"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار الحائلية
احد ابناء حائل ظهر اليوم على العربية ... بدر العامر لـ”إضاءات”: عامل خارجي رتّب لبدء الثورات العربية وأمريكا وراء مايجري


احد ابناء حائل ظهر اليوم على العربية ... بدر العامر لـ”إضاءات”: عامل خارجي رتّب لبدء الثورات العربية وأمريكا وراء مايجري
17-10-1432 05:23 AM

سبق حائل ــ كتب بواسطة إدارة الـموقع، في 14 سبتمبر 2011 ( دبي ) :

قال بدر العامر الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في السعودية إن الثورات العربية الحالية “تعاني من المشاكل”، وأن الحكم عليها سابق لأوانه، مشيراً إلى أن الثورات الحالية ليست إلا امتداداً لوضع تاريخي سابق، منذ لحظة انهيار المنظومة الشيوعية ومنذ سقوط جدار برلين.

وأوضح العامر أن الغرب من حين سقوط جدار برلين بدأ ترتيب الحراك في المنطقة العربية، فهم- بحكم معرفتهم التي تمتد لعقود مضت- على اطلاع بغياب العدالة والتنمية والاستبداد وضعف الفرص. وأضاف: “الغرب –وخاصةً أمريكا-بوصفها الدولة الفاعلة، درس التاريخ ودرس الواقع العربي ومؤشرات الثورة فيه”.

جاء ذلك أثناء حوار الإعلامي: تركي الدخيل معه في برنامج “إضاءات” على قناة “العربية” والذي سيبث في الساعة الثانية ظهراً بتوقيت السعودية من يوم الخميس 15 سبتمبر، ويعاد في الساعة الخامسة مساء من يوم الأحد 18 سبتمبر.

وقال العامر إن الأيادي الخارجية “موجودة في الثورات” مستدركاً أن هذا لا يعني تخوين الذين ثاروا، لأن مبررات الثورة موجودة منذ ثلاثين سنة. موضحاً أن أمريكا ترتب الوضع، وأن مصطلح “الفوضى الخلاقة، والشرق الأوسط الجديد” كلها مصطلحات تعبر عن إستراتيجية الولايات المتحدة، التي أثمرت عن ما يجري الآن.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1515

Y
W
تقييم
1.74/10 (43 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#50732 Saudi Arabia [منتظر]
1.00/5 (1 صوت)

17-10-1432 07:15 PM
الفقر .. الجوع .. البطالة .. الاستبداد ..
عوامل محركة لتوليد الثورات العربية ..!!!


#50771 Saudi Arabia [السنجاري]
1.00/5 (1 صوت)

18-10-1432 11:15 AM
طبعا امريكا بدون شك دوله ديمقرااطيه وشعارها الحريه وشعبها ماخذ حقه من الالف الى الياء وأما اكبرالعوامل التى ساعدت علي الثوراات العربيه: التسلط واحتكار المناصب العلياوالفسااد الايداري والمالى وتهميش دورالشعب وممارسات الاذلال على المواطنين وتوابعه:البطاله والعنوسه والتفقير وتفشى الواسطه بصوره خراافيه
وتدهو الصحه والتعليم ونهب المشاريع الحيويه للوطن وتفشى الظلم وتراجع الامن

والعامل الثاني الذي ساعد علي نجاح الثوراات:الاعلام والتصوير بكميراات المواطنين للاحدااث اللتي بها قمع حقيقى من قبل الحكاام الدكتاتورين وزمرتهم والبث المباشرعلى وسائل الاعلام المختلفه التى تفوق أعداادها الآلاف فكان لابد من تدخل الدول العظمى الديمقراطيه
لتحرير الشعوب من حكاام الفسااد والشهواات والعبوديه

ولاننسى ان أمريكاا كانت ترسل رسائل الي حكاام الدول العربيه تطالبهم بالاصلاح
ولكن البعد عن الدين والغرور والغطرسه وحب النفس وفساد الاخلاق والمال
تجل الحاكم يتخيل انه لايستطيع النيل منه احد (ناااسين قدرةالله )

وكماترون الشعوب عندماتثور شبهاا غاندي بالسيل العرمرم فسيلهم يدمر كل شى لاسيمااا تلك الكرااسي الخشبيه
وما لفت انتباهي ان كل الحكام الذين أسقطو كانو ضحايا
((البطانه الفاسده التي وضعت لهم الشمس باليمين والقمر باليسار))
ولهذاا نقول اللهم اصلح لابومتعب بطانته


#50791 Saudi Arabia [عبدالعزيز المعاشي ]
1.00/5 (1 صوت)

18-10-1432 04:53 PM
اعتقد أننا نحن العرب والمسلمين أمام موجه تاريخية ستنقلنا من حال إلى حال لا نعلم إلى أين سيؤول ويتجه ! فهل سيكون اتجاهه إسلاميا صرفا أم علمانيا صهيونيا ؟ فالحرب القائمة في المنطقة " الشر أوسطية " ليست اقتصادية بل هي حرب دينية وبالتحديد حرب صهيونية صليبية على الإسلام أي بين الحق والباطل .

المتتبع لحال الثورات العربيه يقول انها انفجرت من سببين هما الفقر والظلم ، وفي هذا قد نقول أنها تسير إلى طريقها الصحيح أي إلى التي من شأنها قامت هذه الثورة وتلك . ولكن هل سيكون الغطاء التي سترتديه إسلاميا بمعنى هل ستحكم بالشريعة الإسلامية؟ أم ستتبع الديمقراطية الملبسة بالصهيونية من حيث لا تدري ؟
الثورة الليبية كما تتبعناها (تلفازيا) قامت وآتت أكلها بمساعدة حلف الناتو (الصليبي) ومشاركة قطر والامارات كدولتين ظهرتا على الساحة العسكرية في تغير ينبئ بمؤشر خطير على منطقة الخليج ومستقبله وخصوصا السعودية !
فأنا اتعجب من الامارات مثلا التي ظلت عاجزة لسنين من استرداد جزرها التي استحلتها ايران والآن اصبحت قادرة بقدرة قادر على مساعدة اخوانهم الليبين على حد زعمهم ! وأما قطر الدويلة فلاعجبا من امرها كيف لا وهي التي يوجد على ظهرها اكبر قاعدة عسكرية امريكية في الشرق الاوسط . فنحن امام تطور خطير في المنطقة .
والسؤال هنا هل ستكون ليبيا التي استطاعت تغيير نظامها السياسي والذي نتفق جميعا انه نظام مستبد معادي للإسلام أن تكون اسلامية الحكم والمنهج لاسيما بعد (الفزعه) الصليبيية والمسماة بحلف الناتو؟ اشك في هذا !
وبالعودة الى مصر المحروسة كما يطلق عليها بعد ثورتهم المؤيدة ، فإننا نجد أو كما يقال يظهر حاليا على السطح مطالبة الأقباط المسيحيين بالحكم الإقليمي أو الانفصال التام عن الدولة وهذا مؤشر خطير لاسيما وانه إلى الآن نجد الصراعات الداخلية موجودة بين الأقباط والمسلمين ! والحال هو كذلك في اليمن والتي ارتفعت فيه الأصوات المطالبة بانفصال الجنوب عن الشمال الأمر الذي قد ينتج عنه حرب اهلية وصراعات سياسية حتى يأتون الى مرحلة يكون المخرج الوحيد منها هو التقسيم وهو ما تسعى إليه أمريكا وحلفائها منذ زمن طويل أي تجزئة المجزأ وحتى لا يقوم للحكم الاسلامي قائمة بعد هذه الثورات والعمل على احداث صراعات داخلية وطائفية كما هو الحاصل الآن في العراق والسودان ومصر واليمن وسوف يحصل في سوريا !
هنا انقل لكم ماوجدته في كتاب بروتوكولات(مخططات) حكماء صهيون ، وهو كتاب تحدث فيه 300 من حكماء صهيون في خمسين جمعية يهودية على مستوى العالم في مؤتمرات سرية عقدوها في التخطيط على استعباد العالم وهو تقريبا قبل مئة سنة أي قبل قيام بعض الدول العربية واستقلالها من الاستعمار ، يقول البروتوكول التاسع ولاحظوا لغة الاستعلاء اليهودية ، لاعجب فهم يروننا نحن العرب عبيدا لهم وهم خلق الله المختار ، يقول :
" نخشى تحالف القوة الحاكمة في الامميين غير اليهود ( أي حكام العرب والمسلمين) مع قوة الرعاع العمياء ( أي الشعوب العربية والاسلامية )غير أننا قد اتخذنا كل الاحتياطات لنمنع احتمال وقوع هذا الحادث فقد اقمنا بين القوتين سدًا قوامه الرعب الذي تحسه القوتان ، كل من الاخرى ، وهكذا تبقى قوة الشعب الى جانبنا ، وسنكون وحدنا قادتها ، وسنوجهها لبلوغ أغراضنا ، إن الكلمات التحررية لشعارنا الماسوني هي الحرية والمساواة والاخاء ، وسوف لانبدل كلمات شعارنا بل نصوغها معبرة ببساطة عن فكرة وسوف نقول :" حق الحرية وواجب المساواة وفكرة الإخاء " وبها سنمسك الثور من قرنيه ، وحينئذ نكون قد دمرنا في حقيقة الامر كل القوى الحاكمة إلا قوتنا "
ويتابع القول أيضا في كيفية القضاء على الحكومات العربية والذين هم بالأساس من ساعدوا على قيامها في إطار تجزئة الوطن العربي إلى دويلات مفككة على غرار المثل القائل فرق تسد :
" يتم أولا هدم الحكومات بإغراء الملوك باضطهاد الشعوب وإغراء الشعوب بالتمرد على الملوك متوسلين(مستخدمين) لذلك بنشر مبادئ الحرية والمساواة ونحوها مع تفسيرها تفسيرا خاصا يؤذي الجانبين وبمحاولة إبقاء كل من قوة الحكومة وقوة الشعب متعاديتين ، وسنعمل كل مافي وسعنا على منع المؤامرات التي تدبر ضدنا حين نحصل نهائيا على السلطة (الحكم) مستخدمين إليها بعدد من الإنقلابات السياسية المفاجئة التي سننظمها بحيث تحدث في وقت واحد في جميع الأقطار، (وسنقبض على السلطة بسرعة عند إعلان حكوماتها رسميا أنها عاجزة عن حكم الشعوب ) وقد تنقضي فترة طويلة من الزمن قبل أن يتحقق هذا ، وقد تمتد هذه الفترة قرنا بلا رحمة "
" وقد عنينا عناية عظيمة بالحط من كرامة رجال الدين من الأمميين غير اليهود (أي العرب والمسلمين) في أعين الناس وبذلك نجحنا في الإضرار برسالتهم التي كان أن يمكن أن تكون عقبة كنودا في طريقنا . وأن نفوذ رجال الدين ليتضاءل يوما فيوما " ويتابع القول " سنقصر رجال الدين وتعاليمهم له على جانب صغير من الحياة ، وسيكون تأثيرهم وبيلا على الناس حتى أن تعاليمهم سيكون لها أثر مناقض للأثر الذي جرت العادة بأن يكون لها "
أرأيتم هذه المخططات التي يحيكونها منذ عقود طويلة ونحن في سبات عميق عن ديننا !
والسؤال هنا أنت من يجيب عليه : هل نجحوا في ذلك ؟ وكيف ينجحون دائما في تنفيذ مخططاتهم ؟
تابع مايقوله البروتوكول الثاني عشر لحكماء صهيون : " سنعامل الاعلام على النهج الآتي : مالدور الذي يلعبه الإعلام في الوقت الحاضر ؟ أنها تقوم بتهييج العواطف الجياشة في الناس وأحيانا بإثارة المجادلات الحزبية الأنانية التي ربما تكون فارغة ظالمة زائفة ، ومعظم الناس لا يدركون أغراضها الدقيقة أقل إدراك . وإلى أن يأتي الوقت الذي نصل فيه إلى السلطة ، سنحاول أن ننشئ ونضاعف خلايا الماسونيين الأحرار ( أي اليهود الصهاينه أو من يتعاون معهم ) في جميع أنحاء العالم وسنجذب إليها كل من يصير أو يكون معروفا بأنه ذو روح عامة وهذه الخلايا ستكون الأماكن الرئيسية التي سنحملها على مانريد من أخبار كما أنها ستكون أفضل مراكز الدعاية "
ومن مخططاتهم ، يقول البروتوكول التاسع لحكماء صهيون : " وحين تقف حكومة من الحكومات نفسها موقف المعارضة لنا في الوقت الحاضر فإنما ذلك أمر ضروري ن متخذ بكامل معرفتنا ورضانا ، كما أننا محتاجون إلى إنجازاتهم المعادية للسامية " . وهذا الكلام الأخير ينطبق على ايران ومعاداتها المزيفة لليهود علنا، وصداقتها الحميمة سرا !
أما الحرب الاقتصادية ، يقول البروتوكول العشرون لحكماء صهيون : " إن الأزمات الاقتصادية التي دبرناها بنجاح باهر في البلاد الأممية ( البلاد العربية والإسلامية) قد انجزت عن طريق سحب العملة من التداول ، فتراكمت ثروات ضخمة ، والحكام الأمميون ( حكام العرب والمسلمين) من جراء إهمالهم أو بسبب فساد وزرائهم أو جهلهم قد جروا بلادهم إلى الاستدانة من بنوكنا ، حتى انهم لا يستطيعون تسديد هذه الديون |ن ويجب أن تدركوا ماكان يتحتم علينا أن نعانيه من الآلام لكي تتهيأ الأمور على هذه الصورة "
والنتائج الآن في عالمنا العربي والإسلامي نجدها كالتالي : سقوط بعض الحكومات العربية وستسقط البقية إلا ما رحم ربك ، وسقوط مكانة رجال الدين ، وعمت الفوضى والانقسامات الداخلية على أساس ديني أو مذهبي أو حزبي ، وأكثر الدول العربية والإسلامية الآن تعاني مشاكل اقتصادية ومن القتل والجوع والأمراض .
أخيرا ما هدفهم من هذا كله بعد أن تحققت اغلب مخططاتهم ؟ والجواب على هذا كله هم يريدون أن يحكموكم وتكون لهم السلطة المطلقة في كل شئ ، ولكن هذه المرة بطريقة مختلفة .. فهل أنتم مستعدون لذلك ؟
وبعد أن عرفنا أنهم نجحوا في تمرير بعض مخططاتهم صار يجب علينا أن نجعل أهداف الثورات العربية ليست من أجل الحرية والعيش الرغيد فقط ، فصراعنا اليوم ليس مع الحكام ولا الحكومات بل هو الصراع الأبدي بين الحق والباطل ، بين الإسلام شرعة الله وبين الكفر شرعة أبليس وأعوانه شياطين الإنس والجن ،الذين ينتظرون قدوم مخلصهم الأبدي فتكون له السلطة المطلقة كما تقول لهم توراتهم المحرفة وتعاليمهم التي يعملون من اجلها فيهيئون الناس جميعا لكي يجعلوهم يقبلون بحاكم واحد له السلطة المطلقة في العالم ويخلصهم من فقرهم وعنائهم وأمراضهم ويحكمهم بعين واحدة أعور بين يديه نار وجنة ألا وهو المسيح الدجال تعالى الله جل في علاه .
فلن ينصرنا الله إلا إذا عدنا إلى الإسلام الحقيقي وهو القرآن وسنة نبينا عليه الصلاة والسلام وعملنا بهما في جميع شؤون حياتنا الدينية والدنيوية .
فعن ابن عباس رضي الله عنه قال : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس في حجة الوداع فقال إن الشيطان قد يئس أن يعبد بأرضكم ولكن رضي أن يطاع فيما سوى ذلك مما تحاقرون من أعمالكم فاحذروا إني قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبدا كتاب الله وسنة نبيه ) .


#50856 Saudi Arabia [عز نفسك]
3.00/5 (2 صوت)

19-10-1432 11:16 AM
اقووووووول لا حياة لمن تنادي



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار