"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
الشيخ اللحيدان يطالب مبارك بالتنحي "حقناً للدماء" .


الشيخ اللحيدان يطالب مبارك بالتنحي \"حقناً للدماء\" .
02-03-1432 02:48 PM

سبق حائل /:

طالب الشيخ صالح اللحيدان رئيس مجلس القضاء الأعلى السابق وعضو هيئة كبار العلماء، الرئيس المصري محمد حسني مبارك بالتنحي عن الرئاسة، كونه المطلب الوحيد لآلاف المتظاهرين الذين يغص بهم ميدان التحرير في القاهرة وطرقات المدن المصرية.

وجاءت مطالبة الشيخ اللحيدان للرئيس مبارك أملاً في وقف الفوضى وأعمال التخريب التي اجتاحت الشارع المصري بين مؤيدين ومعارضين للرئيس.

وقال الشيخ اللحيدان في برنامج تلفزيونى إن تحقيق رغبة المتظاهرين الذين يقضون يومهم في الميادين العامة وسماع مطالبهم كافية، تحقن الدماء وتحفظ الأمن، فضلاً عن ممارسة الناس في مصر لحياتهم الطبيعية بعيداً عن الزعزعة التي تشق الرأي العام وتولد الفوضى.

وأشار إلى أن مظاهر النهب والتخريب التي شهدتها مصر مؤخراً ليست من صفات المسلمين الذين يحثهم دينهم على حفظ المال والنفس.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 850

Y
W
تقييم
4.11/10 (38 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#35532 Saudi Arabia [ذيب السلي]
1.00/5 (1 صوت)

03-03-1432 01:44 AM
مثلما أهل مكة أدرى بشعابها فأهل مصر أدرى بشعابها











#35838 Saudi Arabia [ماهر]
1.00/5 (1 صوت)

07-03-1432 04:49 PM
ما أجمل هذه المشاعر

ما أجمل الفرحة والابتسامة والسعادة التي يعيشها إخواننا في تونس ومصر وهذا الشعور العجيب والغريب عن بقية الشعوب العربية المقهورة شعور يتمثل في جوانب متعددة أثناء ثورتهم وانتفاضتهم ، مشاعر تختلط فيه الضحكة والدمعة ، والابتسامة مع البكاء ، مشاعر تختلط فيها التفاؤل واليقين بالنصر مع شدة مكر الظالمين والمتكبرين كم هي تلك المشاعر لها نشوة لا يستطيع القلم أن يعبر عنها بل هي مشاعر تحس وتختلط بنفس الإنسان وقلبه ولعلي اذكر بعض تجلياتها ومظاهرها وهي كالتالي :

أولاً : الفرحة بزوال الظلم والظلمة بغير رجعة الغبطة بنعمة العدل وأول هذه المراحل أنه يمشي في الشوارع لا يخاف من المخبرين ولا أن يكتب فيه أحد ولا أحد يرفع فيه تقرير وذهبت هيبة هؤلاء الظلمة من قلبه يا له من شعور ويا لها من نعمة أسال الله أن لا يحرمها أي مسلم على وجه الأرض .

ثانياً: الشعور بمتعة المشاركة في تغيير الواقع السيئ والمدمر ويشعر الفرد أنه يشارك في إدخال البسمة على كل شعب بلده كم هي الفرحة والجميع يشعر أنهم صناع الحرية المنشودة والعدل والطمأنينة ورغد العيش في بلده وأصبح كل فرد يشعر أنه يشارك في تنمية بلده بعد أن عاش مهمشاً طول عمره ليس له أي ناقة أو جمل فيما يحدث في بلده داخليا وخارجيا .

ثالثاً:الفرحة والنشوة وهو يشعر أنه يناضل ويقاتل من أجل إقامة العدل والسعادة وهو أمر يمليه عليه فطرته السليمة ودينه وشرعه تجده يشعر بالنشوة وهو يقف الساعات الطوال النشوة وهو يصرخ بأعلى صوته بزوال الظلم وإقامة العدل يشعر بالنشوة وهو يطعم إخوانه ويسقي الناس ويعين الضعيف ويتحدث ويضحك ويسامر إخوانه كم هي تلك النشوة حرمت منها غالب الشعوب العربية المسلمة .

رابعاً:الفرحة والنشوة وهو يشعر بأنه مجاهد ومرابط ويؤجر على دفاعه عن حريته وعن العدل الذي أصبح بين يديه وملكا له يشعر به وهو يرابط الساعات في التصدي للمجرمين الذين يريدون أن يسرقوا فرحة الشعب بحريته وزوال فرعون مصر وزبانيته ، كم هي فرحته وهو يرمي بحجر ضد مجرم يريد أن يؤذي هؤلاء الأحرار ، كم هي فرحته وكم هي نبيلة وهو يجرح والدم يسيل عليه كم هو نبيل أن يشعر الإنسان بأنه بطل وشجاع وله كرامة يدافع عنها كم هي حسرة الشعوب التي فقدت هذه المشاعر .

خامساً:كم هو جميل الشعور بالألفة والأخوة والترابط والتراحم بين المجتمع الواحد لم يمر على شعب مصر وتونس وقت تكاتف فيه الشعب بكل أطيافه ضد هدف واحد مشترك هدف مشروع وهو إقامة العدل والكرامة لكل الشعب ،كم هو بديع هذا الشعور الذي نقرأه في كتاب ربنا (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) (أمتكم أمة واحدة ) يا لها من نشوة لا يشعر بها إلا شعب مصر وتونس ونقول هذا الشعور هو الذي نشارككم فيه ونشعر بنشوة ولكن ليست مثلكم وأنتم في الميدان .

سادساً:كم هي سعادة ونشوة المظلومين الذي انتهكت أعراضهم والذين أخذت أموالهم والذين سجنوا بغير حق والذين عذبوا أو عاشوا عيشة الذل والهوان كم هي فرحة أولئك وهم يرون فلول الأمن الباطش الظالم وهي تفر وتغادر وتختبئ كالجرذان تلك القوات التي طالما ضربت وأهانت وإذا بها تضرب وتهان وتطرد كم هو الشعور بالنشوة حينما يأتي وقت القصاص وتسكن تلك النفوس الملتهبة فاللهم فرج ويسر وانصر كل مظلوم ومقهور .




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار