{* php buffer start *} {* php buffer end *}الشيخ سلمان العودة يحذّر من الإغراق في تصنيف الناس ورميهم بالألقاب - سبق حائل | صحيفة إلكترونية
"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
الشيخ سلمان العودة يحذّر من الإغراق في تصنيف الناس ورميهم بالألقاب


الشيخ سلمان العودة يحذّر من الإغراق في تصنيف الناس ورميهم بالألقاب
29-06-1430 12:14 AM

image

سبق حائل : موقع الحياة كلمة :

حذَّرَ الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة- المشرفُ العام على مُؤَسَّسَةِ الإسلام اليوم- من التَّسَرُّعِ في تصنيف الناس ورميهم بالألقاب،؛ مُشَدِّدًا على أن هذا التصنيف مسئوليةٌ وأمانةٌ.

وتَحَدَّث الشيخ سلمان في حَلْقَةِ الجمعة من برنامج "الحياة كلمة" الذي يُذَاعُ على شاشة قناة (m b c ) الفضائية - تعقيبًا على مُدَاخَلَةٍ تتحدث عن ثناء بعض مَنْ يُصَنَّفُون بالتغريبيين على فضيلة الشيخ سلمان العودة- عن بعض الشباب الذين يتسرّعون في الحكم على شخص ٍبمجرد أنه قال قولًا لا يعجبهم، لافتًا إلى أن هذا الْمُعْتَرِضَ ربما لم يكن يقرأ له أو لم يحضر عنده، مُشَدِّدًا على أننا ينبغي أن نستشعر أهمية هذا الأمر؛ لأنه يتعلق بأعراض المسلمين -كما قال الإمام ابن دقيق العيد-"أعراض المؤمنين حفرةٌ من حُفَرِ النار".

التَّسَرُّع في التصنيف

وقال الشيخ سلمان: على الإنسان أنْ لا يتسَرَّعَ في أن يقول ما ليس له به عِلْمٌ، كما قال -سبحانه وتعالى: (وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولًا) (الإسراء:36) وقول ربنا سبحانه أيضًا : (مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) (قّ:18) يعني: قد ترمي أناسًا أبرياء، وطيِّبين، ومسلمين، ومُصَلِّين،، وربما يكون لديهم أخطاء، وطَبِيعِيٌّ أن عندهم أخطاء، لكني أرى أنه ينبغي أن يكون لدينا أَنَاةٌ وعدم ا لتسرع في محاولة "خندقة الناس"، أو تصفيفهم، أو تصنيفهم.

وفي المقابل أشار الشيخ سلمان أيضًا إلى أنّ بعض الشباب يتأَنَّوْنَ ولا يتسرعون في رمي الآخرين؛ مُؤَكِّدًا في الوقت نَفْسِهِ على أنه ليس من اللازم تصنيفُ الشخص، لكن إذا ما كانت لديك ملاحظةٌ على شخصٍ في قضيةٍ معينةٍ فهذا ليس بمانعٍ لك من نَقْدِهِ في هذه القضية التي أَخْطَأَ فيها.

ولَفَتَ الشيخ إلى أن البعض تُسَيْطِر عليه فكرة تصنيف الناس وإلباسِهم لَبُوسًا مُعَيَّنًا، مع أنّ كثيرًا من الصحابة في عَهْدِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم لم يكونوا يعرفون المنافقين، ويعاملونهم معاملةً طَيِّبَةً، وبعضهم قد ينقلون أقوالَهُم، وقد يتأثَّرُون بهم، ومع ذلك كانت الأسماء معروفةً ومرصودةً عند حذيفة رضي الله عنه، وكان من الممكن لحذيفةَ أنْ يُصْدِرَ بيانًا بأسمائهم، ويتجنَّبهُم الناس، والرسول صلى الله عليه وسلم نفسه موجود بينهم، ومع ذلك كان هنالك نَوْعٌ من الحفاظ على نسيج المجتمع، وعلى وَحْدَتِهِ، حتى إذا بدأت بوادرُ خلافٍ فيما بينهم كان النبي -صلى الله عليه وسلم - يُخَفِّضهم ويُسَكِّنُهم.

إشفاق ورحمة

وأكَّدَ الشيخ على أننا ينبغي أن يكون دافعنا دائمًا دافِعَ الإشفاق والرَّحْمَةِ والحرصِ على الخير للآخرين..مُشِيرًا إلى أنه من الممكن للإنسان أن ينصحَ الآخر، أو يكتب ردًّا عليه بأسلوب حكيم هادئٍ، دون تَسَرُّعٍ في التصنيف

وتابَعَ الشيخ: نعم؛ أنا أعرف أنه يوجد في كُلِّ مجتمعٍ- بما في ذلك مجتمعنا- تياراتٌ مختلفة؛ تغريبيةٌ وغير تغريبية، وقد صنعنا حلقةً في برنامج (حجر الزاوية) عن (التغريب)، مُنَبِّهًا على أن هذا لا يُعْطِي ذريعةً لبعض الشباب للتَّسَرُّع في وصْفِ فرد ما بهذه الأوصاف إلا بعد ترو وإحاطة٠

ثناءٌ ولكن..

ثم انتقل الشيخ إلى قضية ثناءِ بعض الناس عليه من الذين يُحْسَبُون على التيار التغريبي، قائلاً: نحن الآن نأتي بثناء المستشرقين على الرسول -عليه الصلاة والسلام- ونقول : "العَدْلُ ما شهدتْ به الأعداءُ" ، و"الضِدُّ يُظْهِرُ حُسْنَهُ الضِّدُّ"! فإذا أثنوا مثلًا، أو أثنى غيرهم، نُصَنِّفُهم ثم نُشَكِّكُ في ثنائهم؛ متسائلين: لماذا وافقوا أو خالفوا ؟!

لافتًا إلى أن قضية الموافقة والمخالفة ينبغي أن يكون فيها تقوى لله -سبحانه وتعالى- ، بحيث لا يوافق الإنسان بناءً على أن فلانًا هو القائل، أو يخالف بناءً على أن فلانًا هو القائل، وإنما الأمر كما يُقَالُ: "اعرف الحقَّ تَعْرِفْ أَهْلَهُ" ، "اعْرَفِ الرجالَ بالحق، ولا تَعْرِفِ الحقَّ بالرِّجَال" .وقال: لعل هذا يحدث مصداقا لقول الحق سبحانه: "ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم"٠

الهيئة تحفظ نسيج المجتمع

وأشاد الشيخ سلمان العودة في ذات السياق بحديث الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود في المؤتمر الذي عقد للإعلان عن الخطة الإستراتيجية لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، مؤكداً أنه لا ينبغي أن تتناول أطراف في الصحافة أو غيرها بعض الأحداث أو الأخطاء من منطلق تشف أو روح عدائية ضد طرف كأننا نحضر لحرب داخل المجتمع. داعياً إلى أن يكون هناك تناول هادئ وموضوعي بعيد عن التسرع أو الاتهام بحيث يكون ما يُكتب في الصحف أو ما يقال في التلفزة يُساعد في دعم النسيج الاجتماعي داخل المجتمع وليس في تمزيق وحدة المجتمع.

وأشار الدكتور العودة إلى أن الهيئة مؤسسة حكومية اجتماعية يمكن أن تقوم بدور ضخم وهائل في الحفاظ على النسيج الاجتماعي ، بالحفاظ على البيئة والأخلاق من كل صنوف الانحرافات ضمن إطار رائع،.


حفظا للحقوق والاعراف الصحافية واحتراما للمهنة فان سبق حائل تشير الى ان هذه المادة من اعداد الاخوة الزملاء في موقع برنامج الحياة كلمة والذي يشرف عليه الشيخ الفاضل / سلمان بن فهد العودة ويرأسه الاعلامي الزميل / فهد السعوي.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 807

Y
W
تقييم
4.18/10 (99 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#5314 Saudi Arabia [حسام النمر]
1.00/5 (1 صوت)

29-06-1430 05:48 PM
جزاكم الله خيرا أيها الإخوة الكرام في صحيفة سبق حائل
قد سننتم سنة حسنة في الإشارة إلى المصدر وبهذا التميز في اللون

رفع الله ذكركم
ودعائي لكم بالتوفيق


وتعليقا على حديث الشيخ سلمان حفظه الله

بعض الناس في الحياة منطقه غريب في تصنيف الناس وتوزيع الأدوار عليهم
بل الأدهى من ذلك وما يصيب بالحسرة أن كثيرا من المواقع والمنتديات التي رفعت كلمة مسلم أو إسلام او سلفية هي الممتلئة بأقذع الألفاظ في السب واللعن والاستهزاء
ليس لهم كبير إلا هواهم وأنفسهم.

بالأمس أقرأ لأحدهم أن وضع يده في يد إبليس أشرف له من أن يضعها في يد رئيس الدولة الفلانية..

فهنيئا له بصحبة إبليس
...


نحن في حاجة إلى هذا الفكر والصبر وإحياء نماذج عطرت صفحات الدعاة إلى الله بفهمهم لواقعهم وإيمانهم بهذا الدين الذي أكرمنا الله به..

كالشيخ محمد الغزالي ، ورشيد رضا ، والقرضاوي والشيخ بكر ابو زيد وأدب الشيخ ابن باز ورحمتهم بالناس...


شكرا لكم سبق حائل
ومزيدا من النجاح إن شاء الله



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار