{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}أضواء على الجولة الثالثة عشر من دوري الدرجة الأولى - سبق حائل | صحيفة إلكترونية
"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
أخبار الرياضة
أضواء على الجولة الثالثة عشر من دوري الدرجة الأولى


أضواء على الجولة الثالثة عشر من دوري الدرجة الأولى
07-02-1433 11:22 AM

سبق حائل ــ محمد الحمود :



image

image



تواصلت الإثارة والندية في دوري الغرائب والمفاجآت (دوري الدرجة الأولى)، وبدأت لعبة الكراسي تواصل ظهورها تدريجياً بين الفرق، وحفلت الجولة الثالثة عشر من المسابقة بالإثارة المتواصلة والندية بين الفرق، وجاءت نتائجها منطقية ومتوقعة نسبياً بخلاف ما ظهرت عليه في الجولة السابقة، البعض يواصل خطواته بنجاح تام، والآخر لا يزال يطلق جرس الإنذار لبقية الفرق، والآخر يواصل تحقيق المفاجآت المدوية في ظلّ فارق النقطة الوحيد بين الفرق والحرص على عدم التفريط بها، في ظلّ إحتدام المنافسة بين فرق المقدمة والمؤخرة والإقتراب من إختتام الدور الأول من المسابقة، الحزم يستعيد الصدارة بتغلبه على الوطني، والنهضة ينجو من خسارة محققة أمام أحد بتعادل ثمين، أيضاً الطائي يعود مجدداً لدائرة الإنتصارات أمام الصقور، والوحدة والخليج يضعان حداً لنزيف النقاط بإنتصار هام على أبها والرياض، والشعلة يواصل تألقه عبر بوابة حطين، والباطن يستعيد توازنه على حساب ضمك في المقابل التعادل السلبي عنوان مواجهة العروبة والجيل.








" الرياضي " وكما هي عودتكم ترصد لكم أبرز ما جاء في هذه الجولة عبر التقرير التالي:






الحزم الأول من جديد:





إستعاد حزم الصمود نغمة الإنتصارات التي فقدها منذ الجولة السابعة ووضع حداً لنزيف النقاط بعد تغلبه على نظيره الوطني بهدفين نظيفين جاءت نتيجة ومستوى عطفاً على ما قدمه الفريق في اللقاء، ليرتفع رصيد الحزم إلى 22 نقطة قفز بها إلى صدارة الدوري التي تنازل عنها من الجولة الحادية عشر ومستفيداً في نفس الوقت من تعثّر منافسيه النهضة والجيل، وتنتظره مواجهة قوية في الجولة القادمة أمام نظيره أبها إذا ما أراد مواصلة إنتصاراته والإنفراد وحيداً بالصدارة، في المقابل ظلّ الوطني على رصيده السابق 17 نقطة ولكنه تراجع بها من المرتبة الخامسة إلى التاسعة، وتنتظره مواجهة شمالية ساخنة في الجولة القادمة أمام نظيره الباطن إذا ما أراد إستعادة نغمة الإنتصارات من جديد.






طرد وثلاث جزائيات:





كاد فريق أحد من إستعادة نغمة الإنتصارات التي فقدها منذ الجولة السابعة ولكنه سقط في فخّ التعادل الإيجابي أمام مارد الدمام فريق النهضة بهدفين لمثله في مباراة دراماتيكية ماراثونية، ليتقاسم الفريقان نقاط اللقاء حيث إرتفع رصيد أحد إلى 9 نقاط ولكنه تراجع بها إلى المرتبة الخامسة عشر، مواصلاً بذلك تقديم النتائج والمستويات المتذبذبة، وتنتظره مواجهة هامة في الجولة القادمة أمام نظيره الجيل في مباراة لا بديل له عن الفوز بها إذا ما أراد تحسين وضعه وإيقاف نزيف النقاط، في المقابل إرتفع رصيد النهضة إلى 21 نقطة ليتراجع بها إلى وصافة الدوري بعد تعادله للمرة الثانية على التوالي وبفارق الأهداف أيضاً عن نظيره الجيل بعد أن ظلّ محافظاً على الصدارة لجولة واحدة، وتنتظره مواجهة قوية في الجولة القادمة أمام الطائي إذا ما أراد أيضاً إستعادة نغمة الإنتصارات وإعتلاء الصدارة من جديد على أمل تعثّر أقرب منافسيه.







كان أفضل مما كان:





" كان بالإمكان أفضل مما كان " ربما تكون هذه العبارة هي العنوان المناسب لمواجهة العروبة والجيل بعد تعادلهم سلبياً في مباراة متوسطة المستوى بين الطرفين وإن كانت الفرص الضائعة هي الأبرز في هذا اللقاء، ليتقاسم الفريقين نقاط اللقاء حيث إرتفع رصيد العروبة إلى 19 نقطة ولكنه تراجع بها إلى المرتبة الخامسة بعد تعادله للمرة الثانية على التوالي، وتنتظره مواجهة هامة في الجولة القادمة أمام حطين إذا ما أراد إستعادة نغمة الإنتصارات والإقتراب كثيراً من الصدارة، في المقابل إرتفع رصيد الجيل إلى 21 نقطة ولكنه تراجع بها إلى المرتبة الثالثة بعد نتائج ومستويات متذبذبة في الجولتين الماضيتين، وتنتظره مواجهة هامة في الجولة القادمة أمام نظيره أحد إذا ما أراد إستعادة نغمة الإنتصارات مجدداً والإنفراد وحيداً في الصدارة على أمل تعثّر أقرب منافسيه.






ليلة إصطياد الصقور:





image



عاد صائد الكبار مجدداً لطعم الإنتصارات التي فقدها في الجولة الماضية وجاءت هذه المرة على حساب نظيره صقور تبوك في قمة شمالية ساخنة قدّم من خلالها الفريقين مستوى مميز إلا أن كلمة الحسم في النهاية كانت من نصيب الطائي، ليرتفع رصيد الطائي إلى 19 نقطة قفز بها إلى المرتبة الرابعة وبفارق الأهداف عن نظيره العروبة، مواصلاً بذلك تقديم نفسه بصورة إيجابية مميزة، وتنتظره مواجهة قوية في الجولة القادمة أمام نظيره النهضة إذا ما أراد مواصلة إنتصاراته والإقتراب كثيراً من الصدارة، في المقابل ظلّ الصقور على رصيده السابق 8 نقاط ولكنه تراجع بها إلى المرتبة السادسة عشر بعد نتائج ومستويات متذبذبة، وتنتظره مواجهة هامة في الجولة القادمة أمام نظيره الخليج في مباراة لا بديل له عن الفوز بها إذا ما أراد تحسين وضعه وإيقاف نزيف النقاط.






عودة الفرسان:





image





تذوق فرسان مكة مجدداً طعم الإنتصارات التي فقدوها منذ الجولة الثامنة ووضعوا حداً لنزيف النقاط بعد تغلبهم على نظيرهم أبها بهدفين مقابل هدف في مباراة طغت فيها الإثارة بين الطرفين، ليرتفع رصيد الوحدة إلى 18 نقطة قفز بها إلى المرتبة السادسة وبفارق الأهداف عن نظيره الخليج، مواصلاً بذلك تقديم نفسه بصورة إيجابية جيدة ومغايرة لما ظهر عليه في الجولات الماضية، وتنتظره مواجهة هامة في الجولة القادمة أمام نظيره الرياض إذا ما أراد مواصلة إنتصاراته والإقتراب كثيراً من المقدمة، في المقابل لا جديد مع أبها الذي ظلّ على رصيده السابق 15 نقطة ولكنه تراجع بها إلى العاشرة مواصلاً بذلك تقديم النتائج والمستويات المتواضعة في الآونة الأخيرة، وتنتظره مواجهة قوية في الجولة القادمة أمام نظيره الوطني إذا ما أراد إستعادة توازنه من جديد وإيقاف نزيف النقاط.







المدرسة تسقط في الخليج:







image





أوقف أبناء الخليج مسلسل نزيف النقاط بعد إستعادتهم نغمة الإنتصارات التي فقدوها منذ الجولة العاشرة وجاءت هذه المرة على حساب مدرسة الوسطى فريق الرياض بهدفين مقابل هدف جاءت نتيجة ومستوى عطفاً على ما قدمه الفريق في اللقاء، ليرتفع رصيد الخليج إلى 18 نقطة قفز بها إلى المرتبة السابعة وبفارق الأهداف عن نظيره الشعلة مواصلاً بذلك تقديم نفسه بصورة إيجابية جيدة ومغايرة لما ظهر عليه في الجولتين الماضيتين، وتنتظره مواجهة هامة في الجولة القادمة أمام نظيره الصقور إذا ما أراد مواصلة إنتصاراته والإقتراب كثيراً من المقدمة، في المقابل ظلّ الرياض على رصيده السابق 14 نقطة ولكنه قفز بها إلى المرتبة الحادية عشر مستفيداً في نفس الوقت من سقوط نظيره حطين بعد نتائج ومستويات متذبذبة في الجولتين الماضيتين، وتنتظره مواجهة قوية في الجولة القادمة أمام نظيره الوحدة إذا ما أراد إستعادة توازنه من جديد وإيقاف نزيف النقاط.






إستثمار زخم الهلال:





image





إستمرّ شعلة الخرج في مسلسل الإنتصارات المتتالية بعد تحقيقه ثاني إنتصار له على التوالي وجاءت هذه المرة على حساب نظيره حطين القادم من أقصى الجنوب بثلاثة أهداف مقابل هدف، في مباراة حافلة بالإثارة والندية بين الطرفين، ليرتفع رصيد الشعلة إلى 18 نقطة قفز بها إلى المرتبة الثامنة مواصلاً بذلك تقديم النتائج والمستويات المميزة في الآونة الأخيرة، وتنتظره مواجهة هامة في الجولة القادمة أمام نظيره ضمك إذا ما أراد مواصلة إنتصاراته والإقتراب من المقدمة، في المقابل ظلّ حطين على رصيده السابق 14 نقطة متساوياً في ذلك مع نظيره الرياض ولكنه تراجع بها إلى المرتبة الثانية عشر بعد نتائج ومستويات متذبذبة في الآونة الأخيرة، وتنتظره مواجهة هامة في الجولة القادمة أمام العروبة إذا ما أراد إستعادة نغمة الإنتصارات من جديد وإيقاف نزيف النقاط.






نحس الـ13 يطارد ضمك:





image





حسم أبناء الباطن صراع المؤخرة بعدما تذوق الفريق طعم الإنتصارات التي فقدها منذ الجولة التاسعة بعد تغلبه على نظيره ضمك بهدف وحيد في مباراة متوسطة المستوى بين الطرفين وإن كانت الفرص الضائعة هي الأبرز في هذا اللقاء، ليرتفع رصيد الباطن إلى 10 نقاط قفز بها إلى المرتبة الرابعة عشر، مواصلاً بذلك تحسين وضعه في المسابقة، وتنتظره مواجهة شمالية ساخنة في الجولة القادمة أمام نظيره الوطني إذا ما أراد مواصلة صحوته والإبتعاد عن المؤخرة، في المقابل ظلّ ضمك على رصيده السابق 13 نقطة إستقّر بها في المرتبة الثالثة عشر للمرة الثالثة على التوالي، وتنتظره مواجهة هامة في الجولة القادمة أمام الشعلة إذا ما أراد تحسين وضعه في المسابقة وإستعادة توازنه من جديد.







image






إحصائيات وأرقام من الجولة الثالثة عشر:






ــ (18) هدفاً سجلت في 8 لقاءات إنتهى منها بـ 7 إنتصارات وتعادل سلبي وحيد.






ــ يتصدر قائمة الهدافين حسين التركي (الخليج) بـ(9) أهداف، يليه جاسم الحمدان (النهضة) ومحمود الصائغ (الخليج) بـ(8)، ثم تركي حاظر (ضمك) بـ(7)، ثم كلاً من حمد الجهيم (الطائي) ويونس عليوي (الباطن) ومشاري جديع (العروبة) وهاني الضاحي (النهضة) بـ(6) أهداف.






ــ شهدت هذه الجولة إحتساب تسع ركلات جزاء، إثنتان لأحد أمام النهضة الأولى أحرزها عبدالحليم العامودي والثانية أهدرها عباس الشنقيطي، والثالثة للنهضة أمام أحد أحرزها هاني الضاحي، والرابعة للحزم أمام الوطني أحرزها يحيى مجرشي، والخامسة لحطين أمام الشعلة أحرزها موسى مدخلي، والسادسة لأبها أمام الوحدة أحرزها معلوي صالح، والسابعة للباطن أمام ضمك أحرزها سلطان المطيري، والثامنة للخليج أمام الرياض أحرزها حسين التركي، والتاسعة للطائي أمام الصقور أهدرها عبدالإله العامر، ليرتفع عدد ركلات الجزاء المحتسبة بنهاية الجولة إلى 46 ركلة جزاء منها (37) سجّلت، و (9) مهدرة.






ــ شهدت هذه الجولة إخراج البطاقة الحمراء خمس مرات، إثنتان من نصيب لاعبي الوطني رائد العمري وياسر المحمد، والثالثة من نصيب لاعب الحزم عبدالعزيز الصالح، والرابعة من نصيب لاعب النهضة أحمد النجعي، والخامسة من نصيب لاعب الوحدة عبدالعزيز مجرشي، ليرتفع عدد البطاقات الحمراء المحتسبة بنهاية الجولة إلى (42) بطاقة.
ــ أقوى خطّ هجوم فريق الوحدة بـ(25) هدفاً، يليه النهضة بـ(20)، ثم الطائي والخليج ضمك بـ(18)، يليه حطين بـ(17)، ثم الشعلة بـ(16)، يليه الحزم بـ(15)، بينما الأضعف هجوماً لا يزال فريق الصقور بـ(7) أهداف.






ــ أقوى خطّ دفاع فريق الجيل بـ(7)، يليه الحزم بـ(8)، ثم أندية النهضة والعروبة والرياض بـ(10)، بينما الأضعف دفاعاً فريق الباطن بـ(25)هدفاً، يليه أحد بـ(23)، ثم الصقور بـ(21).






ــ أكثر الفرق إنتصاراً الحزم بـ(6) إنتصارات، يليه أندية النهضة والجيل والطائي والعروبة والوحدة والخليج والشعلة والوطني بـ(5)، بينما أقل الفرق إنتصاراً أندية الباطن وأحد والصقور بـ(2).






ــ أكثر الفرق خسارة فريق الصقور بـ(8) هزائم، يليه أحد بـ(7)، ثم الباطن بـ(6)، بينما أقل الفرق خسارة فريقي النهضة والجيل بخسارة واحدة.






ــ أكثر الفرق تعادلاً أندية النهضة والجيل والوحدة بـ(6) تعادلات، يليه الرياض وحطين بـ(5)، بينما الأقل تعادلاً فريقي الوطني والصقور بـ(2).






ــ أندية الباطن والشعلة والحزم والخليج حققت إنتصارات على أرضها وبين جماهيرها.






ــ لا تزال محصلة الجولة الثانية هي أكثر إحرازاً للأهداف بـ( 27) هدفاً، بينما الجولة الثامنة هي الأقل بـ(13) هدفاً.






ــ إرتفع عدد الأهداف المسجلّة في الدوري بنهاية هذه الجولة إلى (238) هدف.






ــ أجريت حتى الآن (96) لقاء في إثنتي عشر جولة، انتهى منها (65) لقاء بإنتصار، و (31) تعادل منها (20) إيجابي و(11) سلبي.






ــ فريق الجولة كان من نصيب فريق الشعلة.






ــ بعض الفرق لا تزال تواصل حضورها القوي كالنهضة والجيل، والبعض يواصل تقديم نفسه بصورة إيجابية كالعروبة والطائي والوحدة والخليج والشعلة، في المقابل نجد أن بعض الفرق قد تراجعت مستوياتها أو بالأصح لم تظهر بمستواها المعروف حتى الآن كأبها والرياض وأحد، وربما أن لعبة الكراسي قد بدأت في الظهور شيئاً فشيئاً بإنتظار المزيد من الإثارة والندية في الجولات القادمة.






ــ ستشهد الجولة القادمة مواجهات عنيفة بين فرق المقدمة والوسط والمؤخرة في ظلّ فارق النقطة الوحيد بين جميع الفرق، لذا تستحق الجولة القادمة تسميتها بـ( الصدارة لمن يستحقها).






ـــــــــــــــــــ &&& ـــــــــــــــــــ






صدارة الهدافين:





لا يزال سباق الهدافين يتواصل بعدما إنفرد مهاجم فريق الخليج حسين التركي في الصدارة برصيد تسعة أهداف منذ إنطلاقة المسابقة مستفيداً من غياب نظيره مهاجم فريق النهضة جاسم الحمدان في الجولة الماضية للإيقاف ، وربما سنشاهد المزيد من التنافس بين اللاعبين في الجولات القادمة حول نيل لقب هداف الجولة القادمة والمسابقة بشكل عام.




image





image





image



image





image



image


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 779

Y
W
تقييم
2.90/10 (39 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار