"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
كارثه نوويه محتمله باليابان...وسعوديون باليابان يروون ماحدث


كارثه نوويه محتمله باليابان...وسعوديون باليابان يروون ماحدث
09-04-1432 01:14 AM

سبق حائل ــ سعود الطريفي :

تفاقم حجم الكارثة التي تواجهها اليابان غداة الزلزال بقوة 8،9 درجة على مقياس ريختر الذي ضرب سواحلها الشمالية الشرقية واعقبته موجات مد عاتية «تسونامي»، إذ انفجر المفاعل الرقم واحد في محطة دايتشي فوكوشيما النووية لإنتاج الطاقة، محتماً اجلاء نحو مئة الف شخص وفرض اجراءات حماية بقطر 30 كيلومتراً من موقع المحطة. تزامن ذلك مع اعلان فقدان الآلاف من سكان مدينة سينداي الأقرب الى موقع الزلزال، وإحصاء أكثر من 1800 قتيل، في وقت تعذر الوصول الى غالبية المناطق المنكوبة بسبب الكم الهائل من الوحول والركام.

وأكدت لجنة الأمن النووي اليابانية حدوث نشاط اشعاعي في محطة فوكوشيما تجاوزت ألف ضعف المستوى الطبيعي في غرفة التحكم، و8 اضعاف هذا المستوى عند بوابة المحطة الأساسية، وذلك بعد ساعات على تعطيل الزلزال نظام التبريد في 3 من مفاعلاتها. لكن كبير أمناء مجلس الوزراء يوكيو ادانو أكد عدم حصول تغيير كبير في مستوى الإشعاع بعد الانفجار، في وقت عمل موظفو شركة «طوكيو الكتريك باور» (تيبكو) المشغلة للمحطة على ملء اوعية المفاعلات بمياه البحر لتفادي الكارثة النووية الأكبر منذ انفجار مفاعل تشرنوبيل في الاتحاد السوفياتي السابق العام 1986.

وكشفت محطة «ان اتش كي» الإخبارية اليابانية اصابة ثلاثة اشخاص على الأقل يعيشون في مدينة قريبة من المحطة النووية بإشعاعات، مشيرة الى انهم نقلوا مع 90 آخرين الى مستشفى في مدينة فوتابا ماتشي، بعدما اختارهم الأطباء عشوائياً لإجراء فحوص لتأكيد تعرضهم للإشعاع.

وأورد تلفزيون «ان اتش كي» الياباني انهم «سيخضعون لغسيل خاص للتخلص من الإشعاعات، ولكن لا تظهر عليهم اعراض صحية مقلقة».

وأعلن خبراء فرنسيون ان الانفجار الذي حصل في محطة فوكوشيما النووية «انفجار كيماوي وليس نووياً». وقال المدير العام للهيئة الفرنسية للسلامة النووية اوليفييه غوبتا: «استناداً الى المعلومات المتوافرة لسنا امام انفجار نووي على غرار تشرنوبيل، بل انفجار كيماوي نتج من تسرب الهيدروجين».

ووصف الخبير النووي الأميركي جوزف سيرنسيوني الذي يشغل منصب مدير منظمة «بلوشيرز فاند» التي تعنى بالحد من انتشار الاسلحة النووية، انفجار المفاعل في المحطة النووية اليابانية اسوأ ثلاثة انفجارات نووية في التاريخ، معلناً انه قد يتحول الى «كارثة شاملة» في حال انهيار المفاعل.

وقال جوزيف لمحطة «سي ان ان»: «في حال وقفت الامور عند هذا الحد، يبقى هذا الانفجار من أسوأ ثلاثة انفجارات في التاريخ، الى جانب انفجار مفاعل تشرنوبيل في اوكرانيا العام 1986، ومفاعل «ثري مايل ايلاند» في الولايات المتحدة العام 1979.

وانتقد تقديم السلطات اليابانية معلومات متناقضة وناقصة حول مسار الحادث، متخوفاً من انبعاث مادة «السيزيوم» المشعة، والتي اشار الى ان وجودها في محيط المحطة «يعني ان عملية انصهار جزئية جارية، وان قضبان الوقود معرضة للذوبان، وان مستوى الماء اصبح ادنى من مستوى القضبان وانها بدأت تنصهر وتصدر السيزيوم المشع».

وأوصت السلطات اليابانية سكان فوكوشيما الذين يناهر عددهم 450 الفاً بملازمة منازلهم وإغلاق النوافذ، وحماية جهازهم التنفسي عبر استخدام فوطة مبللة وتغطية جسدهم الى اقصى حد من اجل تجنب تعرض جلدهم مباشرة الى الهواء. كما باشرت توزيع مادة «اليود» عليهم لمساعدتهم في حماية جسمهم من التعرض لإشعاعات.

وفي سبيل تفادي نقص في الطاقة، طالبت طوكيو موسكو بزيادة إمدادات الغاز الطبيعي المسال الى 150 ألف طن وإمدادات الفحم. وأعطى رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين توجيهات مباشرة بتلبية هذه المطالب.

ووسط انعدام القدرة على احصاء الأضرار بدقة بسبب الصعوبات الميدانية واللوجستية، قال رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان بعد تنفيذه جولة على متن مروحية: «لم تعد معظم المناطق السكنية في غالبية المدن الساحلية موجودة، والحرائق لا تزال مشتعلة فيها».

وتحدثت الشرطة في حصيلة موقتة عن تجاوز عدد القتلى 1800، في وقت أكدت السلطات في محافظة ميغاي التي تضم مدينة سينداي فقدان 10 آلاف شخص من سكان مدينة ميناميسانريكو.

وأكدت الشرطة توجه اكثر من 215 الف شخص الى ملاجىء، وتدمير اكثر من 3400 منزل. وساعدت القوات الأميركية المتمركزة في اليابان في عمليات البحث والإنقاذ، وأعلنت انها تخطط لتقديم مساعدات تشمل مجالات الطب والاتصالات والهندسة المدنية للمتضررين.

وليلاً، وصلت حاملة الطائرات الأميركية «رونالد ريغان» إلى اليابان لدعم هذه الجهود، وكذلك فرق اغاثة من استراليا ونيوزلندا وكوريا الجنوبية.

وخفضت اليابان امس، تحذيراتها من امواج مد في اجزاء كثيرة من البلاد، باستثناء امتداد على ساحل المحيط الهادئ قريب إلى مركز الزلزال. وضرب زلزال جديد بقوة 6.8 درجة على عمق 24 كيلومتراً وعلى بعد 174 كيلومتراً جنوب شرقي سينداي، ما منع انتشال بين 200 و300 جثة تتواجد على شاطئ المدينة. كما هزّ زلزال بقوة ست درجات فوكوشيما.



========
وبدأ طلاب سعوديون يتحدثون بفرح ظاهر عن ملابسات نجاتهم من الزلزال الذي ضرب اليابان أخيراً. فقد ذكر طالب الهندسة المعمارية في إحدى الجامعات القريبة من طوكيو عبدالرحمن عسيري، أنه كان يتناول غداءه في مطعم حين حدث الزلزال، فلم يجد مكاناً يلتمس فيه النجاة سوى الاختباء تحت طاولة الطعام، بعدما بدأ المطعم يهتز كله!

وقال الطالب السعودي محمد القاضي إنه كان ينتظم في دراسته بالطابق السابع في كلية هندسة الاتصالات شمال شرقي طوكيو، حين بدأ المبنى يهتز تحت وطأة الزلزال، فما كان منه إلا الهروب من هناك لمغادرة مبنى الجامعة، قبل وصوله إلى منطقة آمنة.

وأعلن سفير السعودية لدى اليابان الدكتور عبدالعزيز تركستاني، وطبقاً لصحيفة الحياة في عددها اليوم، أن سبعة من الطلاب السعوديين في المنطقة التي ضربها الزلزال لا يمكن الوصول إليهم بسبب انقطاع الطريق المؤدية إلى منطقتهم. لكنه شدّد على أنهم في كامل عافيتهم، وأنهم في تواصل مستمر مع السفارة. وأكد أن سيارة أرسلتها السفارة لنقلهم ستبقى مع سائقها قريباً من المنطقة إلى حين فتح الطريق. وقال مسؤول الطلاب السعوديين في السفارة عبدالواحد الدماس لـ«الحياة» أمس، إن أوضاع جميع الطلاب السعوديين مستقرة، ولم تسجل أي إصابات في صفوفهم. وأوضح أن الطلاب السبعة المشار إليهم نقلوا من المنطقة المنكوبة إلى منطقة آمنة مع مجموعة من المواطنين اليابانيين .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1416

Y
W
تقييم
2.22/10 (45 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار