"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية





28-11-1432 11:04 AM

إيران وإسرائيل .. إتحاد المؤامرة

22/11/1432هـ
قد يختلف علماء الدين فيما بينهم عند المقارنة الدينية بين دولتين مثل إيران وإسرائيل أو قل المجوس والصهاينة مع العلم بوجود قواسم مشتركة كثيرة تتضح عند التدقيق في الطقوس الدينية وبعض عقائدهم ، ولكن السياسيين المتمرسين لا يختلفون في وجود التشابه السياسي بينهما ، فهل هذا التشابه والقواسم المشتركة الكثيرة تدل على أن الايدولوجيا هي نفسها لدى هاتين المعضلتين ؟.
ولنسرد بعض نقاط التشابه في الطقوس الدينية والعقائدية بين اليهود والشيعة فمثلاً يتشابهون في تعطيل العقل والمنطقية (المقيدة) والتسليم والعصمة للحاخام وفي المقابل للفقيه والإمام ، والحاخامات يعلمون الملائكة الدين والأئمة كذلك وهم أفضل من الملائكة ، والشريعة كلام الحاخامات وكلام الأئمة والمراجع ، و الرد على الحاخام كالرد على الله سبحانه وفي المقابل الرد على الإمام أو الفقيه كالرد على الله ، والحاخامات أعلى مرتبة من الأنبياء والأئمة كذلك ، والتقية وعقيدة الرجعة موجودة عند الطرفين }سبحانك هذا بهتان عظيم{.
وقد ذكر الأستاذ محمد صابر وفقه الله مقدم البرامج المتميز في قناة صفا مقارنة بين اليهود والشيعة عرضت في أكثر من حلقة ، ولمن أراد مشاهدة المقطع فليرجع لتسجيلات القناة أو على الرابط الموجد بالأسفل وسوف يجدها عجيبة ، وبالرجوع للكتب المتخصصة لمن أراد الاستزادة عن الموضوع مع التأصيل والتفصيل كما في كلام شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة عن اليهود والشيعة أو كتاب عقيدة دينية أم عقدة نفسية للدكتور طه حامد الدليمي ويوجد أيضاً الكثير من الكتب الأخرى.
وعند الحديث عن التشابه الايدولوجي فحدث ولا حرج وسوف تشم الرائحة النتنة من أول السطور ، فإيران لديها الأصوليين والإصلاحيين وإسرائيل لديها اليمين المتطرف واليسار ، وهما قطبان متشابهان لدرجة كبيرة في التفكير والمنهجية والحراك السياسي والديني ، وقد تشابه اليهود والشيعة في احتلال بلاد المسلمين السنة في منطقة الهلال الخصيب من طرفيه وبقي الوسط تحت السيطرة الغير مباشرة ، وعرف عنهما صفة الكذب ولو سمي بغير اسمه (التقية) فهما أكذب أهل الأرض ، ولا يخفى الجميع من أنهما سرطان سريع الانتشار ففي فلسطين لم تُبق إسرائيل إلا القليل للمسلمين واحتلت الجولان وتركت جنوب لبنان بإرادتها ولو أن لها مصلحة فيه في ذلك الوقت لما تركته وسوف تعود لاحتلاله بكل سهولة لو رأت ذلك ، وإيران احتلت الجزر الإماراتية وقد سيطرت على العراق سيطرة خفية سياسياً وعلنية دينياً ، وهاهي آتية بخيلها ورجلها وأسلحتها النووية وصواريخها عابرة القارات لاحتلال البحرين ومن ثم الكويت .... الخ.
أما قصص الإبادة والتنكيل والاغتيالات فهما مضرب للمثل في هذا الباب ، ولا داعي للتفصيل فما الكاتب بأعلم من القارئ لأننا نشاهد منذ الصغر على شاشات التلفاز وجميع وسائل الإعلام ما تفعله إسرائيل في الشعب الفلسطيني ، وما تقوم به إيران ضد المعارضين في الأحواز العربية وما كان يقوم به الخميني من أوامر بالقتل الجماعي والتصفيات للمعارضين السياسيين حتى المعارضين الدينيين وهذا دليل على وحدة المنهجية لدى الطرفين.
إيران وأبنائها من النصيريين وحزب الله منذ عقود سابقة وهم يهددون ويتوعدون بمهاجمة إسرائيل إما للدفاع عن القضية الفلسطينية أو للدفاع عن نفسها واسترداد أراضيها كما في لبنان سابقاً وسوريا ، ولكن ما سلمه حافظ الأسد لإسرائيل مقابل المنصب لا يؤكد بل وينفي جدية هذه الشعارات الكذابة والتي انجلت مع بداية الأزمة السورية ، فهبت لها إيران وحزب الله وإسرائيل للدفاع بالمال والرجال والعتاد حتى لا يسقط نظام بشار الأسد البائد ، لا لوجود مصالح اقتصادية فقط بل لوجود رابط أقوى بينهم وهو العداء الواضح للإسلام السني حيث أنه يمثل لهم المارد النائم الذي يعملون على القضاء عليه قبل استيقاظه ، فهل انقلبت العداوة المعلنة إلى صداقة فجأة أم أن الصداقة والمالح المشتركة نشأت منذ عهود قديمة ونحن كنا ومازلنا مشغولين بأمور أخرى.
بكل تأكيد هم متحدون معنوياً ومادياً سراً وعلانية ضد المسلمين السنة والدليل أن إسرائيل تغتال السنة في فلسطين ولبنان ولا تفكر في اغتيال رموز الشيعة في لبنان أمثال النمرود حسن نصر الله والهالك محمد حسين فضل الله وغيرهما ، ومن المعلوم أن لدى إسرائيل عملاء كثر في لبنان وغيرها يستطيعون اغتيال أي لبناني بدون جهد يذكر وذلك لضعف الاستخبارات اللبنانية ولوجود معارضين في الداخل والخارج ووجود كتل سياسية كثيرة لها ولاءات خارجية وليس للبنان الوطن وبالتالي فلا نستطيع أن نقول هنالك شي في لبنان لا يمكن فعله.
والسنون العجاف تمر على الشعب اللبناني إلا أنها برداً وسلاماً على حزب الله وحتى في الحرب الأخيرة على لبنان كانت الضربات تحصد الأموال والأنفس في معظم مناطق لبنان إلا مناطق الشيعة وحزبهم البائس وهم سبب الحرب أساساً (ذريعة الحرب) ، وفي المقابل لم تفتأ إسرائيل من تجنيد بعض الفلسطينيين (الخونة) ، حتى تمكنت من اغتيال الكثير من رموز الجهاد الفلسطيني والسياسيين والعلماء رحمهم الله جميعاً ، وعلى النقيض من ما لم تفعله في مناطق الشيعة وحزب الله في لبنان ، فقد فعلت في فلسطين كل محرم في جميع الأديان وكل ممنوع ومستهجن في جميع الأعراف الدولية.
توقعات مستقبلية : هل ننتظر من أبناء القطيف أن يعيدوا الكرة وتزاد قوتهم بالدعم الإيراني وغيره ويحدث لنا ما حدث في البحرين أم ننتظرهم حتى يتحالفون مع أبناء جلدتهم في الأحساء ليؤسسوا دولتهم الخاصة.

رابط المقطع : http://www.youtube.com/watch?v=F6_drR90A2Q

والله أعلم

سلطان آل قحطان
al-shehri.sultan@hotmail.com
@Sultan_AlQahtan

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 568



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#54655 Saudi Arabia [خالد ]
1.00/5 (1 صوت)

09-12-1432 10:17 AM
اخ سلطان احييك علي مقالك رائع واسلوبك الجميل في الكتابه وانا اتفق معك كليا ان اليهود والشيعة علي اشكالهم تقع حتي في لباسهم !!! نعم صحيح انضر الي لباس الحاحامات اليهود اثناء القراء للتوراة يضعون علي جباهم قطعة من الخشب علي شكل كعب وانظر الي شيعي عندما يصلي يضع صخر كربلاء المباركة وكل هذا دللات تدل ان شيعه واليهود ابناء عم حتي ولا تنسي دور اليهود في عصر الخلفاء وتابعين ودورهم في ايجاد واظهار طائفة شيعة في العراق هم من اسسو شيعة وحددو انماطها


سلطان آل قحطان
سلطان آل قحطان

تقييم
3.98/10 (121 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار