"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

الدرسوني

الصفا

الإجتياز

تسديد قروض

التميمي ميقا ماركت


الأخبار
الأخبار العامة
تابع لما قبله وباللهجة الحايلية ... أيام زمان كانت حائل وكنّا بذكرياتنا بين جبلى أجاء وسلمى- 9


تابع لما قبله وباللهجة الحايلية ... أيام زمان كانت حائل وكنّا بذكرياتنا بين جبلى أجاء وسلمى- 9
19-05-1439 08:34 AM

سبق حائل ــ علي الساير :

وحايل وقراياها بناء منازلهم بجهد ذاتى وبسواعد رجال الدّيرة – والبناء بالصيف الذى يتوقف به المطر لأن الطين لازم له من شمس حارّة تنشف الجدران والمطْين والتراب أعز الله القارىء مثل مايقول المثل الدارج ( صوفهْ من خروفه ) أى عمّال خلطة الطين وإستاد البناء , وخشب الأثل – وسعف النخيل , من فلايح الأجواد جماعتنا ياعل ميتهم للجنّة وحيّهم لحياة السعادة , والعمُّال كلهم من عيال الدّيرة – حتى الماء ينقلنه أمهاتنا وإخواتنا على روسهن فزعة جيرة لجارهن الجديد يدعمن العمال بخلطة الطين ,والموجبه بغداء العمّال .
الأرض والسطوح إليا إستمرت الدّيمة ثلاثة أيام أوأكثر صاركل شى من الطين رخوٍن خطير , ورطرط وزلق , وظلماء ماتشوف يدك , ودرج السطح بالحوش إليا نزل المطر ماحد يقدر يصعده , حتى لو خر سقف القبّة أو حدا الدور اللى يصعد الدرج لايامن على نفسه ينزلق , والخطر على حياته .
عام 1390 هـ سبحان الله البردية اللى نزلت عقب صلاة العصر أول ماهلّت برد على كبر فنجال القهوة , ويوم تغزّرت , والله إنك ماتسمع كلام اللى بجنبك من شدّة ضرب حبات البردية على الأرض والسطوح , وبعد حوالى خمس دقايق وقف نزول البرد سبحان الله وبدأ هملول السّحاب الطّشة توجع الوجه , وصارت المرازيب تضرب بقوة , وصار الخلق يستغيثون ربهم , مشفقين وخايفين من غضب الرحمن , ويدعون الله يجعل الأرض تبلع الماء والسماء تتوقف , لأن السطوح الطينية ترتخى ماتحمّل ثقل حبات البردية , لو دام البرَدْ ساعة واحدة بالسطوح تنخفس إلاّ ان يشاء الله , ومرازيب أيام زمان مفتوحة يمر ماء المطربسهولة, والبرد يندفع فوق خشبة المرزاب أو مع السيّاله اللى لاصقه بالجدار مليّصةْ بالإسمنت , أو بالجص وماء مرزابنا يضرب بقوة على جدار جيراننا , ومرزاب جيراننا يضرب بقوة على جدارنا , واللى يمشى بالسوق ربّما قوة ماء المرازيب تهلع كتف اللى يمشى , والماء إلى الركب , لأن السويقات ضيقه ربما عرض السويق اربع متر فقط, وتأثرت الجدران من قوة قذف المرازيب على الجدران , فكّرو بعض الجماعة بالسيّاله اللى تحفر بالجدار ارحم من المرزاب.
إليا تعّرم نزول البرديّة دقائق وكل البرد اللى بالسطوح ينزل بالأرض مع المرازيب وتعال شف الأرض واكوام البرد بالأرض لوهو على السقوف كان تخفّست , اليا مشيت تسمع البرد تحت رجليك يخشرف , ويحشرف , ويخشخش , ومسكين ياللى ماعليه كنيدرات يشْصب ويجمد دمّه إلاّ أن يشاء الله , وربما يقع مغشى عليه من شدّة بردْ البردية , وربما يدوم برد البردية اليومين والثلاثة أيام لأن الشمس محجوبة بالغيم , ومن تحت الغيم نفيض سريع مشيه , لأنه نزل كل ماه , وحاجبٍ الشمس , والمزن ثقيل فوق النفيض زمان شبابنا المزن بالسماء مثل الضلعان , وقريب للرض إليا دخلت الشمس بالغيمة إنقلبت الأجواء بنّية , وخوفنا قائم على بويتاتنا الضّعيْفة بالشتاء والصيف - والكل يستغيثون الله ويدعون إن الله يصرف عنّا غزارة الغرقة , والرعد , والبرق كأنه بالسطوح مرعب ويخوْفْ قريب للأرض , ودليل قربه للأرض الّرباب تحت السحاب يغطى شماريخ إجاء وجبل أعيرف , والسمراء , وإليا أرعدت عدّه بحوشنا .
ذكرو الجماعة إن حدا بنات الحارة كانت تمشى فى بيتها من القهوة للقّبّة , ومعها الدّلة والفناجيل , والحيشان مكشوفه يوم صعق الرعد وقعت البنت مغشى عليها ووفكّه الله من القهوة الحارّة بالدّله من شدّة إنفجار الرعد سبحان الله .
تحدث الوالد للوالده وإخواني وحنّا مجتمعين على وجار المشب بدار الشتا , يقول الوالد كنت أتهجد البارحه تالي الليل بالقبّة شعق البرق ابيض مثل شمس الضّحى وصرت اشوف سجادتى عدّى بالنهار, والبعارين , والغنم بمراغتنا يقول ماخذيت إلاّ يوم فضخت الصاقعة توقعتها فوق راسى ويوم طلعت من صلاة الفجروعلى راسى خيشة توقينى المطر, يقول تحدثو الجماعة أن نخلة فلان بفلاحته نصفتها الصاقعة نصفين وهم جيراننا أخطأ الله عن بيوت السوّيق وصارت بالنخلة
وقت الصاقعة حنّا نايمين بدار المنام قمنا كلّنا من فرشنا مرعوبين , ونسمع الوالد يردد قوله سبحانه وتعالى {وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (44)
وسبحان الله مع آذان الفجر توقفت البرديّة وصارت الأرض رغم الظلام بيضاء مثل البفتة ثم هلّت السحابة مطرغزير معه رياح تجدع الجدران الرخوة ,والرعب بقلوبنا ودايم الخوف قائم الله يرحم الحال , والخوف من عذاب الله بقلوبنا يسبق الفرحة بنزول المطر, أحياناً ننجبر ونحط على روسنا خياش عن المطر, ونضطر نطلع ومعنا السراج والمطر يصب بغزارة ثم نجرد فتحة السيل اللى بالحوش إليا انسد من الطين الجارف , وعيوننا للسّقوف نتحراها تخرمع غزارة المطرظلام فوقه ظلام وبرق يجهر العيون يدخل بدار منامنا فلاش رحماني وياسبحان الله , وشدّة الظلام يخوّف , ورعد مثل الصواعق وبويتات طين ضعيفة , وسبحان الله يخر السقف ثم ينسدْ - منه ْ - لهْ - يركب الطين على بعضه ويسد المخروق , ولو إستمرالسقف يخر مانستطيع صعود الدرج المكشوف بالحوش ,والسطح طين يتخفس واللى ينزلق بالدرج يولّى ويمكن ينكسر.
عام 1389هـ رزقنا الله بمطر غزير ,ورياح مع المطر تصفرصفيريخرّع عقل العاقل , ويقولون اهل الحضور والتجربة إن شدة الرياح مع نزول المطر رحمة بتعجيل مرور السحاب اللى لو دام دقائق الله يعلم بنتائجه المدمّرة , لإن نزول المطر بغزارة شديدة جداً, تصب السماء صبّا.
وفى عصرنا الحاضر شاهدنا بالشاشات العالمية كوارث السيول المدمّره بريح عاتيه ( الترّنيدو) والرّيح تعوّذ منها رسول الله صل الله عليه وسلم وقال اللهم إجعلها رياحاً, ولا تجعلها ريحا .
وبحايل يضرب السيل بالسّوقة بغزارة لكن جريان السيل مصرفه رب العالمين كل سيل يمشى بطريقه الشعيب , والشغايا , والساواقى , والْمْتان جمع متّنة
وفى عام 1361 إنتشر مرض................ بقية المقال بالعدد القادم إن شاءالله



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 584

Y
W
تقييم
1.00/10 (1 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#116940 Saudi Arabia [عبدالله الشمري]
0.00/5 (0 صوت)

20-05-1439 09:19 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
هناك خطأ شرعي في المقال لابد من التنبه له وهو قول الكاتب هداه الله أخطأ الله عن بيوت السوّيق وصارت بالنخلة) فالله لايخطأ
بل الله هو الحق المبين ، وكل شيء عند بقدرومكتوب في اللوح المحفوظ ، وما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك ،
والله منزه عن الخطأ، بل سبحانه هو القادر القدير لايغالب أمر عن أمر، سبحانه وتعالى ،فيجب على الكاتب عدم كتابة أي مقال الا بعد تدقيقه شرعا،
هدانا وإياه لما يحبه ويرضاه،.

[عبدالله الشمري]

#116942 Saudi Arabia [علي الساير]
0.00/5 (0 صوت)

22-05-1439 08:08 AM
الأخ عبد الله الشمرى
جزاك الله خيراً على التنبيه ونحن مجتهدون وإجدتهادك بعيوننا غفر الله لنا ولكم

[علي الساير]


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار