"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
أكاديمي سعودي : وأد البنات أكذوبة مهينة


15-02-1433 06:54 PM

سبق حائل -- ماجد بركة المسمار: ( العربية):


أكد الباحث والأكاديمي السعودي د. مرزوق بن تنباك لـ"العربية.نت" أنه مازال عند موقفه من أن قضية وأد البنات "وهم تاريخي وكذبة لفّقها بعض الرواة للعصر الجاهلي، واخترعوها من الخيال الشعبي لأغراض التذكير والتفضيل"، مشيراً إلى أن ما تضمنه كتابه الشهير حول ذلك هو "نتيجة لسبعة أعوام من البحث والتمحيص".

وكان د. تنباك قد أطلق شكوكاً حول وأد البنات عند العرب في أحد أبرز كتبه التي أصدرها بعنوان "الوأد عند العرب بين الوهم والحقيقة" أثار حفيظة الكثير من الباحثين والمتابعين، حيث ناقش الكتاب الذي أصدرته مؤسسة الرسالة قبل سنوات بشكل علمي ما رددته المصادر العربية والمحفوظات عن قيام العرب بوأد بناتهم ودفنهن وهنّ على قيد الحياة.

وقال: "كنت أرى ما يراه الناس في هذا الموضوع, وهو أن الوأد كان موجوداً في الجاهلية ثم سألت نفسي لماذا وأد العرب بناتهم؟! ولماذا اختاروا الوأد بالذات؟! ثم بدأت أبحث في هذا الموضوع, كانت رواية فردية".

واعتبر د. تنباك أنه من الغريب تلك القناعة التي تولدت لدى كثير من الناس من أن الوأد حقيقة مسلّم بها، معتبراً أن ذلك يقلل من "كرامة العرب".

وخلال مسيرة من البحث في الكتاب يتوصل الكاتب إلى أن جلّ الروايات التي تتحدث عن الموضوع اعتمدت على قصة أقرب ما تكون إلى الوضع والانتحال، من وجهة نظره، خاصة أنه "عندما أرجعت الروايات إلى مصادرها الأصلية ازداد لديّ الشك".

وقال "إنه يتحدى - ومن خلال كتابه - إثبات صحة أي دليل يصلح لتوثيق (الوأد عند العرب) بالطريقة التي تنقلها الأخبار والروايات".

ويسوق بن تنباك عدداً من الأدلة منها ما توصل إليه مما ذكره الرازي في "مفاتيح الغيب" من أن الرجل في الجاهلية إذا ظهرت آثار الطلق على امرأته توارى واختفى عن القوم إلى أن يعلم ما يولد له، فإن كان ذكراً ابتهج به، وإن كان أنثى حزن ولم يظهر للناس أياماً يدبر فيها ماذا يصنع بها.
إسراف المفسرين

كتاب بن تنباك الذي أثار الجدل
ويرى أن "الكثير من التفاسير جعلت من كلمة (يتوارى) قصة غياب وهروب من البيت وانتظار لمقدم الولد وجنسه حتى يعلم ما يكون، بينما بلاغة النص القرآني هي وصف لحالة الغاضب أو الكاره أو الحزين الذي ينحرف بوجهه وينطوي على نفسه ويخلو بها عن مجلس القوم، وليس ذلك الهرب الذي أوحت به كلمة (يتوارى)"، مؤكداً أن ذلك "مما جعل المفسرين يسرفون في وصف الحال الذي لم يحدث إلا في تصورهم وفهمهم المباشر لكلمة (يتوارى من القوم)".

ويصف الدكتور بن تنباك تفسيره للدسّ في التراب عند ولادة الأنثى فيما مضى بـ"الهوان المعنوي". ويدلل على ذلك بأننا في الوقت الحاضر ندس أسماء بناتنا في التراب بإخفاء أسمائهن.

وصولاً إلى تأكيده أن التفسير الفعلي والمقصود بـ"الوأد" هو "التخلص من أبناء الزنا، وهذا أمر يحدث في كل العصور".

وقال بن تنباك إن دراسته توصلت إلى أن تلك المسألة لا تخرج عن "وهم تاريخي وكذبة لفّقها بعض الرواة للعصر الجاهلي، واخترعوها من الخيال الشعبي لأغراض التذكير والتفضيل، وأسانيد القصص بدأت وانتهت في العصر الإسلامي، والموءودة التي ذكرها القرآن الكريم قُصد منها النفس بغض النظر عن كونها ذكراً أو أنثى، يتخلص منها دفناً لأنها نتجت عن السفاح".

أما "الحديث النبوي اليتيم الذي يستدل فيه على حقيقة الوأد فقد تتبعه المؤلف في كتب الحديث وأظهر تعدد روايته واختلافها في ذكر الوأد وحذفه".

وأضاف: "جميع المفسرين يأخذ قضية الوأد عند العرب مسلّمة ويورد قصة قيس بن عاصم دون تعليق أو تمحيص. وبعض المتأخرين يجعل عمر بن الخطاب أحد الوائدين. وهذا لا يصح سنده، بعضهم يورد أن قبيلة قريش كان لها جبل تئد فيه البنات سمّي بجبل أبي دلامة, وهذا لا يصح".

كما يرى بن تنباك أن الآية القرآنية صريحة لكن "هل هو وأد البنات كما قال المفسرون أم هو وأد النفس البشرية سواء كانت ذكراً أم أنثى؟!".

ويرى أيضاً من ناحية لغوية أن لغة العرب في (البحر المحيط) لأبي حيّان تتحدث عن قتل الإنسان بلغة النفس, وهذا هو المقصود بالموءودة: (وإذا الموءودة سئلت, بأي ذنب قتلت) كما ورد في القرآن الكريم, وهو يخصّ العرب وغيرهم من الأمم, فقد كانوا يقتلون الأطفال الذين يولدون بعلاقات غير شرعية, ومازلنا نجد هذه الأفعال في وقتنا الحاضر".
آراء وردود
وحظيت آراء بن تنباك حول قضية الوأد بالذات بمئات الردود المعارضة من شخصيات دينية وتاريخية وأدبية، منها من وقف بحذر ومنها من اعتبرها اجتهاداً شخصياً ومنها من اتهمه بغير التخصص.

ومن أبرز من علّق على ذلك الدكتور سعد بن ناصر الشثري الذي رأس لجنة لمناقشة ما ورد في الكتاب، حيث قال: "الدكتور ينفي تخصيص وأد البنات عند العرب خاصة، وبالتالي فهو لا يعارض ما ورد في النصوص، وهو اجتهاد من الدكتور نخالفه فيه، ومن ثم توجهت اللجنة إلى أن هذا اجتهاد من الدكتور، والقضية محتملة للاجتهاد وليست قاطعة، وإن كنا نخالفه الرأي في مثل هذا الرأي".

فيما قال الداعية الدكتور محمد النجيمي: "ما أورده الدكتور بن تنباك محتمل فعلاً، فهو لا ينكر قضية الوأد عند العرب ولكن خصّ نقطة معينة اجتهاداً منه، وإن كنا نختلف معه في هذا تماماً، لكن هذا من القضايا التي يسوغ فيها الاختلاف، علماؤنا قرأوا الموضوع ووجدوا أنهم لا يتفقون مع ما كتب لكن القضية هي قضية رأي واجتهاد".

يُذكر أن الأكاديمي بن تنباك شخصية علمية تحظى بتقدير كبير وله آراء أخرى مثيرة للجدل، مثل موقفه ضد إغلاق المحال وقت الصلاة فقد رأى الدكتور بن تنباك أن نداء (صلوا) بدأ في عهد الملك عبدالعزيز ولم يكن في ذلك الوقت مَنْ لا يغلق دكانه يؤخذ لقسم الهيئة، موضحاً أنه ليس ضد النداء للصلاة لكن ليست هناك عقوبة ضد من لم يذهب إلى المسجد، معتبراً أن "التيار الديني لو رُشّد لنجح".

ومن آرائه الأخرى التي أثارت الجدل ما نقلت عنه صحيفة "الحياة" اللندنية قوله في محاضرة بنادي نجران الأدبي إن "العلمانية تحافظ على كرامة الإنسان وعلى شعائره وحقه في الوجود". مشيراً إلى أن "علمانية بريطانيا اليوم لم تمنع 1500 مسجد ومركز إسلامي، ولم تمنع أيضاً أكثر من 3 ملايين مسلم يعيشون فيها". مضيفاً أن تطبيق الليبرالية في أوروبا اليوم لم يمنع ما يمثّل أصول ومظاهر الدين الإسلامي الحقيقية.


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1568

Y
W
تقييم
4.56/10 (104 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#60636 Saudi Arabia [الولاء و البراء]
1.00/5 (1 صوت)

15-02-1433 08:46 PM
اللــــــــــــــــــــــــهــــــــــــــــــــــــــم إنا نبرأ إليك مما يقول السفهاء...


#60637 Saudi Arabia [خالدي نجد]
1.00/5 (1 صوت)

15-02-1433 08:56 PM
بالله عليكم :
ماذا يريد هذا الأشيمط؟؟؟
بلغ من العمر أرذله ومازال في غيّه وضلاله
يفسر الآية على هواه ولكن لايعترف بتفسير المفسرين
انه الافلاس الفكري والعقلي والديني
ولكن لالوم عليه
فهو جاء من الصحراء ورعي الجمال
واصطدم بالحضارة وصار أستاذا جامعياً
ومازال يلعن ماضيه فهو يحاول الانسلاخ من ماضي البداوة
ولذا يأتي بهذه الأفكار الغريبة التي يصل بعضها الى حد الشرك والعياذ بالله
يقول المتنبي:
وليس يصح في الافهام شيء.... اذا احتاج النهار الى دليل
ويقول أبو الصوفي:
ان الزمان أب لكل عجيبة..... تأتي وماتلد الليالي أعجب
الحمدلله الذي هدانا


#60638 Saudi Arabia [أبو محمد]
1.50/5 (2 صوت)

15-02-1433 09:22 PM
الحمد لله الذي هدانا للإسلام وماكنا لنهتدي لولا أن هدانا الله



الحمد لله الذي هدانا للإسلام وماكنا لنهتدي لولا أن هدانا الله


الحمد لله الذي هدانا للإسلام وماكنا لنهتدي لولا أن هدانا الله


.الحمد لله الذي هدانا للحق بعد أن أضل عنه الكثير... اللهم ثبتنا على طاعتك...




أما غير ماتقدم فلا تعليق عنديى على كلام هذا الطاغوت الزنديق...


#60641 Saudi Arabia [شمر هلي ]
1.00/5 (1 صوت)

15-02-1433 10:43 PM
سلام عليكم مع احترامي لحرف ( د) الموجود قبل الاسم

انا بتكلم بالجزئية التي تخص القران الكريم


قال تعالى :
{ واذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت }

واعتق انها صريحه

وفي الجزئية التي تقول عن النفس البشرية مو شرط البنات

فاعتقد هناك دلاله على انها البنات

والتسخط بالإناث من عادات الجاهلية ، الذين ذمهم الله سبحانه في قوله { وإذا بشر
احدهم بالانثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم # يتوارى من القوم من سوء مابشر به
ايمسكه على هون ام يدسه في التراب ألا ساء مايحكمون }



ص: 25 ] ( يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون ( 59 ) للذين لا يؤمنون بالآخرة مثل السوء ولله المثل الأعلى وهو العزيز الحكيم ( 60 ) )

( يتوارى ) أي : يختفي ، ( من القوم من سوء ما بشر به ) من الحزن والعار ، ثم يتفكر : ( أيمسكه ) ذكر الكناية ردا على " ما " ( على هون ) أي : هوان ، ( أم يدسه في التراب ) أي : يخفيه منه ، فيئده .

وذلك : أن مضر وخزاعة وتميما كانوا يدفنون البنات أحياء ، خوفا من الفقر عليهم ، وطمع غير الأكفاء فيهن ، وكان الرجل من العرب إذا ولدت له بنت وأراد أن يستحييها ألبسها جبة من صوف أو شعر ، وتركها ترعى له الإبل والغنم في البادية ، وإذا أراد أن يقتلها تركها حتى إذا صارت سداسية ، قال لأمها : زينيها حتى أذهب بها إلى أحمائها ، وقد حفر لها بئرا في الصحراء ، فإذا بلغ بها البئر قال لها : انظري إلى هذه البئر ، فيدفعها من خلفها في البئر ، ثم يهيل على رأسها التراب حتى يستوي البئر بالأرض ، فذلك قوله عز وجل : ( أيمسكه على هون أم يدسه في التراب )

وكان صعصعة عم الفرزدق إذا أحس بشيء من ذلك وجه إلى والد البنت إبلا يحييها بذلك ، فقال الفرزدق يفتخر به .



اعتقد ان في هذا ان الدلال والقراءن واضحه





#60649 Saudi Arabia [فهد الدحيلان]
1.00/5 (1 صوت)

16-02-1433 12:16 AM

أكاديمي دكتور في الوقاحة

سبحان الله

حسبي الله ونعم الوكيل

اللهم اهد هذا الدكتور الوقح

أو خذه أخذ عزيز مقتدر حتى لاينشر مرض الوقاحة في مجتمعنا المسلم


#60658 Saudi Arabia [أبو وتين]
1.00/5 (1 صوت)

16-02-1433 01:28 AM
اقول الله يهديه ويشفيه بس


#60659 Saudi Arabia [معلم انجليزي]
1.00/5 (1 صوت)

16-02-1433 01:34 AM
طارق بن تنباك !!
وش نوع التنباك اللي تدخنه


#60663 Saudi Arabia [عاشق البدر]
1.00/5 (1 صوت)

16-02-1433 03:16 AM
قال تعالى


(واذا الموؤدة سألت * بأي ذنب قتلت)

خير رد من عزيز حكيم على أمثال هذا والله أعلم.


#60666 Saudi Arabia [خالد]
1.00/5 (1 صوت)

16-02-1433 04:46 AM
اللهم يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا وبالقران والسنه منهجا *


#60695 Saudi Arabia [ويقولون ليش عندنا كذا]
1.00/5 (1 صوت)

16-02-1433 12:43 PM
الحمد لله فيما عافانا فيما ابتلاه به

هذه نتائج الابتعاث والذي يغزو اليه مسؤولي الابتعاث

والاولى ان تفتح جامعات عندنا ويحضر الدكاتره من الخارج كما في بعض الدول التي تحافظ على ابنائها
وبالنسبه للتكاليف فانا اجزم انها اقل بنسبه كبيره من مصاريف وشيكات المبتعثين


والمشكله الحين زادو عدد المبتعثين من النساء والرجال

لينتج لدينا بعد عقد مجتمع خنزيري تام

لاغيرة لديه ولا رجوله ولا دين

ينتج انا س عبدة للشيطان والخزعبلات الكثيره

اللهم اصلحنا في ديننا ودنيانا

لاحول ولا قوة الا باللله



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار