"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار الحائلية
الأستاذ . الدكتور . سليمان بن محمد الدبيخي ... " شكراً حائل " ... أغادرها وكأنما أُنتَزَعُ منها انتزاعا


الأستاذ . الدكتور . سليمان بن محمد الدبيخي ...
05-11-1436 01:20 PM

سبق حائل ــ حماد الحماد :

هاأنا أغادر مدينة الكرم والشهامة والرجولة، بعد أن قضيت فيها شطر عمري تقريبا.
أغادرها وكأنما أُنتَزَعُ منها انتزاعا.
سنوات مضت سريعاً... وكأنها لحظات لطيب عيشها، ولذة أيامها، وصفاء جوائها.
حللتها عام 1416هـ معيدا في كلية المعلمين، وأغادرها الآن أستاذاً في جامعة حائل.
وبين هذين التاريخين أحداث وذكريات.
إنها ذكريات جميلة، ولقاءات مبهجة، ومجالس مؤنسة، وصداقات صادقة، وابتسامات معبرة، ومواقف مؤثرة، وحوادث لا تنسى، مع زملاء العمل، مع الأصدقاء، مع الجيران، مع عموم الناس...
القاسم المشترك بين أهلها: البساطة ... طلاقة الوجه ... صفاء النفس ... حسن المعشر ... جمال الأخلاق .... طيب الكلام .... كرم الضيافة .......
حقاً لقد أنست بهم، واستمتعت بصحبتهم، وألفت مجالسهم...
فشكراً للجميع.....
شكراً لزملاء العمل في كلية المعلمين -المحضن الأول- من أساتذة وموظفين... فقد كنا كالأسرة الواحدة، وكان أحدنا إذا رأى الآخر في الجامعة -فيما بعد- فكأنما رأى أحداً من أهله.
شكراً أبا مالك، شكراً أبا وليد، شكراً أبا صالح، شكراً أبا سالم، شكراً أبا أيوب، شكراً أبا سلطان، شكراً أبا عثمان، شكراً أبا مالك... محمد، شكراً أبا تركي، شكراً أبا فيصل، شكراً أبا نايف، شكراً أبا معاذ، شكراً أبا إبراهيم، شكراً أبا رائد، شكراً أبا عمر، شكراً أبا سطام، شكراً للعم أبي عبد الله، شكراً للأخوين الفاضلين أبي وليد وأبي عبد الله، شكراً أنور، شكراً نايف، شكراً للعم سلامة، شكراً عبد الله.
شكراً ثم شكراً للعميد الأول أبا أنس، ولرئيس القسم الأول أبا سلمان، عليهما رحمة الله وأسكنهما فسيح جناته.
ثم شكراً لزملاء المحضن الثاني -جامعة حائل- فشكراً معالي المدير.
وشكراً أبا محمد، شكراً أبا أسامة، شكراً أبا معتز، شكراً أبا ياسر، شكراً أبا عبد الرحمن، شكراً أبا عبد الله... أحمد، شكراً أبا سليمان، شكراً أبا محمد... عبد الرحمن، شكراً أبا عبد الله ... فهد ، شكراً أبا مصعب، شكراً أبا إبراهيم، شكراً حماد، شكراً فراج.
ورحمك الله أخي مشاري، وأسكنك فسيح جناته، وجمعنا بك في الفردوس الأعلى.
شكرا للجميع مع الاحتفاظ بالألقاب، وعذرا ممن نسيته أثناء هذه الكتابة.
شكراً لجميع طلابي الذين أفدت منهم قبل أن يفيدوا مني، لا سيما طلاب وطالبات الدراسات العليا.
وخارج هذا وذاك: شكراً لجميع من تربطني بهم أية صلة كانت، كحلقة علم، أو جوار، أو عمل، أو أمر آخر.
فشكراً أبا فواز، شكراً شيخ حمد، شكراً أبا سرهيد، شكراً أبا يوسف، شكراً أبا أحمد، شكراً أبا سلامة، شكراً أبا محمد....
وشكر خاص أكرره لصفي الروح... وحبيب النفس... وأنيس الفؤاد...نعم هو أنتَ!.
وشكراً ثم شكراً للبر الوفي، صاحب المروءات، أبي علي الذي تعلمت منه الكثير، وهو لا زال -لتواضعه وكرم خلقه- يُشعرني أنه يتعلم مني!
شكراً أبا راشد، شكراً أبا عبد العزيز، شكراً أبا عبد الرحمن، وشكراً لكل من ورائكم.
شكراً لجميع الجيران الذين أنست بهم، وسعدت بجوارهم، شكراً أبا سامي، شكراً لوالديك، وللأخوة وأهل البيت جميعاً، شكراً أبا محمد، شكراً أبا خالد، شكراً أبا خميس، شكراً أبا عبد الله.
وبعد انتقالي إلى منزل آخر: شكراً أبا سامي صاحب الصوت الندي والخلق الرضي، شكراً أبا عساف، شكراً أبا زبن, شكراً أبا بسام، شكراً أبا خالد، شكراً أبا عبد الله، شكراً أبا سعدون، شكراً أبا عدي.
شكراً مدينة حائل، وجميعَ محافظاتك اللاتي تشرفت في المشاركة فيها إما بدرس أو دورة، أو محاضرة، شكراً بقعاء، وجبة، وموقق، والحائط، والشنان، وفيد، والكهيفية والكهفة، والشملي...
شكرا للجميع، وعذرا لمن نسيت ذكره.
واعتذار من القلب لكل من أسأتُ له داخل الجامعة أو خارجها، من طلاب وزملاء، وغيرهم.
لن أقول: وداعا، فالقلب لم يبرح مكانه، فثمة زملاء وأصحاب وأحباب، وثمة صور عالقة، وذكرى راسخة، ومحبة متجذرة، وأخوة متجددة .......
قل للأحبة في الأعماق ذكراكم **** يمضي الزمان ونبض القلب يهواكم.
جـاءت رسـائلـنا تـتـرا لتــلقــاكم **** لا خيـر فيـنـا إذا يـومـا نسـينــاكم.
وإلى لقاءات قريبة متجددة بإذن الله ... أستودعكم الله.


5/11/1436هـ.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4535

Y
W
تقييم
4.75/10 (3 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#111915 Saudi Arabia [محمد]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-1436 05:30 PM
حفظك الله ياشيخ ونفع بك الإسلام والمسلمين وأكثر الله من أمثالك فكل من يعرفك يدعو لك بظهر الغيب نحسبك والله حسيبك


#111934 [y.s.h]
1.00/5 (1 صوت)

07-11-1436 03:03 PM
ونحن لن ننساك، يا أبا باسم، لأن القلب لا ينسى روحًا استوطنته، نستودعك الله أينما كنت، حفظك ربي ورعاك وأسعدك ووفقك وبارك لك، ولا حرمنا لقائك في فردوس الجنة.



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار