"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار الحائلية
الأمير سعود بن عبدالمحسن في لقاء القادة يتحدث بشفافية: هذه أولوياتي والمركزية التنموية معوق لتطور مناطق المملكة!!


الأمير سعود بن عبدالمحسن في لقاء القادة يتحدث بشفافية: هذه أولوياتي والمركزية التنموية معوق لتطور مناطق المملكة!!
18-04-1432 10:21 AM

سبق حائل ــ عبدالعزيز العيادة :

أكَّد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبد المحسن بن عبد العزيز أمير منطقة حائل ورئيس الهيئة العليا لتطوير المنطقة أن برامج التنمية في مناطق المملكة بحاجة حاليًا إلى آليات عمل جديدة تواكب التطور والدعم السخي من القيادة الحكيمة ولخص تجربة سموه الإدارية بالتأكيد على أهمية القضاء على المركزية التنموية، وقال سموه: سبق أن طرحت في أكثر من مكان ذلك وأهمية إعطاء صلاحيات أكبر لمجالس المناطق لتقوم بإدارة مشاريعها بشكل كامل ويكون دور الوزارات هو الإشراف وتسهيل الإجراءات من مقام مجلس الوزراء.
وأضاف سموه قائلاً: وهذا يستلزم رفع مستوى التمثيل في مجالس المناطق بالنسبة للإدارات الخدمية بكل منطقة بما لا يقل عن وكيل وزارة ليكون لديه المقدرة والرؤية والتنفيذ. مشددًا سموه على أهمية إيجاد برامج جادة لجلب وتوطين الكوادر الفاعلة في كافة المناطق الأقل نموًا.
وكشف سموه خلال حديثه في ملتقى جدة الاقتصادي عن اهتمامه الكبير والمضاعف بمشكلة الإسكان وتأخر المنح في حائل وقال: إنها على رأس أولوياتي ونتطلع إلى تسريع الإجراءات واعتماد مخططات ضاحية الملك عبد الله وضاحية الأمير سلطان بن عبد العزيز في أرض وزارة الدفاع سابقًا، وقال: إنني حريص على مبدأ الشفافية والعمل بروح الفريق الواحد مؤيدًا وداعيًا إلى تحمل المواطن مسئولياته وأن يكون له دور أكبر في بناء وطنه ومنطقته من خلال منحه فرصة انتخاب مسئولي الخدمات في منطقته وبالتالي يكون هو مشاركًا في صنع مستقبل منطقته، وتجاوب سموه مع سؤال من إحدى المشاركات في المنتدى حول مشكلة جدة ومشاريعها كونه كان نائبًا لأمير منطقة مكة المكرمة سابقًا فأجاب سموه، مؤكدًا أن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة قد بدا عملاً تطويريًا شاملاً ومتميزًا ومستقبل جدة سيمضي إلى الأفضل بفضل من الله، ثم دعم القيادة الحكيمة واهتمام سموه وتكاتف الجميع، مشيرًا سموه إلى أنه تشرف بالعمل في هذا الجزء العزيز من وطننا الغالي ولا يتذكر أنه في يوم حضر جلسة توقيع مشاريع واحدة أو أنه يعلم اسم أي مقاول أسند له مشروع آنذاك.
وأكّد سموه في تفاعل من الحاضرين وسؤال حول أهمية استفادة المناطق من بعضها البعض خصوصًا مع نجاحات حائل في إطلاق مبادرات جديدة ورائدة فقال سموه: إن المناطق تستفيد من بعضها البعض فكما تستفيد حائل من تجارب المناطق الأخرى وعلى رأسها مكة المكرمة هناك تبادل خبرات واستفادة من تجارب حائل وبما يعود على الوطن ومواطنينا بالخير.
وأشار سموه إلى أن مشكلة مناطق الأطراف تؤثر في المناطق الكبيرة وقال سموه في بداية حديثه: لقد حاولت أن أجد مخرجًا يعفيني عن التحدث في هذا المقام إلا إنني أجبرت بفضل الإصرار الكريم من بعض الأصدقاء الذين رأوا أن هذه الورقة ستثري المنتدى وهذا الذي آملة والسبب أن الكثير من المشاريع حاليًا في المنطقة قيد التنفيذ ولم تنته بعد وأنا دائمًا أحبذ أن تكون لغة الإنجاز على أرض الواقع أفضل طريقة للتحدث عن المشاريع والأعمال التطويرية.
وأضاف سموه قائلاً: ولهذا فمن الصعب أن نبدأ الحديث عن أي إنجاز أو أي تجربة ثرية دون أن نتحدث عن أحد أهم قادة العصر الحديث الفذ سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي كان ولازال المحرك الرئيس لكل تطور والملهم لكل إصلاح والمثبت للعدل أمام كل مظلمة أن وطننا يفتخر بوجود هذا القائد وبوجود عضديه سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية وقال سموه: كما نفخر ونعتز كثيرًا بهذا الشعب الوفي الذي دائمًا وأبدًا يثبت مع هذه القيادة الحكيمة بأننا في وطن استثنائي. مشيرًا سموه إلى أن تجربة حائل في صناعة واقع جديد لهي تجربة تستحق التوقف عندها كثيرًا ليس من واقع تجربة شخصية لي فحسب وإنما بدلالاتها العميقة لإرادة ملك وقيادة تبحث عن التغيير إلى الأفضل في كل شبر من بلادنا الغالية.
كما أنها تجربة تكشف بجرأة في مجالات أخرى أثر الجوانب البيروقراطية على تأخر قطف الثمار اليانعة في كثير من الأمور وتجعل من هذه التجربة مفتاح حل لتجارب مماثلة في مناطق أخرى وقسم سموه حديثه إلى عدة أجزاء أولها البدايات والتحديات التي واجهتها جهود التطوير في حائل ومن ثم مرحلة التعرف على مكامن القوة والضعف وإيجاد قاعدة بيانات شاملة للمنطقة ككل ومن ثم رسم هوية المنطقة واعتماد التوجه العام لمشاريعها المستقبلية أخيرًا تحديات تنفيذ المشاريع.
كما تحدث سموه بإسهاب عن حائل وما وصلت إليه الآن من نمو متسارع والتوجه الداعم من القيادة الحكيمة لمشاريعها الاقتصادية والصناعية والسياحية والفرص الاستثمارية العديدة التي تشرف عليها الهيئة العامة للاستثمار وخصوصًا تلك التي في مدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية وكذلك متنزه المسمى البري الذي يُعدُّ أكبر حديقة بيئية في الشرق الأوسط.
وأشاد سموه بجهود صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وكذلك نجاحات حائل في تبنيها لمبادرات جديدة ومفيدة للوطن وللمنطقة مثل رالي حائل الدولي وما حققه من سمعة دولية للمملكة.
وأشاد سموه بجهود صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب سابقًا ودعمه لرالي حائل وكذلك صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية الشباب حاليًا واستمرار هذا الدعم ثم قدم سموه نبذة عن حائل التاريخ والمكان والناس ثم تحدث سموه عن المرحلة الأولى والبدايات والتحديات وقال: بعد تشرفي بثقة خادم الحرمين الشريفين وتعييني أميرًا لهذا المنطقة الغالية في عام 1420هـ (2000)م وجدت أن حائل كانت بحاجة إلى أشياء رئيسة كثيرة أهمها حاجتها العاجلة والماسة إلى تحديد منهجية تطوير فضلاً عن أهم ما يشغل الشارع في المنطقة آنذاك وهو سد الاحتياجات الآنية للمواطنين وتتمثل في التالي:
1- في مجال النقل كانت المنطقة لا ترتبط إلا بعدد محدود من المناطق المجاورة لها وبطرق فردية ذات مسار واحد.
2- كان هناك عدد من المشاريع المتعثرة من عشرات السنين منها مستشفى النساء والولادة وكذلك مشروع أول سوق مركزي مغلق واسمنت حائل وعدم وجود محميات بيئية لإنعاش السياحة.
3- كانت المنطقة تعاني شح مشاريع الإيواء.
4- كان المطلب الأهم افتتاح أحد فروع جامعات المملكة في حائل وقد كان أهالي المنطقة يعانون كثيرًا بسبب تعرض أبنائهم لمخاطر الطرق في الذهاب والإياب.
5- كانت هناك إشكالية في نقص الخدمات الرئيسة للمواطنين.
6- أهمية دعم الجوانب الصحية وإيجاد حلول شاملة. وقال سموه تم التغلب على جلّ على تلك الطلبات الآنية للمنطقة وللمواطنين بفضل من الله ثم بالدعم السخي من القيادة الحكيمة وقال: إلا أننا رأينا أهمية التعاقد مع بيوت الخبرة عالميًا ومحليًا لإجراء دراسات ميدانية موسعة لصناعة أنموذج تطوير ناجح ومناسب لمنطقة كحائل. ثم تحدث عن المرحلة الثانية وتتعلق بمكامن القوة والضعف وقال سموه وفي هذا الإطار أصبحت حائل في ذلك الوقت ورشة عمل متواصلة للتعرف بأسلوب علمي على مكامن القوة والضعف والآليات الممكنة لتسريع خطوات التطوير إلى الأفضل.
وتم العمل على تكوين قاعدة بيانات ضخمة وشاملة تساعد على اتخاذ القرارات الصائبة في مختلف المجالات ثم كانت الموافقة السامية الكريمة على منح أهالي منطقة حائل أرض منحة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والمتمثلة في أرض الحرس الوطني سابقًا وتبعها الموافقة الكريمة على إنشاء الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل في عام 1423هـ لتكون ثالث هيئة تطوير بعد هيئة تطوير الرياض وهيئة تطوير مكة المكرمة. قد التزمت الهيئة لخادم الحرمين الشريفين بأن تعمل على نقل الحرس من الأرض إلى مكانه المخصص على طريق حائل القصيم على حساب الهيئة وجار تنفيذ المشروع بمبلغ من حساب الهيئة وقدره (80.000.000) ثمانون مليون ريال.
وتم تخطيط الأرض واعتماد المخطط من قبل وزارة الشؤون البلدية والقروية. وجارٍ الآن التواصل مع مسوقين ومطورين ومستثمرين لتطوير واستثمار الأرض لقرب انتقال الحرس وجاهزية الهيئة للبدء بالتطوير. وكذلك تعمل الهيئة بمشاركة القطاع الخاص في تذليل العوائق ودراسة الفرص الاستثمارية الواعدة منها تخصيص الرالي - ودراسة الاستفادة القصوى للمدينة الاقتصادية بالنسبة للتوظيف والمساهمة في بعض المشاريع الحيوية بالمنطقة ودعم صندوق المئوية بمبلغ (5.000.000) خمسة ملايين ريال. ثم تطرق سموه إلى المرحلة الثالثة والمتعلقة برسم هوية المنطقة وقال: في ظل تتابع خطوات العمل وفق الخطة التي رسمت كان لا بد من رسم هوية المنطقة فجاءت نتائج الدراسات والاجتماعات لترسم لحائل هويتها الرئيسة كمنطقة زراعية بمساحاتها الشاسعة وتربتها الزراعية الخصبة وتمرس أهلها بالزراعة وأهمية استثمار ذلك في مجال التصنيع الغذائي. وكذلك كونها منطقة سياحية غنية بالمواقع الأثرية النادرة على مستوى الجزيرة العربية فضلاً عن تميزها بأجوائها المعتدلة في أكثر أوقات العام فكانت بادرة إطلاق أول رالي دولي على أرض الوطن بداية لمرحلة جديدة لرياضة السيارات بالمملكة ويحظى رالي حائل الدولي بإشادات دولية ويختصر الزمن بسرعة ويكون أسرع رالي في الخليج والمنطقة العربية انضمامًا لجولات بطولة العالم للراليات الدولية.
وأضاف سموه قائلاً: هذا في الجانب الرياضي أما في الجانب الاقتصادي فإن عوائد رالي حائل الاقتصادية كانت مضاعفة فحقق للمنطقة ولمختلف شرائح المجتمع دخلاً موسميا مؤثرًا على حياة كل شرائح المجتمع الذين لهم إسهامات وأنشطة اقتصادية مهما كبرت أو صغرت كما ازدهر قطاع الخدمات والمواد الاستهلاكية ومحطات الوقود وبلغت نسبة الإشغال في الإيواء خلال إقامة الرالي 100 في المئة فيما تضاعف إعداد الفنادق والشقق المفروشة في المنطقة ثلاث مرات مقارنة بما كان عليه في بداية إقامة الرالي.
كما برز في جانب آخر العامل الذي أسهم بإحداث تغيير ملموس في حائل وهو تكامل خطوط النقل بين منطقة حائل والمناطق المحيطة بها من كل اتجاه فجاءت فكرة مشروع مدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية لتعزز من مفهوم استثمار خدمات النقل اللوجستية في دعم الاقتصاد الوطني وخصوصًا أن حائل تتميز بموقعها الفريد في مجال الملاحة الجوية ووجود قطار الشمال الجنوب الذي يمر بها.
وقال سمو أمير منطقة حائل: وبعد أن حظيت حائل بدعم سخي كغيرها من المناطق تجاوز 27 مليار ريال لمشاريع البنية التحتية للطرق ومشاريع المياه والمشاريع التعليمية والصحية ومطاحن الدقيق ومستشفيات المنطقة ومستشفى حائل التخصصي والكليات التقنية، بالإضافة إلى المشاريع الأخرى وأهمها جامعة حائل التي حرصت الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل على معايير الجودة لقيام هذه الجامعة ففتحت جامعة حائل آفاق التعاون فيما بعد مع مختلف الجامعات المحلية والجامعات العالمية باتفاقيات دولية استفاد منها طلاب الجامعة وأعضاء هيئة التدريس فيها.
وقال سموه: ولأن بروز مكامن القوة في المنطقة واتضاحها للجميع جعل المكاسب تتضاعف لوجود أرضية صلبة للنجاح فكان الحدث الأهم والقادم للمنطقة بمباركة القيادة الحكيمة وموافقة سمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز - حفظه الله- بنقل كلية الملك فيصل الجوية إلى منطقة حائل كاختيار جاء لموقع المنطقة الإستراتيجي وأهميته.
وهذا يؤكد حرص القيادة الحكيمة على دعم كافة المناطق واستثمار ميزها النسبية بما يعود على الوطن وأبنائه بالخير والتطور.
بعد ذلك تحدث سموه عن المرحلة الرابعة والخاصة بتحديات تنفيذ المشاريع وقال سموه هي المرحلة التي كثر الحديث عنها في مختلف مناطق المملكة فالبعض تحدث
عن مشاريع لم تنفذ على أرض الواقع والبعض الآخر تحدث عن مشاريع متعثرة ولم تنجز ولم يستفد منها المواطن والبعض الآخر تحدث عن مشاريع لازالت المناطق بحاجة لها ولم تعتمد أو تقام وفي تجربة حائل أمثلة عديدة لمجالات مشابهة ومشاريع أنجزت بصورة نموذجية تستحق الإشادة.
ولهذا فإننا في بداية الأمر وعند اعتماد المشاريع السخية من القيادة الحكيمة استبشرنا ووجهنا مجلس المنطقة ومديري الإدارات الحكومية بالمنطقة من أجل مضاعفة الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لتنفيذ توجهات ولاة الأمر باستفادة المناطق والمواطنين من تلك المشاريع. إلا أن تلك الرغبة واجهت تحديات عديدة فمركزية بعض القرارات في بعض الوزارات جعلت بعض المشاريع لا تحقق الطموحات والأسباب كثيرة ومنها اختيار مقاولين غير مؤهلين فعليًا حتى لو كانوا مؤهلين دفتريًا فمنهم من اثبت فشله وأصبح لديه احترافية في تعثر المشاريع ومع هذا يمنح فرصًا أخرى ومشاريع أخرى دون أن يكون هناك حلولاً وحماية للمشاريع الجديدة من مثل هذا كما أن إشكالية نظام سحب المشروع وآليات طرحه من جديد والوقت الطويل الذي يأخذه ذلك تجعل المنطقة بين أمرين أحلاهما مر.
وأنا في هذه الورقة أرى أهمية إيجاد خطة تنمية شاملة للمناطق على أن تراعى المزايا النسبية لكل منطقة وأيضًا التفاوت التنموي بين كل منطقة ومنطقة ومن المهم أن يكون لوزارة التخطيط دور فاعل فوزارات التخطيط من الوزارات المفصلية في العالم وهي التي تقرر هوية المشاريع وحجمها ومواقعها بناءا على خطة تكاملية ملزمة لجميع الأطراف وفي عدم وجود مثل هذه الخطة أو عدم الزاميتها للقطاعات أصبح هناك عوامل كثيرة تؤدي إلى تعثر المشاريع أو عدم تكاملها وحدوث عدم توازن في برامج التنمية في المناطق.
وفي مجال المشاريع الاقتصادية الواعدة قال سموه: ونحن نصل إلى هذه المحطة من هذه الورقة سوف استثمر هذا المنتدى الاقتصادي الدولي وأجدد الدعوة باسمي وباسم أهالي المنطقة لاستثمار الفرص العديدة في المنطقة حاليًا من خلال مدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية التي يتطلع سموه للبدء مشاريعها بعد التزام المطور بقرب ذلك وكذلك الفرص التعدينية والفرص الزراعية والفرص السياحية سواء عبر متنزه المسمى البري أو من خلال قرية الرالي الحديثة أو من خلال المشاريع والفرص العديدة التي تتيحها حائل حاليًا أمام المستثمرين وتدعم استفادتهم وتحقيقهم لمعدلات أرباح عالية. مثنيًا على ما قام به رجال الأعمال الشيخ سليمان الراجحي من إقامة أكبر وقف خيري بالمنطقة بقيمة 700 مليون ريال عوائدها سيكون لدعم الجمعيات الخيرية بمنطقة حائل وقال سموه: إن المرحلة القادمة ستشهد تطورًا أكبر وأنه حريص على كل ما يعود على المواطن في المنطقة بخير، مشيرًا إلى أن الأبواب مفتوحة والقلوب مفتوحة للجميع.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1486

Y
W
تقييم
2.44/10 (92 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#39102 Saudi Arabia [رايي]
1.00/5 (1 صوت)

18-04-1432 12:20 PM
ارررررررررررررررض بالشفاءءءءءءءءءءءءءء بـ 205000 ريال سعودي ياناس ارحمونااااااااااااااااا نبي نسكن


ياوجه الخير /ياسمو الامير .... !!


ارتفاع الاراضي في حائل مبالغ فيه اين الرقابه اين المسؤلين

وحائل كله صحراء من شرق وشمال وجنوب وغرب

وفق الله الجميع


#39190 Saudi Arabia [ماجد ]
1.00/5 (1 صوت)

19-04-1432 11:20 AM

توزعت المخططات وبيعت للتجار


وين توزيع الاراضى للمواطنين .


مساكين يااااهالى حائل بكرا اراضيكم فى النفوذ الكبري

ماتلاقووو شى قريب من حائل .



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار