"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

سلامات

الدرسوني

الصفا

التميمي ميقا ماركت

آبار حائل

القافلة للسفر والسياحة


الأخبار
الأخبار العامة
" اقرؤا كلُ مايقع تحت ايديكم .. لا تعلمون أي كلمةً تأخذ مكانها في قلوبكم " ... سبق حائل مع الكاتبة " سماء من سكر " جمانة السيهاتي ... حاورتها العنود السعيّد


08-06-1439 10:25 PM

سبق حائل ــ العنود السعيد :

( سماء من سكر ) أبرز أصدارتها الفكرية واﻷدبية تألقت في سماء الابداع الكاتبة الجميلة جمانة السيهاتي
مرحبا استاذتي الكريمة
أهلاً و سهلاً و مرحباً بجمال حائل ولطفها.

حدثينا عن بداياتك مع الفكر والادب؟
كانت أقلام الطفولة هي الخطوات الأولى، و انطلقتُ بأحلام الفكر في 2008 بكتابي الأول "أحلام أنثى" .

................................................................

2-كيف مثلتي المرأة السعودية من خلال اصدارك 2017 ؟
لستُ أعرف إن كنتُ قد مثلتُ أحدًا سواي، لا أظنني على قدرٍ من التحمل لأمثل أخرى..!
ولو أنني فعلت، فأتمنى أن يكون تمثيلاً مشرفا .

....................................................................

3.- "سماء من سكر" العنوان مشوق هل مضمونة اكثر تشويقا ؟
أعتقد.. كانت الإشارة للسكر في العنوان دالةً على لذته في طيات الراوية، أو هذا ماأتمناه .

....................................................................

4- من الشريحة المستهدفة من الكتاب؟
لم يحتوي الكتاب على أفكار جريئة أو غير اعتيادية فلذا كل الشرائح مستهدفة .

.......................................................................

5- هل تعتقدين ان المرأة السعودية حققت المكانة التي تطمح إليها ؟ وماذا ينقصها اليوم؟
المرأة السعودية لا ينقصها شيء مطلقاً، و متغيرات الزمن اثبتت ذلك بجدارة . أما بخصوص تحقيقها للمكانة فأعتقد أنها أصبحت رائدة في مكاناتٍ عدة .

..........................................................................

6- هل انتي مع او ضد مقولة "إن المعاناة تخرج الابداع ؟
ربما، الابداع لايحتاج للمعاناة بمعناها الحرفي، هو بحاجةٍ لعزيمة متقدة قبل كل شيء .

......................................................................

7- ماهي العقبات التي واجهتك اثناء تاليف الكتاب؟
لاأؤمن بالعقبات، وكل ماواجهني انتهى دون أن يترك أثراً يُذكر .

........................................................................

8- وراء كل رجل عظيم امرأة تدفعه للنجاح هل تؤمنين بتلك المقولة ؟ وما دور الرجل في ابداعك الادبي؟
أؤمن بها ، و أؤمن أن للرجل ذات الدفع و الأهمية في نجح المرأة .
الرجل في انطلاقتي له الدور الكبير الذي لايُمكن أن يُنتقص .

.................................................................................

9- ثلاث بطاقات للمرأة تهدينها لمن؟
لكل امرأة كانت على ثقةٍ كبيرة أن أنوثتها لم تُحد بحدٍ أو عيب يطلقه عليها المجتمع .

..................................................................................


10- هل تؤيدين قيادة المرأة للسيارة ؟وهل تعتبر مطلب اساسي لة ؟
مؤيدة لذلك ، لايُمكن وصفها بالمطلب فذلك مختلف من شخصيةٍ لأخرى و من حاجةٍ لأخرى .

....................................................................................

11- جمهور صحيفة سبق حائل يؤد الاطلاع على بعض من نصوصك الادبية وتعتبر هدية للجمهور الحائلي .
أنتَ مساءٌ حالك ..!
أجل .. لـِ نغير بعض كلماتنا ..
أظنكَ أكتفيتَ مِنْ كونكَ صباحٌ فأمسيتَ بلونٍ حالك !
و أظنني أكتفيتُ مِن كوني سحابة بيضاء ..
قد أكون نجمة .. أو قمرٌ ربما ..
أو لا أكون أبدا ..!
أعتقد أنكَ تأخذ من مُهجتي أنفاسا متعددة أثناء النهار ..!
لكنك تخفت .. تتغير كلماتك .. تغمضُ قلبك!
يغيركَ المساء ..!
تمر عليّ كشهابٍ مشتعل .. ذاك الذي يمر بلمح البصر
ونقف ننتظره ساعات لنرفع أمنية !
و نعلم تماماً أنها أُمنية خائبة ..!
نعلم أنك - كشهاب - لن تحملها على ظهرك ..
لن تنظر إليها .. أو تستمع .. أو تشعر ..!
أنا أعلم و أنت كذلك ..
لكنَ السماء عارية من ضوء الشمس .. مُختبئة خلف ألوان بنفسجيةٍ مُبهرة ..
تخطف أنفاسي ..!
تُعيثُ في نُظم النبض فساداً ..!
و لوهلة .. أظنك صباحا .. و أؤمن أنكَ مساءاً ..!

هذا أحدها، ويمكن للقراء الاعزاء متابعتي على تويتر للمزيد من النصوص.

...............................................................................................

12- ماريك بما وصل اليه الادب السعودي ؟ وكلمة اخيرة لجمهورك العربي ؟
الأدب السعودي لاتزال الطريق أمامه طويلة ، وإن كنا اجتزنا شيئاً من مسافتها. إلا أن بعض الغرور قد يُلامس رهطاً من الكتّاب فيظنوا أنهم ملكوا مقاليد الأدب و الكتابة . فهي مسؤولية كبرى تقع على عاتق المجتمع الأدبي لدحض مايُنشر عنه في الساحة القرائية .
كلمتي الأخيرة : اقرؤا كلُ مايقع تحت ايديكم .. لا تعلمون أي كلمةً تأخذ مكانها في قلوبكم .

شكرا لوقتك الثمين أ/ جمانة واتمنى لك التوفيق
كل الشكر و التقدير لتشريفي بهذا اللقاء و آمل أن يكون في محل ظنٍ حسن .



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1366

Y
W
تقييم
1.00/10 (2 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار