"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

الدرسوني

الصفا

الإجتياز

التميمي ميقا ماركت




الأخبار
الأخبار العامة
التعبير باللهجة الحايلية ... أيام زمان كانت حائل وكنّا بذكرياتنا بين جبلى أجاء وسلمى ــ 8


التعبير باللهجة الحايلية ...  أيام زمان كانت حائل وكنّا بذكرياتنا بين جبلى أجاء وسلمى ــ 8
01-05-1439 06:14 PM

سبق حائل ــ علي الساير :

1389هـ الغرقة بحائل لأول مرة تنهدم كثير من بيوت الجماعة وحتى بيتنا الجزء الشمالي منه ,وكذلك فياضان ساقية تصب بفلاحة جيراننا قديمة جداً ,متعددة المصادر وسيلها قوي خطير إذا سالت فصلت الذى بين الأحياء ويعجز الناس عبورها وهى تسيل بعنف , ولاهى بعيده عن بيتنا , وعقم الساقية بزاوية غطاه شدة السيل وأنفجر وصار إثر بعد عين تفاجأنا فى بيتنا أثناء غزارة الغرقة بهدم جدرانا الشمالى , وارض الفلاحة اللى شمالنا هابطة ارضها عن مستوى الأرض الطبيعي بحوالي نصف متر, والخفيس المجاور لها غرق , وتساوا سقف الماء بالفلاحة والله مثل البحرمدّ النظر , وجيراننا اللى على حد الفلاحة شمالنا وقع شنق بيتهم الجنوبي مما حدانا إلى النزوح إلى مبنى المدرسة الفيصلية سمح لنا حارس المدرسة وهو جارنا , والمدرسة الفيصلية بأول عمرها ومعنا عوايل كثيرة والجميع بذهول الله لايعيده , ودّنا نجيب من بيوتاتنا الغرقانة غريضات ضرورية ولكن الطين ارتخى والجدران على وشك الإنهيار, والماشى لازم يمشى وسط السوق رغم ضيقه , والمرازيب تصابخ ماها مع بعضها .
وكل شوى نسمع دوى سقوط جدار او سقف بيت , والكل مشدود ومهموم والكل يتسغيث الله يرحمنا برحمته.
ومن الغرقات الجارفة يقولون الجماعة جت حايل غرقه شديدة اغرقت مخزن أحد تجار حايل وغرقت كل اكياس السكر والطّحين , وشوالات رزالهورة الباكستانية اللى بمخزنه ودخل على المساجد,وغرقت الخلّوة بالمسجد , ونقع ماء السيل بالخلوة طيلة الشتاء وإحترمو الجماعة الصلاة بالخلْوة اللى تسمى هذا الزما ن ( البدرون )
وياكثر بيوت الطين اللى ينهار شنقها أو كلها , والحسرة على وجيه اللى بيوتهم ضعيفة , والفقرعلى الإسرماهو مقصّر , وهجوْ الإسريوم حسّو بالخطر , وإلى يومنا هذا وبقايا بيوت الطين مثبته وجودها وتشْهّدْ ناظرها بطول عمرها شامختاً تذكّر الأجيال الحالية الحائلية أن اللى بنوها الآباء , والجدود , وحصّنوها رجال شجعان ماعرفو للكسل مكان ولا للجوع مبيت رحمة الله عليهم جميعاً ,وزمان أول المدارس الحكومية المسلّحه عدد الأصابع بحايل , ومن قوة الغرقة هجّو الناس إلى مبانى المدارس الحكومية ( المدرسة الغربية مسلّحه وحكومية , ومدرسة فلسطين بباب غطاط شمال حايل مسلّحه وحكومية , والمدرسة الفيصلية جنوب لبده مسلحة وحكومية ) وبعض الإسر زبنوْ الساكنين ببيوت الشعر اللى قاطنين بحوط الفلايح فتحو بيتوهم جزاهم الله كل خير , تذرّو مع أهل بيوت الشعر المبنية بحايل يسمّونهم ( الرْكِدِى) سكناهم بحايل بفصل الصيف فقط , وإذا ذكر الربيع رحلو ومعهم حلالهم اللى - أودعوه - مع الرعيان خارج حايل ناحية شطيب وشعيب أبو نمر جنوب , وضبع , والحفاضيات شرق حايل , بالشتا يرحلون للربيع وين ماكان ويعينون من الله كل خير , يبقلون ويقشدون ويعصرون الدّهن البرى , والبقل ينشرونه على بيوت الشعر بعد طبخه وتصنيعه , والربيع وراف ٍ ومشاجر وإليا حل الصيف رجعو بيوت الشعرلمواقعهم الصيفية داخل حايل , يسمحون لهم فلاليح حايل بالسكن بحوطْ فلايحهم اهل جود وكرم , ويدخلون بجماعة المسجد ويمشون معهم شبّة الله يرحم ميتهم ويبقى حيّهم منّا ومنهم ,وأهل بيوت الشعريعودون للمدينة أو للقرية هروباً من العواصف الإجتثاثية الصيفية المهلكة اللى يتيه فيها الحلال عطش وجوع وربما يهمل , ويضيع , وسراب الصيف مفجع وبوسطه الموت , وهلاك للحلال بمشيئة الله وهكذا مضت سنين طفولتنا المجيدة بحايل بين جبليها الأشمّين – أجاء – وسلمى - بذكريات ممزوجة شّح , وفقر , والحاجة ملحاحة , والخوف بالقلوب من أمطار وسيول , وجوع ينهش البطون , والجميع متوكلين على الله ولا يعرفون الكسل والخمول , ويتحدون الجوع بالكدح والتحصيل , والعزيمة الصادقة بطلب لقمة العيش التى اصبحت صراع مع الواقع الأصعب , والحمد لله أصبحت حايل وقراياها وباديتها شامخة بشجاعة وبسالة رجالها ومنازلها الشامخة ,وحتى ضيوفهم مايحسون بفقر مضيّفهم من فضل الكريم مهوّنها الله ,لأن الكرم الحاتمى بقلوب أهل حايل وكل القرايا مكرمين الضيف اللى بعضهم ينوخون على قهوة مضيفهم بليل أو بالنهار , سواء الدنيا برد أو مطر كرمٌنا حاتميٌ هو ديدننا وشعارنا نتلذذ به إلى يومنا هذا وإلى ماشاءالله , ولفوة الضيوف يحتفلون بها جماعة المسجد بالسوق .
حصل بحايل غرقات صعُب على بيوت الطين مقاومتها , وفى عام 1389هجرية وأنا الحاضر بالصيف قبل دخول القيض , الحنطة بحيضانها جاهزه للحصاد من شدت نزول بردْ البردية وكبر حجم حبّات البرد هلكت الحنطة رغم قلة زراعتها لضعف الماء من القلبان ,وبعض بعارين وأغنام البادية نفقت , البَرَدْ فضّخ روسهن , ومن قوة نزول البَردْ حفر جدران المنازل والبرديّة رجعت علينا بحايل من جهة الشرق مع قوة الهبوب الشرقي رجعت بمشيئة الله من الشرق ,( الساعة عشر ونصف بعد صلاة العصر بالتوقيت الغروبي - الرابعة والنصف بالتوقيت الزوالي) وأنا الحاضر الناضر وياما تمنينا الكمرات نصور مايحدث ,ومن شدّت نزول البرديّة وكبرحبّة البرد تسمع لها صوت إذا وقعت على الأرض يتخيل لك إنه رضم يقع على الأرض والعياذ بالله , نسمع كأن بسطحنا تساقط رضم , رجفت القلوب من الخوف وتأثرت كل منازل الطين اللى ضربتها البردية , ذكرو جيراننا أن البردية فضّخت روس معزاهم , ويالله يمكنون الذكات بثنتين من معزاهم , وسبحان الله العظيم .
حدود البرديّةْ هاك العصير - سرحةْ والصيالية شمالٍ منّا ماجاهم ولا طشّة سبحان الله غزارة البردية على حدرى البلاد والسمْراء ثم حارة النعام والزبارة , وحارتنا بسوق لبدة ( البديْعةْ), والسمراء بين البياض والسواد , وجنوب البزيعى , وسوق سرحة , وعلوا ماجتهم البردية , ولا الصيالية ولا السبهانية , ولا باب غطاط , ولا الجديدة شمال جامع الشيخ عيسى المهوس , وحاشية البردية الشديدة على الزبارة , ثم إرتفعت غرب وتعدت سماح وقصر الأمارة , وتراكم البرد تقريباً نصف المتر, وصارت الأرض بيضاء من البرد وخافو الجماعة أن ثقل البرد بالسطوح يخفس السقوف لبسنا خياش على روسنا محاوله يائسة نزيح البرد عن سطوحنا بالشّياول ,
والأرض .......................... بقية المقال بالعدد القادم إن شاءالله




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 871

Y
W
تقييم
5.50/10 (3 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار