"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
وزارة الصحة تبدأ صرف 570 مليون ريال مكافأة لخدمة المرضى


وزارة الصحة تبدأ صرف 570 مليون ريال مكافأة لخدمة المرضى
29-12-1429 01:13 AM

( سبق حائل ) فرحان الرمالي :

كشف وزير الصحة الدكتور حمد بن عبدالله المانع أن الوزارة ستبدأ صرف مكافأة خدمة المرضى البالغة 570 مليون ريال في مطلع السنة المالية الجديدة 1430 هـ.
وقال معاليه إن هذه المكافأة الصادرة بالقرار السامي الكريم بتاريخ 2 / 7 / 1429 سيتم تسليمها للمستحقين من الموظفين عن طريق مناطقهم الصحية ابتداء من شهر محرم لعام 1430هـ ، مهيباً بأصحاب الحقوق مراجعة مديريات الشئون الصحية بالمناطق والمحافظات التابعين لها لإستلام حقوقهم المالية .
وفي هذا السياق شرح المتحدث الرسمي مدير عام الإعلام الصحي والعلاقات بالوزارة الدكتور خالد بن محمد مرغلاني أنه تم إعتماد صرف مكافأة خدمة المرضى بواقع راتب شهرين سنوياً لمن يعمل في خدمة المرضى بشكل مباشر في جميع المرافق الصحية من مستشفيات ومستوصفات ومحاجر صحية.
وقال إن مكافأة خدمة المرضى كانت تصرف وفقاً لقرار مجلس الوزراء رقم 601 وتاريخ 18/4/1396هـ وقرار مجلس الخدمة المدنية رقم 52 وتاريخ 20/ 2 /1398هـ للعاملين في مجال خدمة المرضى واستمر صرفها حتى 28 / 5 / 1416هـ عندما أقر أسلوب الاستعانة.
وبين الدكتور مرغلاني أن الوزارة وضعت آلية محددة لصرف تلك المكافآت حيث شملت فئة المستخدمين الذين يعملون في أقسام التنويم والطوارئ في المستشفيات والمستوصفات والمحاجر الصحية ، وكذلك فئة المستخدمين الذين يعملون في مستشفيات الصحة النفسية ومستشفيات الأمل ومستشفيات العناية التأهيلية.
وأوضح إن صرف المكافأة سيكون وفقاً لضوابط تقضي أن يكون المستخدم ممن يقدمون خدمة مباشرة للمريض بموجب إثبات خطي من المنشأة الصحية وأن تكون الأعمال التي يقوم بها المستخدم ليست من مهام التمريض، علاوة على أن يكون المستخدم معيناً على وظيفة رسمية ضمن تشكيلات المنشأة الصحية.
ولفت النظر إلى أنه يجري التنسيق لصرف جميع المستحقات بأثر رجعي بدءاً من عام 1416هـ.
الجدير بالذكر أن معالي وزير الصحة سبق وأن وجه الإدارات المعنية بالوزارة والمناطق الصحية بحصر جميع المستحقين لهذه المكافأة التي شملت مستحقات 12 عاماً حيث تم بالفعل مخاطبة وزارة المالية بطلب تعزيز البند (201 مكافأة) بخمسين مليون ريال لتغطية النفقات .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2625

Y
W
تقييم
4.59/10 (450 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#56 Saudi Arabia [لا تصرح .. دام المبلغ في خزانتكم]
1.00/5 (1 صوت)

29-12-1429 04:52 PM
150 ريالا لكل مريض!

حبيب الشمري _ جريدة الاقتصادية

قبل أيام أعلنت الشؤون الصحية في منطقة الحدود الشمالية عن البدء في صرف مبالغ مالية لمرافقي المرضى المحولين من قبل الهيئة الطبية في المنطقة إلى المستشفيات التخصصية، وقالت إن هذه المبالغ عن أعوام 1426 وإلى 1428 هـ حيث تبلغ ثلاثة ملايين ريال، وأن أسماء المرضى ومرافقيهم \"معلقة\" على لوحة الإعلانات.

للوهلة الأولى يبدو الخبر مفرحا، فهؤلاء البسطاء في عرعر، جازان، الجوف، والباحة، وبيشة، وغيرها من أطراف بلادنا لاشك أنهم بحاجة إلى المساعدات المالية خاصة أنهم يعانون غالبا أمراضا مستعصية أو خطيرة بدليل تحويلهم إلى المستشفيات التخصصية، وإلا فإن المقتدرين و\"النافذين\" (الله لا يضرهم) لن ينتظروا هبة الوزارة (السخية)، بل تنتظرهم طائرات الـ 747 إلى حيث ديار \"مايو كيلينك\" ومنتجعات السويد الفاخرة.

ولأن الشيطان في التفاصيل كما يقال، فإن الدخول في دهاليز القضية يكشف أشياء مثيرة للغاية من بينها أن هذه المبالغ قطرة في مستحقات المرضى رغم أن ميزانية وزارة الصحة تناهز الخمسين مليار ريال سنويا كما أن هناك من المرضى من مر عليه أكثر من 10 سنوات دون أن يحصل على المساعدة (المستحقة) من الدولة.

هذه المبالغ للأسف مخجلة إذ تبلغ 150 ريالا للمريض في حالة عدم تنويمه أي في حالة المراجعة ومثلها لمرافقه، أما إذا تم تنويمه فتقصر على المرافق فقط، والكارثة أن هذا المبلغ (الكبير) في مقاييس الوزارة هو عن الزيارة بكاملها سواء استمرت يوما أو شهرا كاملا.

كيف لنا تخيل وضع مريض من المناطق النائية يراجع مع مرافقه مستشفيات الرياض وجدة ويحصل على 150 ريالا فقط، حتى لو وفر له السكن والنقل رغم أن كثيرين لا يستطيعون الحصول على ذلك بسبب الضغط على المستشفيات الكبيرة، مما يدفعهم إلى اللجوء إلى أقرباء لهم للسكن في بيوتهم.

هذه المبالغ على قلتها تدفعنا لسؤال الوزارة عن مبرر تأخيرها، وكيف تم تحديد المبلغ؟ ومتى .. هل في زمن الطفرة الأولى؟ وما الاعتبارات التي بنت عليها تقديراتها في كفاية المائة وخمسين ريالا، ماذا يفعل هذا المبلغ الزهيد مقابل الارتفاع الكبير في الأسعار؟ وإذا كان لذلك لائحة ونظام لدى الهيئات الطبية لماذا لا يعلن للملأ ليعرف كل مريض حقوقه، وما مصير المبالغ التي ودع أصحابها الحياة دون أن يحصلوا عليها، وكم المبالغ التي يفترض أن تدفعها الوزارة، وكم صرف منها؟

أخيرا لو كان المبلغ انتدابا لمسؤول في الوزارة هل يتم تأخيره كل هذه السنوات؟ يا هؤلاء .. بضعفائنا يرزقنا الله .. وبهم يرحمنا.




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار