"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

سلامات

الدرسوني

الصفا

التميمي ميقا ماركت

آبار حائل

القافلة للسفر والسياحة


الأخبار
الأخبار العامة
باللهجة الحايلية ... 178 عاماً على بناء قلعة عيرف بحايل ... 2


باللهجة الحايلية ... 178 عاماً على بناء قلعة عيرف بحايل ... 2
08-11-1439 04:41 PM

سبق حائل ــ علي الساير :

تم بناء قلعة أعيرف على مساحة 440متر مربع وتناقل الرواة وصفاً لكيفية بناء القلعة, وصعوبة إزالة رضم صلب جداً يعيق بناء القلعة , والمعدات اليدوية بحايل شحيحة , ماغير ادوات الفلاحة - المسحاة , والطبر , والعتلة , والمنساف والفاس.... الخ , رغم ذلك إجتهدوا بسواعدهم بتسوية العثرات وذلك بتكسير الرضم بالعتلة اليدوية لازالت تعمل , وكذلك المرزبات الحديدية – هذه الآله اليدوية ترد من العراق والشام , على ظهور الإبل ( الحدرات ) وإتضح أن أرض القلعة لاتخلوا من بروز الرضم القوى الصلب فعمدوا على دفن الأرضية بالمطيْن , وإغراقه بالماء حتى يتخلل الفجوات , ثم وضعو نوع من صفائح الرضم نقول له – فرشْ – متوفر بغار الحجاج شمال شرق حايل , صفائح الفرش توضع على جنبى البعير الأيمن والأيسر ويوثق بشداد البعير بمرس يربط به حِملْ الفرش بقوّة .
تحدث الرّواة : أنه بعد أيام من المعالجة والجهد الجهيد صارت ارضية القلعة مستوية ,أما جدار القلعة الشرقى فلم يوفقو بإزالة رضمة كبيرة بنو عليها وهى الآن واضحة بالجدار الشرقي والمربعة اللى بحوش القلعة بنيت على رضم غير والأرضية غير مستوية وقد ذكرت أن بناء قلعة عيرف عام 1840م وتوفر معدات تقاوم تكسير الرضم معدومة تماماً إلاّ من بعض الموجود الذى لايفى بالغرض , والبحث عن تلك المعدات مجهول لأن المتوفر معدات بناء الطين فقط.
عيرف إسم متداول بين الناس من عهد الجدود والآباء وليس – أعيرف - بالهمزة - عيرف وبسْ - ولاهناك وسائل أعلامية إلى وقت قريب توضح وصف واضح عن قلعة عيرف ؟ .
والخلق أيام زمان بالنهار مشغولون بتأمين لقمة العيش وبالليل سبات شديد الظلام ونوم عافية وغبصة بعد تعب نهار طويل أثّرعلى الأبدان , والمعيشة شحيحة بالحيل وأهل حايل ماجاعو ولا جضعهم الجوع عن السعى للقمة العيش من فضل الله ولا غلبهم الكسل عزيمة رجال وعون من الله سبحانه همّهم تأمين لقمة العيش اليومية فقط وباكر له الله , وحتى بسنين الشح وقلة الموارد والإبتلاء بالأمراض القاتلة ماجاعو المرضى بالبيوت يكدون عليهم الأصحاء أسأل الله يتم علينا نعمة حنّا فيها ولايعيد علينا سنين يوسف عليه السلام .
زمان أول النخيل باسقة ماتعرف العطش ماشاءالله حوْطْهم بفلايحهم خضراء والماء من السواني وثمار لذيذة ومربحة, ودايم الجابية منترسة من المقام ودلىْ القليب تزعب , والبعير بالجادول مصعد ٍ مفيض على البير .
غير الفلاليح اللى يسعون للقمة العيش شدّو محازمهم وحصّلو بيمانيهم والله مبارك ٍ لهم , وضيفهم مايجوع إليا لفى عليهم وانا الشاهد الحاضر بقهوة الوالد الله يرحمهم جميع سنين الفقر المدقع والله ننام جوعاء وضيوفنا يشبعون , وعسانا نصير مثل اللى قبلنا !!!
أُعلن أخيراً أن قلعة عيرف أصبحت متحف إقليمي ضمن مواقع السياحة بالمملكة لكونها على قمّة جبل مميز وسط حايل بجبالها الشمْ وعيرف وقلعته تدخل بإهتمامات هيئة السياحة السعودية بمملكتنا الغالية , وسبق ذكرت أن بناء قلعة عيرف عام 1840ميلادى, وبالقرن الثاني عشرالهجرى - وروعى ببنائها التصميم العسكرى كقاعدة مراقبة أمنيّة , بأعلى قمة جبل عيرف على إرتفاع 650 متر وتم تشييد ها بالطّين , الذى يتم إعداده وتجهيزة محلياً وذلك أسفل ضلع عيرف على الأرض وذكرو الرواة أن بناء القلعة من نقرّعيرف اللى تحته المطّينْ يجيبونه من المطاين شرق مقبرة الزبارة , وبالمناسبة مطينة الزبارة مات فيها ستة من أبناء حايل بإنهيار غار المطّينة عليهم , وهم يسعون للقمة العيش الله يرحمهم , وإن شاءالله أنهم شهداء .
وقالوا أن ماء بناء القلعة يجيبونه على ظهور الإبل براويات صنعت محلياً بجهد ذاتي من جلود الإبل ماتت تلك الصنعه مع من صنعها وتلك الأيادى المكافحة النشيطة التى هى السبب بعد الله بتحصيل المستحيل , وبها الزمان حل محلّ راوية الجلد راوية الشّراع الصلب مايخر الماء وإنتشرت راوية الشراع إلى يومنا الحاضر مع الخيام بنفس القماش .
قالوالرّواة : أن عمّال بناء قلعة عيرف قسمين اللى بالأرض – يدثرون الخلطة – وينقّْعون الماء على خلطة المطّين طول الليل – حتى تتحلحل قسْوة المطّينْ } بعد خلْطُه ودوسه بالأرجل الآدمية الأمينة , وشذاره العمال شبابية , وتستمر الخلطة من بعد صلاة الفجر إلى شروق الشمس يصيير جاهز للبناء يحطّون الطّين الجاهز بالمنّقلة - توضع على ظهر الحمار. يرقى على موقع القلعة هناك اسماء تداولها الآباء والجدود لايعرفونها عيالنا بها الزمان مثل, الجر والمجر , والسانية , والمحفر , والزبيل , والقفة , والمحفر, وخرقة الحير والوليّة , والثفر, وشريط الخلبْ اللى ينشر عليه الوشيق , ومقلاع العصافير ابو خيطين , ومدْرسْ الحصاد , والضبّة إم سنّين , والشْبكة.... الخ .
اطمع وآمل من عيالنا بها الزمان يفكون الغاز لكلمات سميّت بسنين الجدود والآباء !!!.
أنا شخصياً إجتهدت , وذكرت الظاهر والخافي بكتابى ( حايل عزوة التضامن ) وشرحت للشباب الحاضرمسميات ومقتنيات الآباء والجدود وما عندك احد يحسبون تلك الأسماء نكت تِضْحّك .
ويستمر حديث الرّاوى : يقول توضع المنقلة على ظهور الحمير اجلكم الله ثم يجبرون الحمير ضرباً بالعصّىٍ تخلى الحمار يصعد غصب عليه ومعه من يدزّه بجادّة إنسيابية مثل القوس حتى يسهل للحمار الصعود بحمله , وضلع عيرف إنسيابي من الغرب للشرق , والقسم الثاني - من العمّال قريبين جداً لإستاد البناء براس الضلع وعنده رجال يسمّونهم المعدّيّية يحطّون لبّاقة الطين المخلوطة بالتبن اجلكم الله بكفتيه اليمنى واليسرى – نعم- إنه جهادٌ مبرور وإحتسابٌ موسوم للقمة العيش الحلال.
بقية المقال إن شاءالله بالعدد القادم ............................................



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1471

Y
W
تقييم
2.63/10 (4 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار