"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
6 ملايين مدخن يحرقون 12 مليارا في المملكة سنويا


6 ملايين مدخن يحرقون 12 مليارا في المملكة سنويا
28-06-1430 09:27 AM

سبق حائل ــ دوخي التميمي :

حذرت دراسة متخصصة من انتشار ظاهرة التدخين في المجتمع السعودي، مشيرة إلى أن منظمة الصحة العالمية تتوقع ارتفاع عدد المدخنين في المملكة من ستة ملايين حاليا إلى عشرة ملايين عام 2020م، علما بأنهم ينفقون الآن أكثر من 12 مليار ريال على الدخان كل عام. الدراسة التي أعدها الباحث سلمان محمد العُمري، وشملت عينة عشوائية تضم 555 شخصا من مختلف شرائح المجتمع، كشفت أن 34ر42 في المائة منهم يعانون من أمراض ناتجة عن التدخين، وأكثر الأمراض شيوعا بينهم أمراض الجهاز التنفسي بنسبة 6ر12 في المائة، يليها السعال 31ر6 في المائة، ثم الغثيان 41ر5 في المائة، والتهاب الشعب الهوائية 5ر4 في المائة. ويدخن 28ر79 في المائة من المدخنين السجائر، 81ر10 في المائة المعسل، 1ر8 في المائة الشيشة، و03ر27 في المائة منهم يدخنون 20 مرة يوميا، 23ر16 في المائة عشر مرات و81ر10 في المائة مرتين.
ومن أقوى العوامل السلبية المشجعة على التجربة الأولى للتدخين إغراء وتشجيع الزملاء وال رفاق بنسبة 73ر29 في المائة، التجربة الشخصية 62ر21 في المائة، التشجيع وتقليد أحد أفراد الأسرة 22ر16 في المائة، الرغبة في التقليد واكتشاف التجربة 17ر11 في المائة. ويعاني 84ر37 في المائة من المدخنين من مشكلات شخصية، أسرية أو اجتماعية، حيث تصدرت مشكلة الأسرة بنسبة 82ر19 في المائة، تليها مشكلات مع الأصدقاء 41ر5 في المائة، ثم المشكلات مع الزوجة والمشكلات المالية 6ر3 في المائة لكل منهما.
وطالبت الدراسة بإجراء دراسة شاملة عن ظاهرة التدخين في المجتمع السعودي تشمل الجنسين من مختلف الفئات الاجتماعية، إلى جانب تنظيم برامج لمساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين، على أن تتضمن معارض توعوية، كتيبات، نشرات، ملصقات إرشادية، إضافة إلى عيادات تشرف عليها وزارة الصحة، خاصة أنه تبين أن لدى 96ر63 في المائة من الذين شملتهم الدراسة الرغبة في الإقلاع عن هذه العادة.
وأوصت بوضع استراتيجية عامة لمكافحة التدخين وتنفيذها على عدة مستويات تشمل الفرد، المجتمع، الدولة والمنظمات الإقليمية والدولية، مشيرة إلى أن نجاحها مشروط بتضافر الجهود وتكاملها للوصول إلى الأهداف المبتغاة. وأوردت بعض الوصفات للإقلاع عن التدخين، معتبرة أن مراقبة الأهل لأبنائهم مهمة جدا، للحيلولة بينهم وبين تأثير رفاق السوء والقدوة السيئة. ولا بد من تعاون الزوجات لما عرف من كراهيتهن للتدخين، فقد تبين من الدراسة أن تعاون بعضهن مع أزواجهن المدخنين أدى إلى إقلاع 30 في المائة من المراجعين للعيادة الخيرية لمكافحة التدخين في الرياض عام 1422هـ. وعلى المنزل أن يمارس دوره في التركيز على أضرار التدخين بوسائل غير مباشرة بعيدا عن فرض العقوبات القاسية على الأبناء، كذلك ينبغي على إدارات المدارس أن تراقب عن كثب الطلاب الذين تدور حولهم الشبهات، لأن الطالب ينجرف لعادة التدخين من خلال تقليد أصحابه، كما يجب التشديد على منع المعلمين من التدخين في محيط المدرسة، للحفاظ على صورة المعلم القدوة في عيون طلابه. ومن المهم تنظيم برامج للتوعية، بحيث تكون جزءا من الدروس المدرجة ضمن البرامج التعليمية.
أشارت الدراسة الى أن مكافحة التدخين على مستوى المجتمع، الدولة والمنظمات الإقليمية لا بد من أن تتم من خلال حملة توعية نشطة تتضمن مطبوعات وإعلانات في وسائل الإعلام تهدف إلى تحذير الشباب من أضرار التدخين، ومحاضرات يلقيها مختصون مع عرض أفلام إرشادية.
واقترحت تنظيم حملة واسعة لمكافحة التدخين تشمل منع المحلات التجارية من بيع السجائر لكل من يقل عمره عن 18عاما، وفرض عقوبات على المدخنين في الأماكن العامة جهارا، وحظر الإعلان عن التبغ ومشتقاته في الملاعب الرياضية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.
وتضمنت توصيات الدراسة كذلك إدخال التوعية بأخطار التدخين في المناهج التعليمية، ورفع أسعار السجائر ومشتقاتها لتقليص نسبة الشرائح التي تدخن.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 686

Y
W
تقييم
4.01/10 (105 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار