"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
القاء القبض على صاحب موقع بناء الفكر والثقافة


القاء القبض على صاحب موقع بناء الفكر والثقافة
09-09-1430 03:10 AM

سبق حائل ـ سويلم العنزي :

قامت وزارة الداخلية صباح امس بالقاء القبض على مدير موقع بناء الفكر والثقافة على خلفية قيام الدكتور سليمان الدويش بنشر مقالة تحمل في طياتها التهديد بالقتيل للكاتب يحيى الأمير بعد قيام الأخير بتأليف حلقة ( تطوير ) من المسلسل الكوميدي "طاش 16"، والتي حملت العنوان "تطوير"، إذ أشار إلى أن كاتب سيناريو الحلقة الإعلامي السعودي يحيى الأمير والغراب شيئ واحد، مكملاً بالتوضيح بأن "الغراب من الفواسق التي تقتل في الحل والحرم".



مقالة الدويش


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين , والصلاة والسلام على نبينا محمد , وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
أما بعد :

فمما ينبغي أن نشكر الله عليه , وأن نتحدث به اعترافاً بنعمة الله , كما أمر الله تعالى بذلك حيث قال سبحانه : ( وأما بنعمة ربك فحدِّث ) , ما وصل إليه حال سفهاء المسلسل التافه ( طاش ماطاش ) , والذي لا أكتمك سراً , أنني ضحكت حين اتصل بي أحد الفضلاء ليخبرني عن بعض مادار فيه , فرددت عليه قائلاً :

الحمد لله الذي ردَّ كيدهم للوسوسة .

ذلك قبل أن يضيف أن الحلقة كانت من إعداد التافه يحي الأمير , مما جعلني أتمثل لصاحبي ببيت الشعر القائل :

ومن يكن الغراب له دليلاً **** يمر به على مواقع الليبراليين

عفواً أقصد : يمر به على جيف الكلاب , وإن كان المعنى لايختلف كثيراً , والتصويب لأجل الوزن الشعري ليس غير .

ثم إني تداركت الأمر , وأحسست أني قد ظلمت كائناً ربما كان أنفع للإنسان في زمن مضى , من بعض التافهين , رغم ماثبت من أنه ( الغراب ) من الفواسق التي تقتل في الحل والحرم , فهو رغم خسته وفسقه , قد أفاد البشرية بطريقة الدفن , ومواراة السوأة ( فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْأَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النادمين ) , في حين يتبجح التافهون بكشف السوأة الحسية والمعنوية , ويرون فعلهم المخزي أحد المفاخرالتي يُدِلُّون بها !! .

إن مما يحسب لهذا المسلسل التافه , أنه فضح الليبراليين , وكشف عن حقدهم الدفين على المجتمع ورجاله , وأثبت صدق مايقوله دعاة الإسلام من أن بغال الليبرالية قوم بهت , لايعرفون إلا الكذب والتهويل , وأن أبعد الناس عن النقد الهادف والبناء , وأن دعوى الإصلاح والتطوير التي ينادون بها , ليس لها حقيقة يمكن الوثوق بها , أو الاعتماد عليها , بل هي من جنس ما يقومون به من دجل وتلفيق وتزوير للحقائق .

وحتى نكون أكثر إنصافاً وواقعية , فدعونا نفترض أن المتدينين , ومن ظاهرهم الاستقامة , قوم لايفقهون , بل ومتخلفون رجعيون متزمتون , ولا يصلحون لشيء من أمر الناس , وأن سفلة طاش , ومن على شاكلتهم من معدي الحلقات , و ناشريها في الفضائيا ت , من الخيار ومعاذ الله أن يكونوا كذلك , لكن نقول هذا تنزلاً , وأنهم يهدفون للتوعية والنصيحة وتوجيه الناس , وأنهم الأولى بأمر الناس , ورعاية مصالحهم وتوجيههم , فهل بعد هذا الافتراض والتنزل , سيتحفنا سفلة طاش بحلقات عن بعض رؤساء الوسائل الإعلامية , ممن يحتجزون زميلات العمل أو يضربونهن , أو من يحيون السهرات الآثمة في الاستراحات والفنادق وبعض البؤر , أو بحلقات عن بعض الإعلاميين ومايمارسونه في شقق دبي ومنتجعاتها , أو في نوادي بلاد الفرنجة وباراتها , أو بحلقات عن زوار السفارات , وأصحاب التقارير السرية , أو من يدلون الكفار على عورات المسلمين .

بل ولو افترضنا جدلاً أن المتدينين , ومن ظاهرهم الاستقامة , لايمثلون الإسلام الصحيح , فهل سنعتبر أن من يمثل الإسلام الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم هم من يتسللون لواذا إلى الكفار , أو من هم سماعون لهم , أو من يدلون الكافر الذي يسمونه الآخر على عورات المسلمين , أو من يحيون الليالي الآثمة , ويعقدون العلاقات الفاجرة , ولاينفكون عن إثارة الشبه بين المسلمين تحت مسمى حرية الرأي ؟ .

لقد أحسن سفلة طاش حين أظهروا التطوير للناس على أنه مصادمة الشريعة , على اعتبار أن هناك خلافاً في بعض المسائل , وهذا زيادة على مافيه من كشف جهلهم المبني على القاعدة المغلوطة ( لا إنكار في مسائل الخلاف ) , وهي قاعدة يرددها بغباء معدِّ حلقة التطوير , أو بالأصح غراب طاش , وقد سبق أن رددت عليه في أكثر من مرة , وكان ذلك على الهواء مباشرة , وبينت له جهله فيها , وأنه تلقفها دون فهم لما تشتمل عليه من مغالطة , لكن يبدوا أن تعليم مثل هذه الكائنات لايجدي حتى مع التكرار , الذي يقال إنه يُعلم ال...... .

ولو أنا تنزلنا ثانية , وجارينا هؤلاء السفلة في قاعدتهم تلك , فهل سنرى منهم إقراراً لمن يخرج على الحاكم لسبب بعض المنكرات والمظالم , كما خرج بعض السلف رضوان الله عليهم على الحجاج بن يوسف , رغم أنهم لم يروا كفرا بواحاً ؟ .

هل سيقول هؤلاء السفلة بأن لهؤلاء رأيهم الذي يجب أن يحترم ؟ .

أجزم أن أحداً من هؤلاء سيجبن عن التصريح بمثل هذا , بل وسيجبن عن التلميح البعيد , لأنه يعلم خطورة مثل هذا القول عليه شخصياً , فضلاً عن خطورتها على المجتمع , لأن هناك جهات لن تقبل منه نشر مثل هذه الثقافة التهييجية , وستتولى ملاحقته ومحاسبته , فإذا كان يؤمن بقاعدته المغلوطة ( لا إنكار في مسائل الخلاف ) , فهل سيعتبر خلاف من جوز لنفسه الخروج على الحاكم المسلم , لبعض المظالم التي يراها , أو المنكرات التي تقع منه , من الخلاف المحترم , الذي لا إنكار على صاحبه ؟ .

وإذا كان التطوير في نظر هؤلاء السفلة اعتبار كل الأقوال الراجحة والمرجوحة , فهل معنى هذا أن تقوم المدارس بتدريس الفقه على المذاهب الأربعة المشهورة وغيرها , أم سيقتصر الأمر على أخذ مايروق لسفلة طاش ومعد الحلقة , ومن يقف خلفهم من أهل الفتنة والفساد , بل وماذا سيصنع هؤلاء بكتب العقيدة , وهل سيدرسون فيها عقائد الطوائف المنتسبة للإسلام كالمعتزلة والجهمية والرافضة والقاديانية والإباضية وغيرها , على قاعدتهم ( لا إنكار في مسائل الخلاف ) , أم سينتهي بهم المطاف إلى إلغاء مواد الدين ؟ .

مماذكره لي الأخ الفاضل أن السفلة تطرقوا إلى مسائل مهمة , وأنهم تناولوها بشكل مقزز , وهذا أمر طبيعي من هؤلاء , فالذباب لايمكن أن يفرز عسلاً , والغراب لا يقع إلا على الجيف غالباً , والفساد من سفلة طاش غير مستغرب ولا مستكثر , وكان مما نقل لي صاحبي حديثهم عن محاولة عزل الوطن عن همِّ الأمة , حيث ذكروا أنه يجب الحديث عن الوطن قبل الحديث عن الأمة , بل والأخطر تصريحهم بأنه يجب الحديث عن الوطن قبل الحديث عن الإسلام , فضلاً عن اعتراضهم المبطَّن على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في النهي عن دخول الكفار إلى جزيرة العرب , وما حوته الحلقة من هدم لعقيدة البراء من الكفار , واعتبار أن مظاهر البراء من الأخطاء التي يجب تطويرها , وحذفها من مناهج الدراسة , هذا بالإضافة إلى تناول بعض القضايا التي صدرت فيها فتاوى من أهل العلم والفضل كالعيد الوطني , وبطاقات الائتمان وغيرها .

وأنا هنا أعلن البراءة من هؤلاء ومما يقولون , والذي أدين الله به وأعتقده , وإن رغمت أنوفهم وأنوف غيرهم واحمرَّت , أن الله شرَّف هذا البلد بالإسلام , وجعل فيه قبلة المسلمين , ومنه انطلقت رسالة خير المرسلين صلى الله عليه وسلم , فهو لم يشرف بجباله ولا بهضابه , بل لم تعظم مكانته في نفوس المسلمين لما فيه من البترول والمعادن , ولو كان الأمر كذلك لكانت أمريكا أعظم منه وأشرف , إنما شرف بماذكرته عنه آنفا , وأما ما استودعه الله فيه من الخزائن , فهي أمانات جعلها الله في يد من تحمل أمانة الناس , فإن سخرها لنشر تلك الرسالة السامية , وإصلاح أحوال الناس الدينية والدنيوية , فقد أدى ماعليه , وإإن قصر في شيء من ذلك , فإن له موقفا سيحاسب فيه عن مثقال الذرة والنقير والقطمير , ومن هنا فالحديث عن الأمة يأتي لأمور لا تخفى إلا على السفلة وبسطاء التفكير , نعم : الحديث عن الأمة يأتي لأننا جزء منها , ولأننا متحملون أمانة تبليغ الدين الذي انطلق من بلادنا , وهذا لايعني بحال أننا نتنكر لبلادنا , بل نحن حين نخاطب الأمة , ونتحدث معها ولها , نساهم في إعزاز شأن بلدنا , وتحسين صورته التي شوها المتطرفون من الجهتين .

كما إنه ليس من لوازم حب البلد , قبول كل ما يتخذ من إجراءات , مما يخالف شرع الله الذي تعبدنا الله به , وحتى وإن كانت الدولة تحكم بالشريعة , فهذا لايعني أنها لاتقع في شيء من المخالفات الشرعية , بل نحن مطالبون بتصحيح ما نراه مخالفا لشرع الله , وبذل النصيحة في ذلك ما أمكن , لأن هذا هو الدين الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم ( الدين النصيحة ) , فالعيد الوطني مثلاً مما أفتى العلماء بحرمته , والربا في البنوك وفي سوق المال مما أفتى العلماء بحرمته , وأموال الجمارك ( المكوس ) مما أفتى العلماء بحرمته , والاختلاط في التعليم والعمل مما أفتى العلماء بحرمته , ونشر صور النساء ومصافحتهن مما أفتى العلماء بحرمته , ونحن ننكر هذا كله وغيره , مما قد يقع شيء منه من الدولة أو بعض مسؤوليها , ولكن إنكارنا لذلك لايعني عدم حبنا لهذا البلد , ولا اعترافنا بواجب السمع والطاعة لقيادته , بل نحن والله أكثر حبا للبلد وقيادته الراشدة من كل من يتهمنا , أويحاول التسلق على أكتاف الناصحين , بالوشاية الكاذبة , والنفاق المفضوح .

حين نأخذ برأي أهل العلم في مثل هذه المسائل وغيرها , فنحن نجسد حقيقة السمع والطاعة للحاكم , ذلك لأنه هو من خوَّل هؤلاء للإفتاء , وهو من أمر بالأخذ عنهم , وهذا يعني أننا لم نخرج عن رأيه وتوجيهه , ثم إن الحاكم الذي يحكم بشريعة الله , يعلم أن أمر الشريعة يؤخذ من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , وأن العلماء هم أعلم الناس بما في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , فالرجوع إليهم امتداد للعمل بالشريعة التي يحكم بها الحاكم , وهذا عين السمع والطاعة له , لا سيما إذا أدركنا أن طاعة ولاة الأمر لاتكون إلا بما يوافق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , أما ما خالف ذلك فلا سمع ولاطاعة , لما ورد ( إنما الطاعة بالمعروف ) , وخطأ الحاكم ومخالفته يوجبان عدم طاعته في معصية الله , ويحرم معهما في الوقت ذاته الخروج عليه والتشغيب , إلا أن يكون كفرا بواحا عندنا فيه من الله سلطان وبرهان , وهذه هي عقيدة المسلم الصافية , لأن من أطاع الحاكم في معصية الله , وأقرَّه على ذلك فقد غشَّه , ومثله من سكت عن مناصحته وبيان الحق له , كما إن من خرج عليه بسبب معصيته التي لم تبلغ حد الكفر البيِّن , من الافتيات عليه , والاعتداء على حقه , وهو معصية لله تعالى , ومخالفة لأمر رسوله صلى الله عليه وسلم , بلزوم الجماعة , والسمع والطاعة .

أعجب ممن يحاول انتزاع إقرار الناس لبعض المنكرات التي تتبناها الدولة , ومحاولة ربط عدم إقرارهم لها بحبهم لبلدهم , ومدى طاعتهم لولاة أمرهم , ونسي هذا الجاهل أو تناسى أن الله أولى بالطاعة , وأحق بالحب والتعظيم , بل إن من يسلك مسلك التشغيب هذا , يخالف ما تعلنه الدولة دائماً , على ألسنة قادتها , من أن الخطأ موجود , والتقصير حاصل , وأنهم بشر , وأنهم يفتحون أبوابهم للناصحين , وأنهم يسعون للإصلاح , وغير ذلك مما نراه ونسمعه , فالقادة يعترفون بالخطأ , ويقرون بالتقصير , في حين يأتي بعض المنافقين ليلزم الناس بفعل الخطأ , وفعل التقصير , بدل أن يطلب منهم مناصحة المقصر , وتبيين الخطأ للمخطىء حتى يعدله ويصوبه .

وختاماً :

فالحمدلله الذي فضح هؤلاء بغراب البين , الذي أثبت للناس أن دعوى التطوير , تعني مصادمة أحكام الشريعة , وتمرير النشاز من الأفكار , وطمس هوية المسلم الحقيقية , ليصبح مسلما خداجاً , لايعرف من دينه إلا اسمه .

كما أحمد الله الذي أظهر زيف هؤلاء وتناقضهم , فهم في الوقت الذي كانوا يطالبون فيه باحترام الرأي المخالف , جعلوا من يخالف رأيهم , وهو أقرب إلى الصواب منهم , جعلوه عدوا لوطنه , وأنفوا أن يقبلوا رأيه , فأظهروا الإنكار لفعله , والتذمر منه .

ثم الحمد لله الذي ردَّ كيدهم للوسوسة



اللهم عليك بالفجرة المنافقين , والخونة الليبراليين , والرجس العلمانيين
اللهم اهتك سترهم , وزدهم صغارا وذلا , وأرغم آنافهم , وعجل إتلافهم , واضرب بعضهم ببعض , وسلط عليهم من حيث لايحتسبون .
اللهم اهدِ ضال المسلمين , وعافِ مبتلاهم , وفكَّ أسراهم , وارحم موتاهم , واشفِ مريضهم , وأطعم جائعهم , واحمل حافيهم , واكسُ عاريهم , وانصر مجاهدهم , وردَّ غائبهم , وحقق أمانيهم .
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه , والباطل باطلا وارزقنا اجتنابه , ولاتجعله ملتبسا علينا فنضل .
اللهم أصلح أحوال المسلمين وردهم إليك ردا جميلا .
اللهم أصلح الراعي والرعية .
هذا والله أعلى وأعلم , وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
وكتبه
سليمان بن أحمد بن عبدالعزيز الدويش
أبو مالك

مقالة العربيه

مسلسل الفتاوى التحريضية، والآراء الداعية لقتل الإعلاميين مازال مستمراً. وأحدث حلقاته، مقال نشره الداعية السعودي سليمان بن أحمد بن عبدالعزيز الدويش في أحد المواقع الإلكترونية، تحت عنوان "يحيى الأمير والغراب".


الداعية، الذي عرف في السعودية بطرح الآراء المتشددة، تناول في مقاله الحلقة الثالثة من المسلسل الكوميدي "طاش 16"، والتي حملت العنوان "تطوير"، إذ أشار إلى أن كاتب سيناريو الحلقة الإعلامي السعودي يحيى الأمير والغراب شيئ واحد، مكملاً بالتوضيح بأن "الغراب من الفواسق التي تقتل في الحل والحرم".

الدويش عاد في مقطع آخر من المقال بالإشارة إلى كاتب سيناريو الحلقة يحيى الأمير أنه "غراب طاش"، رغم عدم التصريح المباشر بالدعوة إلى قتله، إلا أنه مقاله حمل تعبيرات قاسية، ومنها "التافه يحيى الأمير".

ومقال الدويش المنشور حديثاً، جاء قبل 48 ساعة من حادثة الاعتداء الانتحاري، التي نجا منها مساعد وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف في منزله في مدينة جدة.

وعلى مدى عقدين، ظهر في المشهد الإعلامي السعودي حالات مماثلة عدة، وأخرى أكثر صراحة في التحريض والدعوى إلى القتل، علاوة على فتاوى القتل المباشرة، وبعض أصحاب هذه الفتاوى أبدى تراجعاً على شاشة التلفزيون السعودي في العام ألفين وثلاثة، بعد إيقافهم.

وخلال الأعوام الستة الأخيرة، التي شهدت ظهور تنظيم القاعدة على السطح في السعودية، بلغ خطاب التحريض أقصى مدى في العلانية وتسمية الأشخاص المستهدفين.




تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 15459

Y
W
تقييم
4.50/10 (474 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#8264 Saudi Arabia [أبو عبدالرحمن]
1.25/5 (3 صوت)

09-09-1430 02:35 PM
سبحان الله , أين فهمنا للغة العربية ؟!

الرجل أورد صفة من صفات الغراب , ليبين أنه مع وجود هذه الصفة السيئة فيه إلا أنه أفاد البشرية بالدلالة على دفن الميت .

أجل خلف بن هذال عندما قال : بالأرض سبع الفواسق وانت ثامنها , هل كان يدعو للقتل ؟!


#8289 Saudi Arabia [سعود الرويضان]
1.00/5 (1 صوت)

09-09-1430 07:38 PM



الشيخ العنزي يرد على الدويش ..حلقة طاش عن التطوير لامست الواقع .. ومناهجنا الدينية مختطفة
من الإطروحات الإخوانية .. والدويش يحرض على القتل


عرعر - الوئام - سطام السلطاني :
في أول ردة فعل لما طرحه الشيخ سليمان الدويش رد الدكتور سعود بن ملوح العنزي المحاضر بجامعة الحدود الشمالية على ماطرحه الشيخ الدويش حيث قال العنزي أعتقد أن الكثير قرأ السجال الدائر في المجتمع السعودي وبالذات رموز التيارات الفكرية المتنازعة في البلد ، بعد حلقة طاش ما طاش التي تحدثت عن التطوير في التعليم ، والحقيقة أنني شاهدت جزءاً منها عن طريق أحد المواقع ، فرأيت أنها لامست كثيراً من الحقائق التي ندس رؤوسنا عنها ـ مع تحفظي ومعارضتي لبعض ما جاء فيها ـ .

كل من له إطلاع على واقع مناهج التعليم قبل سنوات ليست بالبعيدة يعرف أن جزءاً من المناهج الدينية مختطف من قبل مناهج مستوردة من خارج حدود الوطن ، وأعتقد أنه ليس بعيداً عنا بعض ما كان يكتبه محمد قطب لمناهج التعليم من أطروحات إخوانية كان لها ثمارها المرة على بعض أبناء وطننا العزيز .

قد يعتقد بعض المتحمسين أنني من مؤيدي طاش ما طاش ، والحقيقة التي في نفسي عكس ذلك ، فلا يخفى علي أن لأصحاب هذا المسلسل أفكار هدامة وتوجهات ليبرالية .. كل هذا أدركه تماماً ، ولكن لا ينبغي أن يحملنا هذا على إنكار الحقيقة إن طرحت عبر برنامج ما ، حتى وإن كان مخالفاً لنا في التوجه .

لماذا يريد البعض أن يلبس تصرفات بعض من يُرى عليهم سيما التدين لباس القداسة ، وأنهم خارج النقد ؟! هل هي صوفية عصرية أم هي ولاية فقيه شيعية لبست لبوس السلفية ؟!

لماذا يطالبنا البعض أن نغمض عيوننا عن واقع مؤسف رأيناه ولا زلنا نراه في بعض مؤسساتنا الحكومية ، حتى وإن كان القائمون عليها من أهل الخير والصلاح ؟

كيف لنا أن ننكر ـ على سبيل المثال ـ المعايير التي كان يختار بموجبها كثير من القضاة ؟! وكيف لنا أن نتغافل عن ( المقاسات الخاصة ) التي يختار على أساسها طلاب الدراسات العليا في بعض جامعاتنا ؟! كيف لنا أن ننكر ضياع مستقبل أو طموحات بعض الشباب لأسباب عديدة ، منها المناطقية أو الفكرية أو نحو ذلك من أمور يتعامى عنها الكثير مع أنها حديث كثير من مجالسنا ؟!!

كيف لنا أن ننكر وجود فكر ديني متطرف له أنصاره وأتباعه في مجتمعنا ، يسرحون ويمرحون ، بل يصولون ويجولون عبر وسائل إعلامية مرئية ومسموعة ومقروءة يحرضون من خلالها ولو من طرف خفي على العنف والتطرف ؟ أو يطأطئون رؤوسهم ( لظروف مرحلية ) انتظاراً لوقت يرفعون فيه رؤوسهم وستجدهم حينها ـ لا أرانا الله ذلك اليوم ـ مسارعين إلى الفتنة ومشعلين لنارها ، حمى الله وطننا من شر كل ذي شر .

وإذا أردتم مثالاً على هذا الفكر المتطرف الأحادي النظرة ، فاقرؤوا مقالاً لشخص يحاول أن يكون له حضور إعلامي يدعى سليمان بن أحمد الدويش ، حيث كتب مقاله نقداً لما ورد في طاش ما طاش ، ألمح وحرض على قتل كاتب تلك الحلقة يحيى الأمير ، حيث وصفه بالغراب ، ثم قال : ( رغم ماثبت من أنه ( الغراب ) من الفواسق التي تقتل في الحل والحرم ) !!! ، وقد ملأ مقاله هذا بعبارات تنم عن ثقافة استفزازية وسوقية ، مثل قوله : ( التافه ... بغال الليبرالية ... سيتحفنا سفلة طاش ما طاش ... غراب طاش ... هؤلاء السفلة ... أن السفلة تطرقوا ... ) .

وهذا كلام خطير جداً قد يقود إلى تكفير مرتكبي الكبائر ، وهو معتقد الخوارج وإن بطريقة ملتوية ، لكنها تؤدي في النهاية إلى قول الخوارج بكفر مرتكب الكبيرة .

فلو فرضنا ـ جدلاً ـ أن ما كتبه يحيى الأمير كبيرة من كبائر الذنوب ، فهل يسوغ هذا الترويج أو التحريض على قتله ؟! أين نجد لهذا الأمر مسوغاً في الأدلة الشرعية ؟ أين أنت يا هذا من الأدلة الشرعية التي أعظمت حق من قال لا إله إلا الله ، وما تضمنه له هذه الكلمة من حرمة دمه وماله وعرضه ؟ هل دم المسلم رخيص إلى هذا الحد ؟ وهل مثل هذه الأمور الخطيرة تخضع لاجتهادات الأفراد ، أم هي من اختصاص الحاكم ، ومحاولة اختطفاها منه افتئات عليه وجناية على المجتمع بل وعلى الشريعة السمحاء !

وما الفرق بين دعوى القتل هذه ودعوى التكفيريين ممن خرجوا على ولي أمرنا ، بزعم السماح بانتشار المعاصي والتغاضي عن ارتكاب الكبائر ؟!

هل هناك أجندة تؤصل لهذا الفكر التكفيري ، وأذرعة تنفذ ؟!!

إن مثل هذه الدعوات التي تتهاون في حرمة دم المسلم ، وتعطي لنفسها الحق في إخراج الناس من دينهم ، من أخطر ما يهدد أمن بلدنا ، وإنها لا تقل خطورة عن أفعال من يفجرون هنا أو هناك ، فلا بد والحالة هذه من الحزم مع المنظرين ، كما هو الحال مع الأذرعة المنفذة .

ومن الأوابد التي وقع فيها الدويش : تهوينه من أمر الخروج على الحاكم ، وأنه مسألة اجتهادية خلافية ، حصلت من بعض السلف الصالح ، ( كما خرج بعض السلف رضوان الله عليهم على الحجاج بن يوسف ، رغم أنهم لم يروا كفراً بواحاً ) !!!

وهذا الكلام ، والله ، من أعظم الافتئات على معتقد أهل السنة والجماعة ، ومحاولة لتهوين أمر الخروج على الحاكم بزعم أنه مسألة خلافية !! كيف وقد وقع الإجماع من السلف على طاعة الحاكم في المنشط والمكره ، وإن جار وظلم ! وصار هذا الأصل من أهم أصولهم التي باينوا بها الفرق الضالة وأهل الأهواء ، وحرص علماؤهم على تدوينه في مصنفات الاعتقاد وكتب السنة . ولقد ذكر هذا الإجماع جمع من العلماء منهم الإمام النووي حيث قال في شرحه لصحيح مسلم ( 12/ 229 ) : ( وأما الخروج عليهم وقتالهم ، فحرام بإجماع المسلمين وإن كانوا فسقة ظالمين ) .
ونقل هذا الإجماع أيضاً ابن حجر في فتح الباري ( 13/ 7 ) عن ابن بطال فقال : ( وقد أجمع
الفقهاء على وجوب طاعة السلطان المتغلب والجهاد معه وأن طاعته خير من الخروج عليه لما في ذلك من حقن الدماء وتسكين الدهماء .. )
أقول : ومن اعتقد غير هذا ، فهو سالك جادة الخوارج وإن زعم براءته من منهجهم .


فهذا مثال على الفكر التحريضي الذي عانت منه دولتنا أعزها الله ، ومع ذلك يريد أصحاب هذا الفكر من الجميع قبول مثل هذا الطرح وعدم النقد ، وأنه هو الفكر الذي يمثل الإسلام المعتدل !!

وذكر الشيخ في نهاية حديثه خلاصة لما سبق خص بها من قد يعسر عليه فهم الرأي المخالف :
- لست من أنصار طاش ما طاش !! ولا يخفى علي واقع القائمين عليه .
- لا يجوز لنا أن نغمض أعيننا عن أفعال تمارس باسم الدين ، والدين منها براء .
- ليس كل المتدينين يحملون فكراً معتدلاً وفهماً حقيقياً للإسلام .
- هناك فرز انتقائي يمارس بدعوى مصلحة الدعوة أو مراعاة الأنسب أو ... الخ .
- نعم هناك أخطاء في مناهج التعليم الدينية في سنوات مضت حين كانت المناهج تكتب بأيدي بعض من يحمل أفكار تخالف منهج الدعوة الذي نشأت عليه هذه البلاد منذ تأسيسها ، والمناهج الدينية بوضعها الحالي أفضل حالاً من ذي قبل ، ولا يمنع هذا من المراجعة والتطوير من قبل من هم أهل لذلك ، ككبار علمائنا ، مثل أعضاء هيئة كبار العلماء .
- هناك أجندة تحريضية لها حضور إعلامي ، ونتغاضى عنها بدعوى الاحتواء !! ولا أدري من الذي احتوى الآخر ؟!!!
- ليس أمر الخروج على الحاكم مسألة اجتهادية ، بل هو حرام بإجماع سلف الأمة ، ومن قال غير ذلك ، فقد خالف أهل السنة وإن زعم أنه منهم



#8295 Saudi Arabia [مزنه]
1.00/5 (1 صوت)

10-09-1430 01:15 AM
زين ليه مايقومون بالقبض على صحاب صحيفة حايل
ماهي نشرت نفس مقال الدويش


#11878 Saudi Arabia [مواطن صالح]
1.00/5 (1 صوت)

25-11-1430 10:34 PM
صاحب النشره ياليت تقول لنايف بن عبدالعزيز يشوف الموقع الليبرالي السعودي اذا كان يهمه مصلحه الدين والوطن


#39383 Saudi Arabia [ابن المدينة]
1.00/5 (1 صوت)

22-04-1432 02:40 PM
يا الدويش والله انك اشغلتنا واشغلت الناس معك ، يا ابن الحلال خل الفتوى لاهلها وترك عنك الثرثرة الى مالها داعي


#53437 Saudi Arabia [القريدي العامري]
1.00/5 (1 صوت)

19-11-1432 05:13 AM
يحيى الأمير كاتب شيعي يجيد اللهجة السعودية واندس داخل المجتمع السعودي يتكلم بلسان أهل السنةوالجماعة وهو شيعي وهذا اخطر من خامئني


#53835 Saudi Arabia [غزيل]
1.00/5 (1 صوت)

23-11-1432 01:08 PM
احلف انك شايف الحلقه مو الاخ الفاضل اللي نقل لك التفاصيل ههههههههههههه



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار