"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
انتصار : قتلنا “سليم” برصاص الغدر.. فبادر والده بعتق رقبتينا من السيف


انتصار : قتلنا “سليم” برصاص الغدر.. فبادر والده بعتق رقبتينا من السيف
03-08-1430 02:01 PM

سبق حائل ــ المدينة المنورة :

لم يكن يوم الاثنين الماضي يوما عاديا في حياة السجينة “انتصار “ التي تقبع بسجن النساء بالمدينة المنورة في انتظار تنفيذ حكم القصاص بعد ان قامت وشريكها “خالد” وقبل تسع سنوات على قتل الشاب “سليم عبدالله المشيعلي البلوي” اثر خلاف بينهم . جريمة اهتزت لها تلك الفجاج الوادعة بمنطقة العلا ، وادمت القلوب ، ودمعت من هولها المآقي . لم يكن يوما عاديا حيث اعتق والد القتيل رقابهما من حد السيف لوجه الله تعالى قبل اقل من 24 ساعة من لحظة القصاص من القاتلين اللذين أقدما على قتل الضحية الذي ترك قاتليه يجلدان بسياط عذاب الضمير ، ويضربان رأسيهما بقضبان السجن كلما استعادا ذكريات وقائع الجريمة التي تقض مضجعهما طيلة 9 سنوات .. كان خلالها شبح القصاص ماثلا امام “انتصار “ ليل نهار ، حتى ليخال اليها احيانا انها تنظر الى رأسها وقد هوى عليه السيف ليتدحرج في ساحة القصاص ، فتشهق متوجسة ثم تفيق من عذاب اللحظة. فتكتم آلامها التي تثخن دواخلها بالجراح . ولم تكن تجد سلوى سوى في التوسل الى الله طالبة الرحمة والصفح والمغفرة . ولم تكن رحمة الله عنها ببعيد .

مواويل الحزن تتحول إلى أهازيج فرح

لم يكن يوما عاديا لان فيه لاحت بشائر الفرج وأعلن أهل القتيل العفو عن “انتصار” وشريكها في الجريمة . لتنقلب مواويل الحزن إلى اهازيج فرح كبير ، أشعل الهتاف والعناق والتكبير في عنابر السجن . فرحا بخلاص “انتصار “ من حد السيف لتنجو لأطفالها السبعة تعيش معهم ما تبقى لها من عمر.
لحظات حاسمة بين الموت والحياة ، وصفتها “ انتصار “ عند زيارة “المدينة “ لها في السجن بحضور مديرة سجن النساء إيمان مددين.

قالت “انتصار “ : أشكر الله الرحيم بعباده ثم اشكر الشيخ عبد الله المشيعلي البلوي والد القتيل ، وأعلن توبتي لله واعتذر عن خطئي وما اقترفته من ذنب في حق المرحوم الذي بادرته بالغدر ، فبادرني والده بالعفو وتحرير رقبتي من حد السيف ، عفا عني لوجه الله تعالى رافضا 10 ملايين ريال ، مطبقا قوله تعالى ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين) ، فجزاه الله خير الجزاء وجعل ثواب ما فعله معي في ميزان حسناته يوم القيامة فقد طوقني بفضله وكرمه وأسرني بأن أحياني من جديد وصدق الله العظيم القائل في محكم التنزيل ( وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً) وأسال الله عز وجل أن يتغمد القتيل بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنته وأن يجزي أهله وذويه الأجر والثواب .
زيارة غير مرتقبة
واضافت : في يوم الأحد 26/7/1430هـ زارني زوجي وأبنائي زيارة خاصة دون أن اطلبهم كما هو معتاد. فتوجست من تلك الزيارة التي رتبت لها رئيسة لجنة السجناء والمفرج عنهم زينب الفوتاوي بعد أن بلغها أن موعد تنفيذ القصاص يوم الثلاثاء 28/7/1430 ولكن إرادة الله ورحمته ثم عفو الشيخ عبد الله المشيعلي حسمت بإذن الله موعد مغادرتي للحياة وفراق أبنائي للأبد في نفس يوم القصاص واعتق رقبتي لوجه الله وصُدق تنازل والد القتيل في هجرة النخيل التابعة لمحكمة العلا .
لحظة حاسمة
وعن موقفها لحظة إعلان العفو عنها ، قالت “انتصار “ كنت وقتها في حلقة التحفيظ فأرسلت نائبة مديرة السجن في طلبي ومثل كل مرة عاودني الشعور بالخوف. كوني أترقب القصاص في كل يوم ومع كل نداء ، فتوكلت على الله وذهبت لها في مكتبها. وكان باديا على وجهها التبسم وعلامات الارتياح ، وبعد تمهيد ببعض الكلمات الطيبة فاجأتني بخبر العفو . الذي وقع على قلبي كقطرة غيث . فسالت دموعي شكرا وحمدا لله وسجدت على الأرض وكأني ولدت من جديد. فضج المكان بالزغاريد والتهليل والتكبير والجميع يعانقني . ويدعو لوالد القتيل الذي حسم عتق رقبتي كافأه الله بالجنة ونعيمها .
بداية لحياة جديدة

من جانبها عبرت مديرة سجن النساء إيمان مددين عن سرورها بالعفو عن النزيلة “انتصار “ بعد تسع سنوات من السجن قضتها بعيدا عن أولادها وزوجها مؤكدة أن النزيلة من أفضل النزيلات وتحفظ أحد عشر جزءا من القرآن الكريم وهي حسنة السيرة والسلوك طيلة مدة محكوميتها . وتم توجيهها لتكون مشرفة لتوزيع الإعاشة على النزيلات براتب مقطوع وكانت خير من يعتمد عليها. وأرجو من الله العلي القدير أن يكون العفو فاتحة خير جديدة في حياتها لتكمل رسالتها مع أبنائها ، وأسأل الله أن يصلح شأنها ويكفر عنها ما مضى من سيئاتها ويكتب لها حياة جديدة مليئة بالطاعة والقبول وان تكون تلك الأحداث لها ولغيرها عبره وعظة في ضبط النفس والصبر على المكاره وتحمل الأذى والتعامل مع الجميع بروح التسامح والعفو والبعد عن الغضب بعد أن ضرب الشيخ عبدالله المشيعلي البلوي أروع صور العفو عند المقدرة حينما أعلن العفو عن قاتلي ابنه سليم يرحمه الله قبل تنفيذ حكم القصاص بـ 24ساعة فقط رافضا دية لدم ابنه التي بلغت 10ملايين ريال .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 944

Y
W
تقييم
1.72/10 (76 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار