"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا

الإجتياز




الأخبار
الأخبار العامة
العبارات باللهجة الحائليّة ... أيام زمان كانت حائل وكنّا بذكرياتنا بين جبلى أجاء وسلمى


العبارات باللهجة الحائليّة ... أيام زمان كانت حائل وكنّا بذكرياتنا بين جبلى أجاء وسلمى
10-10-1438 04:19 PM

سبق حائل ــ علي الساير :


عفواً بعض العبارات باللهجه الحائلية :-
سنين شبابنا ذكرياتنا بحايل , ظلام ليل مرعب مخيف * والنّورٌ فى قلوب ساكنيها * القرّبة ترْوى , وتسقى * المرّواة تغذّى* السراج قاهر الظلام * البعير* والخيل * والحمير* زينة , ويخلقو ما لاتعلمون , سبحانه وتعالى * وحيوان الكدْ يعمل وينتج , قفّة الخوص تخدم * عربية اليد تشارك * والسيكل مركوب * والمشراق الشتوي منتدى * وظل بعد العصرصيفاً للجماعة أحلى * غياب السيارات أكيد * المشى على الجادّة الترابية للرجال والنساء هداية *** هذه حائل الذّكريات سنين شبابنا.
حائل حارات عشوائية , وسوق الحارة صغير, وضيـّق , وصدور ساكنيها اوسع , وأرحب , وأشمل تفاؤلاً, وتوكل على الله .
يحد مدينة حائل من الشرق جبل السمراء وحدرى البلاد وشعيب الإديرع ( الديعجان , سبحان اللى غير الديعجان ) , ومن الغرب قصر الأمارة والقشّلة وقليب سماح , والمشّرعْ ماء ٌعذب قراح , سبيل للمحتاجين , ومن الشمال باب غطاط وملاهدة ( صديان الآن ) , ومن الجنوب حارة الزبارة ومسجد الداحس الطيني وفلايح لازالت باقية , هذه حائل سنين طفولتنا , والجماعة إسرة واحدة فى الرّخاء والشدّة .
من حياة الجدود والآباء منازل حائل , والقرايا بنيت من الطين , واللى بناها أهلها رصف ,وصف , أكثر السطوح بدون حواجز, والسّوق ضيق ولازالت الأطلال باقية والتاريخ يشهد , وأغلب البيوت ملاصقة للفلايح , لأنهم بنو بيوتهم من ماء الفلايح والناس يمشون على اقدامهم , الرجال يصْعدون الصباح لابسين بشوت , والشرهة والملامة على من يدخل سوق برزان أو المسحبْ ماهو لابس ٍ بشت والنساء يصْعدنْ الصباح لسوق برزان , وسوق المسحب , والقفّة على روسهن , ويفيّضنْ الضّحى الكبير متحشمات بالعباءة والغطوة السوداء , وفوق روسهن { القفّة بمقاضيها الميسورة } وصنعنْ القفّة من خوص نخيل حائل بأيديهن , ثم يفيّضْن ْ من سوق برزان أو سوق المسحب ويمشن مع{ الجادّة } وهى سكّة على التراب حفرتها اقدام البشر والحيوان , السيارات شبه معدومة إلاّ سيارات الأمارة القليلة, والدليل مافيه سكّة سيارات على الأرض الترابية , وصممت السويقات بالأحياء لسلوك البشر والحيوان فقط .
مثلاً إمرأه مصْعدة وعلى رأسها قفّة , وإمرأه مفيّضَه وعلى رأسها مرّواة مليانه من ماء سماح , اللى على رأسها مرواة الماء ماتستطيع تقف مع المرأة اللى على رأسها قفّة , لأن ضغط مرواة الماء على الراس مؤلم رغم وجود الحواة على الرأس تحت المرواة تسلّم الأولى على الثانية بلاتوقف , ودّهنْ بالهرج بس الموقف يرفض , وياما امهاتنا وأخواتنا وقعن هن ومراويهن بالثنية اللى شرق قصر الأمارة صعود الثنيّة صعب جداً جداً حتى اللى يتسلقون بأنفسهم , ولافيه طريق مختصر يعوض تسلّق الثنيّة , والمرأة اللى تقع بالثنّية ترجع تعبى مرواته ماء رغم إنهن يألمنْ بشدّة الوقعه على اجسادهنّ الطاهرة , مثل إمهاتنا الله يعوضهن , يجبن ماء سماح مسافة المشى من مشْرع سماح إلى سوقنا بلبده تقريباً إثنين كيلوا أو يزيد ومشى على الرجْلين , وشرقى الثنية رمل زلق , ولاشكنْ على رجالهن حالهن , أو رفضن , يروّن من ماء سماح مرواه للقربة , ومرواه لمجلس الرجال ( القهوة) مشوار رواتهن من بعد صلاة العصر, إلى حوالي صلاة المغرب كل مرواه مشوار إثنين كيلو صعود وإثنين كيلو رجوع, ألف نعم بأمهاتنا , والبنات العاملات , المجاهدات , الصامدات , رغم الجوع المدقع , وشبه العراء المدهر, والله ثم والله إنهن يسمعن بالريال ولايعرفنهْ , ورغم ذلك حنّا وهنْ أسعد الناس.
أحياناً نستعير حمّار جيراننا أكرمكم الله وعلى ظهره صندوق خشب ( يقال له محْملْ) توضع تنكتين ماء يمين وتنكتين ماء يسار , والمحمل له اربع حلاق حلقتين يمين وحلقتين يسار ويربط حبل بين كل حلقتين يكون قوى من تحت بطن الحمار حتى يثبت المحملْ على ظهر الحمار ,وتنك الماء مايسقطن , والبلشه إليا تسلق الحمار الثنييّه وعلى ظهره أربع تنك ماء , احياناً يخورالحمار ويقعن التنك إلاّ المحْملْ مشدود , وممسوس على ظهرالحمار , وياصعب تقويمة الحمارإليا وقع على جنْبه , وياصعب الرّواة ثانية , والمشْرع طويل تقريباً تسعة متر فى خمسة متربإرتفاع متر ونصف محصّنة طينته بالإسمنت السّميك, والبلوك معدوم سنين شبابنا .
سنين شبابنا كل حايل ماتعرف الكهرب ولا ندرى وش هو الكهرب والمؤذنين بالمساجد عند الأذان يصعدون سطح قبة المسجد أو مكان مرتفع بالمسجد ويؤذنون لتبليغ الناس دخول الوقت , ربّما المؤذن كبير السن يجد صعوبة قاسية عند الأذان , إليا صار هاك اليوم دِيمة مطر يلين الطين وربما يتزلّقن رجيله ولايحكم ثبات جسمه , يضطر يؤذن بقبـّة المسجد , ولا أحد يسمع الأذان , وسنين شبابنا , إليا دخل الوقت نركض للمسجد قبل ابواننا سواءً مطر , عجاج , صيف لاهب, ولايؤذن المؤذّن إلا وأكثر الجماعة بالمسجد , والفلاليح عظم الله اجرهم , وأجر الجميع يوقفون السوانى ويصلون فرض صلاة الفجر , بالمسجد والحمدلله على هالذكريات اللذيذة,
أوّل ميكرفون للأذان تم تركيبه بجامع أمارة حائل سمعنا صوت المؤذن ساطع والناس متعجبين ويجهلون الميكرفون, والأمارة ركّبتْ ماكينة كهرب تنور ارجاء القصر , وقصر القشْله , وحائل لم يدخلها كهرب ولا تعرف الكهرب , إلاّ سراجين كبير وصغيّر, ثم جاء مدفع رمضان بقلعة أعيرف وسط حائل , والله إليا ضرب إن الجدران تهتز والسّقوف تهلهل تراب , وإشتكو منه الحارات اللى تحت عيرف وتم توقيفة .
فاعل خير حط بجامع برزان ميكرفون على ماطور صغير , والماطور سنين شبابنا هولة وغريب إنتزاحم على شوفته مايشّغـّلْ إلاّ يوم الجمعة أغلب حارات حائل تسمع أذان الجمعة الأول , والثاني , وخطبة الجمعة , والأمهات والأخوات الطاهرات المؤمنات يصفّن بجدران سوق الجامع ببرزان يسمعن خطبتى الجمعه ثم ينصرفن لبيوتهن قبل تطلع الصلاة , الله يعوضهن فردوسه الأعلى .
فاعل خيرتبرع بمشروع إنارة منازل بعض أحياء حايل , عبارة عن مكينتين والله إنى ماأعلم بأى حارة ركبوهن , يمكن من الجماعة يذكرون ذلك , والبيوت دخل عليهن مشروع الكهرب إنارة فقط وضعيفة بحارات برزان , والبزيعى , ولبده , والسبهانية بمافيه بيتنا , تشتغل الماكينة قبل غروب الشمس وتطفى الساعة ست غروبي حدعش ونصف زوالي ليلاً , يكون السراج جاهز لإستلام ورديته باقي الليل نجفات كهرب عشرين شمعه فقط موزعة على القبّه ودار المحل والماقد والحوش فرحنا فرحاً طيّر النوم عنّا وحطينا على بابنا نجفة عشرين شمعه نوّرت سويق البديْعهْ وبددت الظلام , يتكوْمون الصغيرين ويلهون تحت النجفه بعد المغرب وسنين شبابنا ماوردن الثلاجات وغير الثلاجات لأنه مافيه كهرب حكومي شامل , ثلاجة القاز جت متأخرة وقلييييلة جداً , وغالية ماكلن يقدر على قيمته علماً أن اكلنا ببيوتنا كل يوم بيومه , ولانعرف تراكم المقاضى أبد أبد , والحمد لله اللى بدّل هاك الحال بحالنا العصرية المجيدة , والرفاهية المرغوبة التى لاتقاس ولاتوازي سنين شبابنا , ورغم كل ذلك لذيذة هى سنين شبابنا , والله لذيذة وغيرى إن شاءالله يشهد.
الناس متهولين من سطع صوت المؤذن إليا اذّن جامع برزان ياصل لبده ,والزبارة والعليا , وسوق النعام , والسبهانية , وباب غطاط , وعفنان , والجديدة , وكل اللى حولهم يسمعون الأذان صافي وأجواء حائل سنين شبابنا هادئة جداً جداً ماتسمع إلاّ اصوات مكائن البلاكستون وقبلهن السّواني البعارين بالجادول , وخدمات الدّلو اللى يغذي المقام ثم الجابية وعادة تبدأ السواني قبل أذان الأول وسط الليل .......................
بقية المقال بالحلقة القادمة إن شاءالله ................

علي الساير سبق حائل


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1129

Y
W
تقييم
1.88/10 (4 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار