"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
عادات الزواج بحائل أيام زمان –2 -


 عادات الزواج بحائل أيام زمان –2 -
08-01-1437 08:33 AM

( تابعْ ... عادات الزواج بحائل أيام زمان –2 - )


الدفاع أى المهر لأهل البنت .. .. هـــو........
شوالين رز هورة باكستاني .. وكيس عنبر وكيس تمّن عراقي إن توفر , وحمل بعيرمن حطب الإرطى ,.. وسبع طيقْ قماش لباس نساء , ومثلهن غطـّوة نساء شيلة وارد بور سعيد , وهو المتوفر أيام زمان بدكاكين حائل .. ومجموعة من العباءة النسائية وارد الشام ,.. ومجموعة من شراشف نسائية ومجموعة طيّقْ ملابس رجال إمّا سواحل أو بفت أبيض آآصل من السواحل ,.. وبسط , وبشوت رجال مستورد من الشام , وخرفان قيمة الخروف الواحد ثلاثين ريال قابل للزيادة حسب طيب الخروف وضعفه , وهيل ,.. وقهوة ,.. ...الخ .
قبل العرس بيوم يشحن المهر بثلاث أوأربع سيارات .. داتسون حوض الموجود النادر أيام زمان , واللى عنده سيارة داتسون مغبوط , وربما محسود وحائل أيام زمان سعرالسيارة الداتسون الجديدة سبعة آلاف ريال تزيد وتنقص .
يتوجهون بالدفاع لمنزل اهل البنت بعد صلاة العصر , لأنه لاكهرباء بالليل ماتشوف يدك من سواد الليل .
والد البنت وعياله على رأس من يستقبل الدفاع, ومعهم شباب , وأطفال السّوق , والنساء بالحارة عند ابواب منازلهن ماطالع إلاّ رؤسهن فضوليات برؤية الدفاع عن بعد , وأهل السوق بفرحة من قلوبهم , ينقل الدّفاع من السيارات إلى المخزن بجوار القهوة {ويغلق عليه بـقفل } يكون مفتاحه مع والد البنت والدة البنت وعيالها ليس لهم من الأمر شىء حتى يمضى على العرس يومين أو أكثر !!!!
بعد مغرب اليوم نفسه يقوم والد الشاب بزيارة تأكيد نسبْ , وحسبْ, ومعه أبناؤه بما فيهم العرّيّس , ومعهم شيخ معروف مستأمن للعقد بين الزوجين والنوايا الناصعه هي دفتر عقد النكاح !!! ليس كمأذون اليوم بدفترعقد النكاح , وشروط إسرية , وطبيّة مبتدعه .
يتم عقد الزواج بالقرآن الكريم وإثنان من الشهود , وإثنان يزكّونهما( ويثبتْ عقد الزواج على ريال , وشيمة رجال ) إمْساك بمعروف.. أوتسريح بإحسان , والله أكبر.
والد العريّس يعطى والد العريّسة النـّقـْدة ( سيولة دراهم تبدأ من ثلاثة آلاف ريال ) والريال السعودى هو المتداول , النـّقـْدة للمهر يستلمها والد العريّسة ولا يعدّهن بل يخفيهنْ بمخباه ( وهذه عادة حائلية حاتمية إلى يومنا هذا من فضل ربى ) لأنه تلفظ قبل العقد ( بريال وشيمة رجال ) وقبل مغادرتهم يطيبهم بالدخون المعتاد ثم يدعوهم والد العرّيسة على معروض صيفى الجح والبطيخ ومعه مالذ ْ من منتوجات حائل الصيفية والكرم الحاتمى الحائلى يزود, ولا ينقص , خير ونعمة .
بعد العرس بثلاث ليالى .. يسّلم والد البنت مفتاح مخزن المهر لأمّها والهدف من ذلك .. قطعاً لدابر حديث النساء الذى لربما يعكر فرحة ليلة العرس إن كان الدفاع ضعيف لاسامح الله , وبعض النساء يحذرنْ نساء الإسر التى اقوالهن الكيدية منغـّصة إمّا غبطة مكْروهة , أو حسد بنجس, والعياذ بالله , وأيام زمان الكلمة للرجال فقط , وليس إنتقاص بحق أمهاتنا لكن الرجال أعرف بالرجال , وأمهاتنا بإحترام مستمرلإزواجهنْ , ومنفذات لتوجيهات الزوج.وكما ورد بالقرآن الكريم ( الرجال قوّامون على النساء بما فضّل الله بعضهم على بعض ......سورةالنساء (33) )
والذى سيكون بين الإسرتين نسب يدوم ويطول إن شاءالله , ووالد البنت بتصرفاته يود أن ينتهى عرس بنته بستر ومحبة .
تقوم والدة العريّسة بعد صلاة العصر بجمع نساء السّوق , ونساء أقاربها وأقارب زوجها ينظرن للدّفاع أى المهر , وتأخذ كل إمرأه هدية العرس قطعة قماش ويالها من هدية كبيره ويتفرقنْ بحسن نيّه أو بسوء , المهم العرس وإنتهى , وبعد العرس أى إعتراض سلبى على المهر مردود على مدّعيه والنّمّامْ بلظى .
أيام زمان بناء البيوت صيفاً من الطين ,والصيف بحرارة شمسة يجفْ الطـّين يابساً , ورحمة من الله لتلك البويتات الطينية القابلة لذوبان من المطر.
زواج الإسر الحائلية أيام زمان بفصل الصيف , والزواج بحوش أهل البنت والنساء هنّ المخرجات بنجاح العرس , والكهرب غير متوفر, وليلة العرس تريكات تبدد الظلام , وليلة العرس بساطة ,وسعادة وولاء بحب من الجميع, والحارة كلها بفرح صادق والكل مشارك من كبار وصغار .
والرجال يفرش لهم أمام المنزل قطايفْ زلْ مستورد فيه العادى الرخيص , وفيه الزلْ الإيراني غالي الثمن , وقليل يملكه , ومن يملكه لايخرجه من قهوْتهْ وفصل الشتاء يطوى بطرف القهوة حتى يحل فصل الصيف ثم يفرش .
عادة يوضع أمام بيت العرس برميل زيت فارغ , ويوضع عليه تريك ضوؤه ساطع بمكان الإحتفال , وعدّت قربْ ماء بارد معلقات على قنانير ويحفر بالأرض وجار طوله مترين بمترين , وتشعل نار حطب الإ رطى بالهواء الطلق , وتصف الدلال , والأباريق وعيال السوق مثل خليّة النحل خدمات متجددة لتمام الواجب إبتداءا من بعد صلاة العصر وحتى آخر الليل وكان حد ليلة العرس بالتوقيت الغروبى الساعة ... السادسة آخر الليل .. أى إلحادية عشر والنصف زوالى , وبعض الأسر تحْيْيْى ليلة العرس بالسّامرى الحائلي بجهد ذاتي الذى يقوم بأدائه حصرياً شباب الحارة , يشاركهم شباب الحارات المجاورة شهدتُ بنفسي سامرى العرس (ومحتفظ بكاسيت مسجل أيام زمان إلى اليوم ) وذلك ليلة العرس أمام منزل أهل البنت , أو ليلة الرحاله أمام منزل ببيت العرّيس , أى بالسّوق , وقبل إنصراف الحضور آخر الليل يدعوْن لأكل الجح والبطّيخ الذى تم تجهيزه بثلاث صحون كبار , ويكون بارد وشهى المذاق بعد مكوثه بالهواء الطلق ساعات , والله المستعان ياحاضرنا!!!!! التريكات المحمولة أيام زمان هى إضاءة حصرية لإنعدام الكهرباء !!!.
عادة سلْبية حيتْ ثم ماتت بين إسر أيام زمان , قبل الزواج بثلاث ليالي تحجب العريّسة عن بيت أهلها حتى لاترى تجهيز غرفة عرسها رغم مشاهدتها لبناء الروشن ( الحجْرة ) والبنت لاتعلم أنها ستتزوج !!!!! , ويحرّم عليها الإختلاط بأقرانها من رعابيب السوق , يوْهمون العريّسة إذا اخذت لمنزل عمّتها أو خالتها بدعوى مثلاً ( تبليّط القبّة ), وإيضاحاً لكيفية تبليط البيوت الطينية أيام زمان ( هو عبارة عن مطيْن يخلطْ معه تبْن أعز الله القارىء , يخلط وسط القبّة تفرش خلطة الطين بأرض القبّه أولاً , وبعد يومين الحوش , ثم الدّور, وبعد أن تجف خلطة القبّة يبدأن النساء المتعاونات للبيت المراد تطْبيبة بضرب ارضية القبة بمطبابة تمسك باليد وهى عبارة قطعة صخر املس تملأ اليد ) .
أيام زمان تبتعد الإسرة عن بيتها عند عملية التبليط بالطّين , وللمعلومية لا أثاث منزلي يملأ البيوت مثل زماننا الحاضر والحمدلله .
الإسرة تسكن بمنزل واحد , والمعرس يسكن مع والديه وعيب يسكن بعيد عنهم حتّى عمّال أرامكوا بالمنطقة الشرقية يتركون زوجاتهم يعملن بمنازل والديهم ماداموا والديهم على قيد الحياة .
العريسة الذكيّة تشك بالوضع , لأنها حجبت عن قريناتها بنات السوق , وهذه عادة اتوقع أن الرّعبوبة أى بنت البيت مظلومة لاتستحق ذلك التدبير رغم انه لصالحها !!! . ( ألا ليتك زمان أفلْ تعلم بحاضر.ن. مذهل بمتغيراته التى لاتقاس.)
أخبار العرس يملأ البيوت , أمّا البنت , كأنها بإقامة جبرية معزّزة ومكرّمة.
وزمان أول بنت البيت .. بعد بلوغها سنْ الإمتناع عن السّوق أى الشارع , لاتعرف سوق بيت أهلها ولو خرجت لضاعت عن بيت أهلها , محشورات ببيوتهن إذا كتب الله لأحدهن زواج من منزل اهلها إلى منزل زوجها . بيض الله وجوه الجدود والآباء , ونحن تابعين إن شاءالله بما هو حق , وستر , وعدل , ورحمة , ولوخلت لإنقلبت ,وإلى اليوم وبناتنا على عهد من سبقهن إن شاءالله , ولكن زواج البنت أيام زمان متحفظ عليه بحزم وحرص لصالحها .
إذا بلـّغو العرّيسة بليلة عرسها تضربْ عن الطـّعام , وهذا أنا شاهد عليه بطفولتى وأقرانى إن شاءالله يشهدون , والسبب خوف العريّسة من العرس ماتعلم عن إيجابيات العرس , وتحزن لأنها ستترك بيت اهلها , وكأنها تتخيل أنها إذا أعرست وأبعدت عن بيت أهلها انها ستموت , ورغم ذلك تجهّز لليلة عرسها تجهيزاً يليق بها كعرّيسة .
دخولها على زوجها ليلة العرس مكـْلفة وشاقّـّه يقمن ثلاث أو أربع نساء من أحبتها ويدفعنـّهّا دفعاً وبصعوبة لإدخالها على زوجها بدار العرس ( الحجْرة ) يدْفعنّها كما يدفع الحصان لشباك السباق إذا رفض .. وهي تبكى وكأنها تقاد للمشنقة !!!!.
الله أكبر.. على زواج أيام زمان , الفارق شااااسعْ ولايقاس بحاضرنا ونحن إسرة إمتدادها من الجدود والآباء إلى يومنا وزمان أول للعريسة خادمة سعودية تسمّى - الحجّارة -!!! تكون المسؤلة عنها وعن زوجها بليلة عرسها . ولمدة سبعة أيام , وتتخلّى الإسرة تماماً عن الزوجين بأمانة الخادمة الحائلية .. ( الحجّارة !!!!! ) وهي كالأم الحنون , وأنا المجرّب .
نعود لمراسيم إسرة العريّس ... بالحلقة القادمة والأخيرة إن شاءالله .



علي الساير .... سبق حائل


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1369

Y
W
تقييم
3.25/10 (4 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار