"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا

الإجتياز








الأخبار
الأخبار العامة
العبارات باللهّجة الحايلية ... أيام زمان كانت حائل وكنّا بذكرياتنا بين جبلى أجاء وسلمى -5


العبارات باللهّجة الحايلية  ...  أيام زمان كانت حائل وكنّا بذكرياتنا بين جبلى أجاء وسلمى  -5
15-01-1439 08:53 AM

سبق حائل ــ علي الساير :

فى عام 1362هـ الموافق 1943 م هطلت على حايل أمطار غزيرة جداً سمّيت بسنة (الغرقة ) سالت كل شعبان حايل الكبيرة , وهاج شعيب عقده وكذلك شعيب الرصف تلاطمت جيلانه , وصفق على شعيب الإديرع الهايج وتلاقن الشعيبين بعنف وداهمت مياه السيول فلايح ومنازل بحدرى البلاد , وزاد سيل شعيب الإديرع عن حدوده يحلفون اللى شافوه من الجماعة إنه مثل ظهر البعير يدرْبي معه رضم ينغرس الثقيل وسط الشعيب , وغرق سوقونا سوق البديّعه بلبده من فيضان ساقية كانت تنفع بعض الفلاليح لنخلهم , ومن شدّة عرامة السيل إنفجرت زاوية الساقية رغم إنها مؤمّنة بالرضم والطين المتبّن , ورغم ذلك وقع شنق بيتنا وبيوت جيراننا .
وحايل بجغرافيتها أيام زمان صغيره جداً من الشرق جبل السّمراء , وحدرى البلاد وغرب قليب سماح وقصر الأمارة , وشمال باب غطاط ومن الجنوب فلايح الزبارة فقط هذه حايل والباقى فضاء فاضي ( سبحان مغير الأحوال .
وكذلك شعيب غطاط الخطيرإلى ثقل سيله شمال حايل, يجرف الأوادم ,والحيوان إليا تعرّم يصل إرتفاع الماء إلى حوالى المترين من غزارة هطول المطر.
وشعيب غطاط اللى به حالياً محطة بانزين المسلماني وسط الشعيب , ويجتمع سيله من مصادر شعبان جبل أجاء إذا تعرّم السيل يجرف معه بطحاء كثيفة يسحبها السيل , وسيل شعيب غطاط يصب بشعيب الإديرع شرق مغرق ٍ فلايح الوشيقى واللى حولها يقولون الجماعة سيله مرعب , إليا تعرّم الشعيب يضرب من الجال للجال , وتسمع له صوت مثل الرعد .
يقولون الجماعة اللى حضرو سنة الغرقة ننعث جثث الموتى اللى جرفها الشعيب وبعضها مندفنه بالبطحاء اللى جذبها السيل , واليا خف جريان شعيب غطاط تبقى البطاحى الرّخوة تاصل إلى سر الرجل , والبعيريعحز يرفع يديه ورجليه إليا توحّل بالبطحاء , ولاحظ شعيب غطاط هالحين ليس له أى معلم طبيعى ( سبحان مغير الأحوال !!!)
يقول الوالد رحمه الله : سنة من السنين ,ومع دخول الوسم جانا سيل عظيم عثرو على بعيرميت وعلى ظهره حمل حطب جرفه سيل شعيب غطاط هو وراعيه , وحتى السويقات الضيّقة المتعرجة يعثرون على الجثث اللى طاحت عليهم الجدران الذّايبة من غزارة هطول أمطارالدّيمة , وأمواتٌ لبطتْ عليهم سقوف بويتاتهم الطينية الضعيْفة , اللى بعض آثارها أطلالٌ تُشهد هالزّمان على ماضيها , والرحمة لبانيها.
وحتى شعيب مدرهم إليا تعرّم بالسيل خطيرجداً وجريان سيله ضيّق بالحيل .
وفى عام 1354هـ الموافق 1934م ( سنة مطربة ) ... يقولون.. سحابة خفيفة إبتل فوق الدّمنة , وحدريها يابس بفضل من الله ربّعت حايل مبكّرة , وتوالت الأمطاربغيث دافق رافق , وربيع , وجنان وارفات , وفقع , وسمن , وبقل نجيش , وجراد دمّوني شبعان من ثمار الربيع لذيذ طعمه بعد طبخة , والحيوانات زاد وزنهن , وشحومهن من العشب اللى يضيع به الطفل , وحتى سويقات حايل , وإمْتانها , وحوطْها, وأعتاب البيبان وسيسان الجدران , والخفسان أكرمكم الله خضراء العشب معشعش وزماليق بثمرها الأبيض مثل الغيم , وحتى السطوح إخضرت ربيع بركة من الله .
وحتى حلال البادية , والحاضرة يشبع من وفرة الربيع عند بيوت الشعر والخيام , وكل هذا قبل دخول المربعانية , شجرة القحْويان , والربْلة , والحوذان , والنثل , والصْفَار مشاجرعلى وصف الجماعة , وزهور ربيع ٍ تشفى القلوب العليلة, طبيعية بجنّة دنيا تطرب من ابصرها وسميّت ( سنة مطربه ) إن رفعت راسك للسّماء غيوم وسحاب , وتحت السحاب نفيض مغرّب , ونفيض مشرّق , وإن ابصرت الأرض ترهى من السيول والرطرط بكل مكان , وربيع سبحان مبدعه , ثم يصعد دخّان الإرطاء بالسماء ويختلط مع طش المطر , وتنتشى روائح عطرية ٍ ربيعية ٍ تشفى الغليل , والشمس محتجبة فوق السحاب على مدى خمسة الأيام وأكثر , سبحان مغيّر الأحوال .
إسر أهل حايل يخيْمون برياض الربيع قريب من الديرة نسميه ( مخْلاف ) اللى شمال الديرة يخيمون بمشار , وقرين عنز وبمْلاهدّة , صديان حالياً , وشرق يخيمون بضبع , وجنوب , وجنوب شرق يخيمون بالأحيمر , ورْكان , والعقيلة , , والنبطْ , وتخيم الإسر حول بعض , اللى عندهم منايح معْزاء , أو نعاج وحتى اللى مايملكون الحلال يخلّفون بخيامهم مع جيرانهم , والحلال واحد , وصميل اللبن للكل شراكه بجيرة محمديّة , والبقل الأبيض النّجِيش مشرور عند كل إسرة ماله من ياكله ( اللهم لك الحمد) , والذّبايح لحمها لذيذ لكونها ترعى من رياض الربيع الطّايخ والخيام قريبة من بعضها مثل قلوبهم بيض الله وجيههم , اللى عنده غنم واللى ماعنده أحياناً يلفى ضيف على أحد خيام المخلْفين , جميع أهل الخيام يتغدون مع الضيف عند مضْيفه وياخذونه – دارييّة حاتميّة – إن جلس أكثر من يوم والغداء بين الصلاتين , وأحياناً عشاء قبل صلاة المغرب بساعة ,وجلوس الرجال بخيمة بمعامليها , وعِنّة - وسط الخيام للرجال عقب صلاة العصر , وعقب صلاة المغرب والنساء كذلك بخيمة وعِنّة - محجوبة لجلستهن عقب العصر , وعقب المغرب , والرجال الفاضين يجتمعون بتعْلّلّلة , ويسهرون بأجواء ربيعية , وسط روائح شذا الزهور الربيعية كأنه دهن عود منثور, وقلوب كلها حب وغلاء والكل بوناسة , وحلاوة الربيع الى اليوم بتكافل إسرى شاهد , ومشهود, والعاني يلقى الخير الكثير, ورحمة الله فوق الجميع .
يقولون اللى حضرو مخاليف سنة مطربة يخزنون البقل بخياش من كثرة وقليل عرضه للبيع الكل مغتنى , والهدايا ابطلت البيع , وعكاك الدهن البرى الأصلى الخالي من الغش يخزّن , ومنهم من يبيع برخص .
والبعارين , والغنم , والخيل تشبع عند بيوت الشعر والخيام - الضّحى تبرك البعارين شبْعانه تجرّر, والغنم شبعانة , ومربّضة تجرر.
بقية المقال بالعدد القادم إن شاءالله ..........................


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 564

Y
W
تقييم
10.00/10 (1 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#116685 European Union [ابو بندر]
0.00/5 (0 صوت)

16-01-1439 10:36 PM
ماشاء الله تصوير رائع ووصف دقيق سلمت يدك ياستاذ علي نتطلع للمزيد ووووووشكرا

[ابو بندر]

#116687 Saudi Arabia [علي الساير]
0.00/5 (0 صوت)

17-01-1439 06:23 AM
هلا وغلا ابا بندر وجزاك الله خير بإبحارك بمقالي وعيال الجماعة متأكد يطربون لماضى حائل وإنته واحد منهم شكر الله لك على مشاركته التى احس انها من قلب محب .

[علي الساير]

#116689 Ukraine [حمود جارالله المزيني]
0.00/5 (0 صوت)

18-01-1439 07:42 PM
أسلوب قصصي جميل بلا تكلف.
ننتظر بقية المقال، مع أطيب تحية.

[حمود جارالله المزيني]

#116692 [علي الساير]
0.00/5 (0 صوت)

20-01-1439 06:51 AM
مع السلام اخونا العزيز حمود الجارالله المزينى :: انت احد ابناء هذه المنطقة الغالية على قلوبنا وثروتك العلمية وإبداعك العملي يكفى أنت تكون علماً ادبياً يحتذى به وشكرا لتواضعك وقراءة مقالي الذى اجتهدت به لك ولأمثالك الأوفياء .

[علي الساير]


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار