"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار الحائلية
رئيس المحكمة العامة بحائل الشيخ " محمد بن صالح الجزاع " يستنكر الاعتداء الآثم على مسجد قوات طوارئ عسير


رئيس المحكمة العامة بحائل الشيخ
25-10-1436 01:13 PM

سبق حائل ـ ممدوح المسمار :

أعرب رئيس المحكمة العامة بمنطقة حائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح الجزاع عن شديد أسفه واستنكاره للحادث الآثم الذي وقع في مسجد قوات الطوارئ بمنطقة عسير ونجم عنه استشهاد 12 من قواتنا البواسل .

وقال الجزاع في كلمة خص بها "سبق حائل ": "نستنكر وبشدة التفجير العدواني الإجرامي الغاشم الذي وقع ظهر يوم الخميس الماضي في مسجد الطوارئ بمنطقة عسير والذي يعتبر سفكاً للدماء البريئة بغير حق .



وأضاف: "أنه لا شك أن الجرم أشنع، والفعل أفظع إذا كان الاعتداء في بيت من بيوت الله ، فقد قال الله تعالى {ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم} هذا من أعظم الظلم، وأعظم منه قصد المصلين فيها بالقتل والترويعه".



وتابع: "لا يجوز هذا التصرف بأي شكل من الأشكال وهو فتنة مبطنة بالحقد وإثارة القلاقل والفتن على أهل هذه البلاد فلا يغتر عاقل بهذه التصريحات من التكفيريين الكاذبة الخدّاعة الماكرة بهذه البلاد وأهلها وقادتها وهي بلاد التوحيد ومهبط الوحي ومعقل الإسلام وقبلة المسلمين التي قامت على نور من الدين والتمسك بكتاب رب العالمين وسنة سيد المرسلين فحكّمت كتاب الله وسنة رسوله ونشرت الإسلام في كل مكان وأقامت صروح الدين وشعائره في كل مكان، وأقامت مكاتب الدعوة ودور القرآن والسنة في جميع أرجاء البلاد وفي خارجها، وأعدت الجوائز والمسابقات والدعم المادي والمعنوي للعناية بالكتاب والسنة المطهرة وشاركت المسلمين في كل مكان هموهم ومآسيهم، وأسست مركزاً لدعم وإعانة المنكوبين من المسلمين في كل مكان".



"وعدّ ما حدث في مسجد الطوارئ بعسير من تفجير عدواني لرجال الأمن وهم في فريضة من فرائض الله ، من أنكر وأشنع الأفعال الإجرامية الدموية الظالمة الطاغية وفاعلها ، مؤكداً أن من يؤيده أو يتبنى فكره أو يقف وراءه أو يعينه من المفسدين في الأرض المحاربين لله ولرسوله وللمسلمين ، وأنهم جماعة لادين لهم ولا خلق ولا ضمير ومن الضالين الظالمين الذين قال الله عز وجل فيهم (( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا وتقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم )).".




وقال: "كما أننا نعزي قيادتنا في ذلك وندعو المجتمع بجميع أطيافه إلى اللحمة والتكاتف خلف قيادتهم والسمع والطاعة لمن ولاه الله أمرهم طاعة لله ولرسوله وتمسك بعرى الإسلام القويم وللحفاظ على نعمة الأمن والاستقرار الديني والمعيشي في البلاد وأن نكون يداً واحدة ضد كل من يسعى لتفكيك وحدة هذه البلاد وعدم الاغترار بمثل هذه التصريحات المبطنة بالحقد والعدوان".



وسأل فضيلة الشيخ محمد الجزاع " الله عز وجل في ختام تصريحه أن يتقبل الضحايا من الشهداء وممن أختارهم الله ليلقونه في عمل صالح ، داعياً الله أن ينتقم من القتلة الظلمة ومن كل من أعانهم وأيدهم ووقف ورائهم بأي نوع من التأييد أو الإعانة، وأن يجنب بلادنا ورجال أمننا وكل مجتمعنا شر الضالين الظالمين المفتونين ، ويرد كيدهم في نحورهم ويرد عنا وعن بلادنا جميع شرورهم ويمكن منهم ، وأن يحصيهم عددا ويقتلهم بددا ولا يبقي منهم أحدا .".


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 803

Y
W
تقييم
1.50/10 (2 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار