكم ووعده للصادقين بالنصر و اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ .
{ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} .

إخوتنا في سوريا لا تنتظروا أحداً ينتصر لكم من البشر ولا تستبعدوا النصر والتمكين والعزة والحرية فإن الأرض لله يورثها من يشاء وعليكم بالصبر ثم الصبر ثم المصابرة فهذا هو التوجيه الرباني لمن أراد النصر والظفر فقد ذكر الله سبحانه وتعالى النصر مقترناً بالصبر في آيات كثيرة قال تعالى :
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} (200) سورة آل عمران . الفلاح والنجاح مشروط بالصبر والمصابرة.

(كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} (249) سورة البقرة .. أنتم فئة مسالمة قليلة الحيلة وهم فئة كثيرة العتاد والسلاح ولكن الله مع الصابرين الصادقين .

( وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} (177) سورة البقرة .. أنتم الآن إن شاء الله من الصابرين في البأساء والضراء فاصدقوا مع الله لتنالوا النصر .

{ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ} (146) سورة آل عمران .. أن كانت ثورتكم هذه في سبيل الله فلا تهنوا ولا تضعفوا ولا تستكينوا واصبروا فإن الله يحب الصابرين .
{ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} (46) سورة الأنفال .. تحذير من التنازع والاختلاف المسبب للفشل وذهاب قوة الثورة وزخمها . ومع هذا التحذير عليكم بالصبر حتى يكون الله معكم .

{ فَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُواْ أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} (66) سورة الأنفال . الشرط الأساسي لنصر المؤمنين ولو كانوا قلة هو الصبر لأن الله مع الصابرين .

{ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ } (31) سورة محمد ... هذا الظلم وهذا القتل وهذا الاستبداد الذي أصابكم ما هو إلا اختبار وامتحان حتى يتبين المجاهد الصادق الصابر من المتزلف الكاذب المخادع .

{ اسْتَعِينُوا بِاللّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ} (128) سورة الأعراف .. على المستضعفين أن يستعينوا بالله ويتمسكوا بالصبر حتى تكون العاقبة لهم ويورثهم الله الأرض .

{وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللّهِ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ } (127) سورة النحل .. إن النظام وأعوانه يمكرون بكم فاصبروا . وليكن صبركم بالله ولا تحزنوا ولا تكونوا في ضيق من مكرهم .

{فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ} (60) سورة الروم ... وعد الله سبحانه وتعالى الصابرين بالنصر فاصبروا إن وعد الله حق ، ولا تسمعوا للمثبطين وأعوان السلطان حتى لا يستخفونكم ويجهضوا ثورتكم .

كل هذه الآيات تحث على الصبر وتأمر به وغيرها كثير . فالصبر شرط أساسي لمن أراد النصر والتمكين والنجاح.

يقول تعالى : ( اصبروا وصابروا ورابطوا ) . في هذه الآية ثلاث مراحل : الصبر والمصابرة والمرابطة .
والإخوة في سوريا نرى أنهم إن شاء الله أنجزوا مرحلة الصبر وأنجزوا مرحلة المرابطة فهم صابرون ومواصلون لثورتهم أي مرابطون . وهم الآن في مرحلة المصابرة ، والمصابرة هي مجاهدة النفس على استمرار الصبر وتحمل الأذى الأكبر طمعاً في النصر . فهي المرحلة الأخير والقريبة من تحقيق المراد .

ومرحلة المصابرة هي أخطر المراحل حيث يبدأ الملل ويتذمر الناس ويكثر المثبطون ويتطاول المنهزمون وهي
الخط الفاصل بين النصر والهزيمة . فإما الصمود والرباط والتحمل المتوج بالانتصار والتمكين . أو نفاذ الصبر وتفكك الرباط واختلاف الرأي وتفرق الكلمة والسماع للمثبطين والمنهزمين .

والحذر من أن يتسرب اليأس أو الملل إلى قلوبكم بسبب التفكير في قوة خصمكم أو قلة الناصر من الناس أو عدم وقوف الدول معكم ، ( وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّه ) .، فالأمر ليس بيد الناس ولا بيد الدول الكبرى وإن أمركم بيد الله جل وعلا قال تعالى : (الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ). فالله سبحانه وتعالى قادر أن يضرب النظام بعضه ببعض في لحظة ، أو يحدث انقساماً كبيراً داخل الجيش أو يلقي الرعب في أركان النظام ويجعلهم يفرون إلى خارج البلاد فكل يوم يمضي وأنتم صامدون صابرون تنفلت عقدة من عقد النظام . فالنظام الآن متصدع ولم يبق إلا أن ينهار ويكون كومة تحت أرجلكم .
كل ما هو مطلوب منكم هو مواصلة الصبر والمصابرة والمرابطة واستصحاب معية الله لكم . وارفعوا أيديكم وقولوا ( اللهم اكفنا هم بما شئت ) . (حسبنا الله ونعم الوكيل ) .

صالح علي الضحيان
مستشار تربوي

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 732



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#48859 Saudi Arabia [الله المستعان]
1.50/5 (2 صوت)

19-09-1432 06:02 AM

الله ينصر الشعب السوري العظيم احفاد الصحابة


#48862 Saudi Arabia [حــــايليه ]
1.00/5 (1 صوت)

19-09-1432 06:09 AM
الله معاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااك ياسوررررررررررررررررررررررررررررررررريااااااااااااااااااااااااااااااااااا يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا قلب العرررررررررررررررررررررررب


#49050 Saudi Arabia [ ابو محمد]
1.00/5 (1 صوت)

22-09-1432 05:19 AM
لوكان توجه الاخ صالح للموضوع تربوي كان افضل من الدعاء للسوري وكان اهتام بموضوع الي درسهاااااااااااااااا ويخدام المجتمع احسن
ويفكر وش الي يقدر يقدمه للمدرس والتعلم


#49150 Saudi Arabia [مصطفى ]
1.00/5 (1 صوت)

23-09-1432 02:03 PM
جزاك الله خيراً

قد لا يكون لدى الأخوان هناك لا الوقت ولا الإمكانات لقراءة هذا المقال أو غيره

لكن الدعاء منا لهم بأن ينصر الله عباده ويفك الظلم عنهم ويصلح نياتنا ونياتهم


أنه هو القوي العزيز


#49182 Saudi Arabia [سوري وأفتخر ]
1.00/5 (1 صوت)

24-09-1432 02:29 AM
بشار الأسد ....غير..... وسوريا غير
والوطن بألف ألف خير
أدعي ألله ينصر الرئيس بشار الأسد والله أنشالله ينصره ويحميه
من هالنـــــاس المتأمرين عليه ومن هالعصابات الأرهابيه المندسه
اللي خربت البلد
....وبعدين انت بأي حق تدعي عالرئيس ومين قالك انه الشعب يريد مايريد الرئيس
انتو بس ابعدو بلاكم عنا أحنا بألف خير


#49503 Saudi Arabia [سوري فحايل]
1.00/5 (1 صوت)

27-09-1432 04:56 PM
رسالة الى الشبيح السوري الي يفتخر ببشار وماهر


سوف تكون مثل بشار وماهر واصف شوكت الى مزبلة التاريخ


ردود على سوري فحايل
Saudi Arabia [ابوهيولاء] 29-09-1432 07:17 PM
الله يذلك الي يوم الدين ويجعلك مصيرك نار جهنم انه سميع مجيب---


#49686 Saudi Arabia [ابوهيولاء]
1.00/5 (1 صوت)

29-09-1432 06:29 PM
اولا نشكر كاتب المقاله على دعوته للشعب السوري الصب لنيل النصر اما من علق ادناه فهو من شبحة بشار النار لعنة الله عليه حيث انه وحزب البعث الهالك من قوم حطب جهنه هذا الحزب الذي تطاول على الله عز جلاله فسلط عليهم جنود من افصي الغرب لضرب راس الفتنه والاجرام بالعراق وسورياء وها هي مذلتهم ونهايتهم اوشكت على النهايه بمشيئة الله واخيرا ادعوا اخواننا بسورياء لمواصلة التضحياة حتى النصر وكما سقطوا الطغاة في مصر وتونس وكم سقط الفائر قاذف الدم لعنة الله عليه سوف تسقط بقية الطغاة والنصر في النهايه للشعوب العربيه -- تحياتي


#49687 Saudi Arabia [ابوهيولاء]
1.00/5 (1 صوت)

29-09-1432 06:30 PM

اولا نشكر كاتب المقاله على دعوته للشعب السوري الصب لنيل النصر اما من علق ادناه فهو من شبحة بشار النار لعنة الله عليه حيث انه وحزب البعث الهالك من قوم حطب جهنه هذا الحزب الذي تطاول على الله عز جلاله فسلط عليهم جنود من افصي الغرب لضرب راس الفتنه والاجرام بالعراق وسورياء وها هي مذلتهم ونهايتهم اوشكت على النهايه بمشيئة الله واخيرا ادعوا اخواننا بسورياء لمواصلة التضحياة حتى النصر وكما سقطوا الطغاة في مصر وتونس وكم سقط الفائر قاذف الدم لعنة الله عليه سوف تسقط بقية الطغاة والنصر في النهايه للشعوب العربيه -- تحياتي


صالح علي الضحيان
صالح علي الضحيان

تقييم
3.45/10 (45 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار