"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
بيعة الخير .... لملك الإنجازات


بيعة الخير .... لملك الإنجازات
25-06-1432 11:24 AM

بهذه الكلمات بدأ عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - يحفظه الله - ملك الإنسانية و صقر العروبة وكان ذلك قبل ست سنوات من الآن وتحديداً في 26/6/1426هـ

(أعاهد الله ثم أعاهدكم أن أتخذ القرآن دستورا والإسلام منهجا , وأن يكون شغلي الشاغل إحقاق الحق وإرساء العدل وخدمة المواطنين .)

اليوم هي الذكرى السادسة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - حفظه الله - ملكاً على البلاد، في وقت تشهد المملكة منجزات تنموية عملاقة على الصعيد الداخلي وحضوراً سياسياً متميزاً في بناء المواقف والتوجهات من القضايا الإقليمية والدولية، ما وضع المملكة العربية السعودية في رقم جديد في خارطة دول العالم المتقدمة.

وشهدت المملكة منذ مبايعة الملك عبد الله بن عبد العزيز إنجازات قياسية في عمر الزمن تميزت بالشمولية والتكامل لتشكل ملحمة عظيمة لبناء وطن وقيادة أمة خطط لها وقادها بمهارة وإقتدار الملك المفدى .

وإتسم عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - بسمات حضارية ومدنية رائدة جسدت ما إتصف به رعاه الله من صفات متميزة من أبرزها تمسكه بكتاب الله وسنة رسوله وتفانيه في خدمة وطنه ومواطنيه وأمته الإسلامية والمجتمع الإنساني بأجمعه في كل شأن وفى كل بقعة داخل الوطن وخارجه إضافة إلى حرصه الدائم على سن الأنظمة وبناء دولة المؤسسات والمعلوماتية في شتى المجالات مع توسع في التطبيقات قابلته أوامر ملكية سامية تتضمن حلولاً تنموية فعالة لمواجهة هذا التوسع في تنظيم يوصل - بإذن الله - إلى أفضل أداء . ولم تقف معطيات قائد هذه البلاد عندما تم تحقيقه من منجزات شاملة فهو أيده الله يواصل الليل بالنهار عملا دؤوبا يتلمس من خلاله كل ما يوفر المزيد من الخير و الإزدهار لهذا البلد وأبنائه فأصبحت ينابيع الخير في إزدياد يوماً بعد يوم وتوالت العطاءات والمنجزات الخيرة لهذه البلاد الكريمة.

وحققت المملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين منجزات ضخمة وتحولات كبرى في مختلف الجوانب التعليمية و الاقتصادية والزراعية والصناعية والثقافية و الاجتماعية والعمرانية.

فكان للملك عبد الله بن عبد العزيز دور بارز أسهم في إرساء دعائم العمل السياسي الخليجي والعربي والإسلامي المعاصر وصياغة تصوراته والتخطيط لمستقبله.

وتمكن حفظه الله بحنكته ومهارته في القيادة من تعزيز دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي سياسياً واقتصادياً وتجارياً وأصبح للمملكة وجودا أعمق في المحافل الدولية وفى صناعة القرار العالمي وشكلت عنصر دفع قوى للصوت العربي والإسلامي في دوائر الحوار العالمي على اختلاف منظماته وهيئاته ومؤسساته .

وحافظت المملكة بقيادة الملك عبد الله بن عبد العزيز - حفظه الله - على الثوابت وإستمرت على نهج جلالة الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - رحمه الله - فصاغت نهضتها الحضارية ووازنت بين تطورها التنموي والتمسك بقيمها الدينية والأخلاقية.

وها نحن نعيش عهد الرخاء والنماء والزهو الاقتصادي والذي لم يكن ليتحقق لولا توفيق الله قبل كل شيء والقيادة الحكيمة والمستنيرة لقائدنا الأعلى الملك عبد الله بن عبد العزيز يحفظه الله

والمتأمل لمنجزات الملك عبد الله بن عبد العزيز - يحفظه الله - منذ توليه سدة الحكم وهي الفترة التي لا تتجاوز الست سنوات ليرى الإعجاز من حيث المستوى الداخلي والمنجزات الضخمة والمنتشرة في جميع مناطق ومدن المملكة ومن حيث المستوى الخارجي والمتمثل في حكمته مع المتغيرات الخارجية والاضطرابات الاقتصادية ليقف هذا البلد شامخاً أمام تهاوي اقتصاديات العالم والدول العظمى تحديداً....

وحق لنا شعباً أن نفتخر به قائداً لمسيرتنا مستنيرين به بعد الله لمواجهة تقلبات الحياة والأزمات العالمية , وعلى الرغم من قصر الفترة في عمر الزمن والشعوب إلا أن الإنجازات والعطاءات كانت كبيرة , فمن مدن اقتصادية لمشروعات عملاقة متنوعة في المجال التعليمي والصحي والجامعات والمشاريع التنموية المختلفة . وفي التعليم العالي تم إطلاق برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي ، الذي يشمل مراحل البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في تخصصات حيوية بجامعات مرموقة في عدد من دول العالم، كما صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - على تمديد فترة برنامج الابتعاث الخارجي لمدة خمسة أعوام أخرى، وهو ما يسهم في توفير كفاءات وطنية تخرجت من أرقى الجامعات ، وفي تخصصات تتوافق مع إحتياجات سوق العمل ومتطلبات برامج التنمية ، وتسهم في نهضة الوطن وتطوره.

وكذلك توجيهه رعاه الله بإنشاء جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية لتكون منارة للمعرفة، وبيئة راقية للعلم ، وجسراً للتواصل بين الشعوب ، وصرحاً علمياً شامخاً للعلوم والتقنية يستقطب الطلبة والدارسين والباحثين من مختلف دول العالم، ويسهم في توطين التقنيات المتقدمة ، التي صارت ضرورة من ضرورات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

كما إستفادت الجامعات السعودية بشكل عام من الدعم اللامحدود و إستثمار هذا الدعم الكبير في تحقيق إنجازات متميزة ، ونجحت في الارتقاء الكمي والنوعي بالتعليم الجامعي من خلال رفع كفاءته الداخلية والخارجية ، وزيادة الاهتمام بقضايا الجودة النوعية ، وتعزيز ربط البرامج التعليمية بمتطلبات التنمية ، والتوسع في التخصصات العلمية التي تحتاجها مسيرة التنمية.

كم تم إطلاق مبادرات مهمة تتمثل في برامج مراكز التميز البحثي ، وبرامج تنمية الإبداع والتميز لدى أعضاء هيئة التدريس ، وتطوير برامج وخدمات الإرشاد الطلابي ، وتطوير الأقسام الأكاديمية ، وتطوير الجمعيات العلمية ، وبرامج الاعتماد الأكاديمي المؤسسي والبرامجي.



وقد إستفادت من هذه المشاريع والإنجازات بحمد الله كافة مدن وقرى وهجر المملكة , ولم يقتصر على منطقة دون غيرها أو مجال دون آخر . هذا في الشأن الداخلي أما في الشأن الخارجي فقد كان لخادم الحرمين الشريفين إنجازات متعددة يصعب حصرها في هذه العجالة فقد وقفت المملكة داعما لقضايا العالم الإسلامي, وفي جانب آخر من الاهتمام بالإسلام والمسلمين تواصل المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز عنايتها بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما بكل ما تستطيع فأنفقت أكثر من ثمانون مليار ريال خلال السنوات الأخيرة فقط على المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة ......

وفى المجال السياسي حافظت المملكة على منهجها الذي انتهجته منذ عهد مؤسسها الراحل الملك عبد العزيز - طيب الله ثراه - القائم على سياسة الاعتدال والإتزان والحكمة وبعد النظر على الصعد كافة ومنها الصعيد الخارجى الذي يهدف لخدمة الإسلام والمسلمين وقضاياهم ونصرتهم ومد يد العون والدعم لهم في ظل نظرة متوازنة مع مقتضيات العصر وظروف المجتمع الدولي وأسس العلاقات الدولية المرعية والمعمول بها بين دول العالم كافة منطلقة من القاعدة الأساس التي أرساها المؤسس الباني وهى العقيدة الإسلامية الصحيحة , وللمملكة إسهاماتها الواضحة والملموسة في الساحة الدولية عبر الدفاع عن مبادئ الأمن والسلام والعدل وصيانة حقوق الإنسان ونبذ العنف والتمييز العنصري وعملها الدءوب لمكافحة الإرهاب والجريمة طبقا لما جاء به الدين الإسلامي الحنيف الذي إتخذت منه المملكة منهجا في سياساتها الداخلية والخارجية بالاضافة إلى مجهوداتها في تعزيز دور المنظمات العالمية والدعوة إلى تحقيق التعاون الدولي في سبيل النهوض بالمجتمعات النامية ومساعدتها على الحصول على متطلباتها الأساسية لتحقيق نمائها واستقرارها.



أ.د. احمد بن محمد السيف

نائب وزير التعليم العالي

صحيفة سبق حائل


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 866

Y
W
تقييم
3.03/10 (68 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#43561 Saudi Arabia [علي الغيثـــــي]
1.00/5 (1 صوت)

25-06-1432 03:33 PM



الله يذكرك بالخير


#43587 Saudi Arabia [طلال ]
1.00/5 (1 صوت)

26-06-1432 07:44 AM
الله يوفقك يامعالي الدكتور بمنصبك الجديد وتستاهل بس الاكيد والاهم يادكتور جامعة حائل راح تفقدك وابناء حائل والانجازات والمشاريع التي اقيمت في عهدك بالجامعة الا اذا اتي قيادي مبدع مثلك...فلذلك نشهد لك بخير وانجاز لهذا البلد

والى الامام ان شاء الله ....


#43617 Saudi Arabia [ثانوووي بعهد انجازات ]
1.00/5 (1 صوت)

26-06-1432 05:57 PM
الله يوفقك يامعالي الدكتور بمنصبك الجديد وتستاهل بس الاكيد والاهم يادكتور جامعة حائل راح تفقدك وابناء حائل والانجازات والمشاريع التي اقيمت في عهدك بالجامعة الا اذا اتي قيادي مبدع مثلك...فلذلك نشهد لك بخير وانجاز لهذا البلد

والى الامام ان شاء الله ....



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار