"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
إمام الحرم: السياسات الانتحارية ومسالك التفجير هلاك ودمار لا تنصر دينا ولا تحفظ وطنا ولا تعز شعبا


27-06-1430 10:59 AM

مكة المكرمة – وكالة الانباء السعودية :

أكد الدكتور صالح بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام أن الشعوب تبني نفسها بصحة العقيدة والتربية السليمة المستقيمة والعلم وحسن التدبير وجمع الكلمة وليس بالتفجير والتدمير والإهلاك والتخريب عادا من يصغي لهذه الشعارات متقلب التفكير ضعيف الإدراك قليل العلم .

وأكد إمام الحرم المكي في خطبة الجمعة أمس"أن الأسى يعظم عندما تستهدف بلاد الحرمين وقبلة أهل الإسلام حتى قال قائلهم موجها هؤلاء الأغرار لا يشغلكم إلا حكام هذه البلاد ورجالها ولا تفكروا في غيرهم فهكذا وجههم خذله الله موضحا أن هؤلاء الشباب قبلوا أن يستهدفوا مصالح بلادهم لينغصوا العيش على آبائهم وأمهاتهم فهذا هو الانحراف الخطير".

وقال ابن حميد "إن السياسات الانتحارية والمسالك التفجيرية وتحويل المواطنين أيا كانت هويتهم ومذاهبهم إلى عبوات ناسفة أو أسلحة نارية كل هذا يعد من الإغراق في الجهالة والسفه في التفكير كما أنه هلاك ودمار فلا ينصر دينا ولا يحفظ وطنا ولا يعز شعبا".

وأضاف "إن من استخف بالعلماء أفسد دينه ومن استخف بالسلطان أفسد شأنه ومن استخف بالإخوان أفسد مرؤته والعاقل لا يستخف بغيره"، مستشهدا بأن عدوك يستطيع أن يهزمك إذا استفزك .

وتساءل: هل يستطيع الإنسان العاقل أن يكون عدوا لأهله ومفسدا لدينه ومحاربا لوطنه ومصدر إزعاج وقلق وفساد وترويع وجالب للأذى وخاذلا لدينه. وبيّن أن من يتابع اللقاءات مع الفئة الضالة يدرك تماما مدى التغرير الذي وقع فيه هؤلاء الشباب ويأسف عندما يسمع حديثهم الذي يدل على الجهل وقصر النظر والضعف العلمي والشرعي واضطراب النفس وقلة الخبرة فهم لا يميزون بين الحق والباطل والمصلحة والمفسدة والمضرة والمنفعة فالواحد منهم يكفر ويفسق ويستبيح الدم لأنه سمع أحاديث مجالس أو مداخلات في شبكات المعلومات فبرز فيهم الانقياد الأعمى والتبعية المطلقة وعدم التثبت فكانوا دعاة تكفير وتفجير وعملاء لمخابرات سياسية إقليمية ودوليه وقعوا في براثنها.

وأضاف إمام الحرم المكي "إنهم شباب أغرار سذج يدفعون دون رؤية أو تفكير استغلوا ليكونوا مطايا لأصحاب هذه المصالح التي ليس فيها مصالح لأهل الإسلام بل من أجل إضعاف الأمة وإدخال أهل الإسلام في الصراعات واليأس ليتمكن الأعداء من تنفيذ مآربهم وتقطيع أوصال الأمة وتمزيقها وجرها إلى دهاليز ملتوية ومظلمة ومعتمة .

وأوضح الدكتور ابن حميد أن هؤلاء الشباب السذج وقعوا تحت أياد أجنبية وعقول استخباراتية لضرب الأمة في أهلها وديارها ومقدراتها لافتا النظر إلى أن هؤلاء الشباب من هذه الفئة الضالة هم أدوات للصراع السياسي في ديار الإسلام يقومون بهذه الأعمال الإرهابية التي تعد دوافعها سياسية عدوانية خالصة.

وقال ابن حميد "إن هؤلاء الشباب لم يدركوا أن قضيتهم التي أغرقتهم إلى تبني آراء فاسدة ومقولات شاذة قد أدت بهم إلى مزيد من الضعف العلمي والشذوذ الفكري والتشرذم العقائدي فهم يقولون أنهم لا يستهدفون إلا الكفار والمصالح الأجنبية ومع أن هذا منكر ممنوع ولكنهم تحولوا يائسين إلى أن يضربوا أهلهم ويخربوا بيوتهم بأيديهم وهذا مع ما يجب من إنكاره والمعاقبة عليه لكنه يثير الشفقة على هؤلاء في مدى سذاجتهم وسهولة أن يكونوا ألعوبة في أيدي هؤلاء الماكرين".

وطالب أن يكون هناك تحصين أمثل من الداخل في خطة كاملة وبرنامج متكامل تشترك فيه كل الجهات الدينية والعلمية والثقافية والإعلامية والتربوية بفاعلية وتفاعل من البيت والمدرسة والجامعة والسوق ومن كل فئات المجتمع وتكويناته كبارا وصغارا نساء ورجالا تجند له العقول والخبرات والكفاءات والإمكانات داخل البلاد وخارجها .

وامتدح ابن حميد دولة الإسلام والحق بلاد الحرمين الشريفين في تحصين منهجها في التعامل مع هذه الفئة الضالة واستخدام برامج المناصحة وطرق المعالجة وقال"هي تجند قواها في حزم وعدل ورحمة ومعالجة فكرية ومناصحة شرعية ومقابلة الفكر بالفكر وتوظيف أهل الاختصاص من العلماء والدعاة والمختصين في العلوم المسلكية والنفسية وغيرها غير أن المتابع لبعض الكتاب والمفكرين والإعلاميين عدم مواكبتهم هذا المنهج فيطرحون طروحات يتهمون فيها المناهج الشرعية والمراكز الصيفية وحلقات العلم ويقولون أن هناك مناهج خفية فإذا كانت خفية فكيف عرفوها وقد علموا أن مثل هذه الفئة الضالة والأعمال الإرهابية موجودة في دول ومجتمعات ليس فيها مناهج شرعية ولا حلقات علمية، داعيا إلى توحيد الصف والهدف والخطاب لخدمة دين الله وحماية بلادنا بإذن الله تعالى من كل مكروه وشر".



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 685

Y
W
تقييم
5.29/10 (295 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار