"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

سلامات

آبار حائل

جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية

القافلة للسفر والسياحة

رالي حائل 2019

هواوي




الأخبار
الأخبار الحائلية
باللّهجة الحايلية ... " من أجا لجبال سلمى بينهن حايل عروس " ... وصف لمدينة حائل أيام زمان ــ 5


باللّهجة الحايلية ...
18-04-1440 12:59 PM

سبق حائل ــ علي الساير :

لماذاسميت مغيضة بهذا الإسم ؟؟ :-
مغيضة غرب حدرى البلاد والسويفلة .
من علوم الجماعة النافعة أيام زمان قالو إن اللّى يبدع قليب تنفجر جمّة البير بقوة ويظهر الماء ويتباشرون أصحاب البير , ويكبّرون ويذكرون الله بصوت رفيع وحفر البيرعسيرجداً بواسطة سواعد الرجال من جماعة السوق , وبعض الحرْفيّة بواسطة العتلة – والطّبر – والفأس – والقفّـّة – والزّبيل – والمحفر - والمسْحاة والمرسْ الغليض - وإنزال فروش الرضم لطوى جمّة البير بواسطة المحاحيل وحبال المرسْ الأمينة مهمة ثقيلة بالحيل , ومن قوة المياهة المغيضة يواجهون صعوبة برصف فرش الرضم على جوانب الجمّة , وحتى اللى يسكنون بيوت الطين جيران القليب يفرحون ويتباشرون كأنه بيرهم واللى عنده نيّيّة يبنى له بويت من الطين بحارة مغيضة , { وغير حارة مغيضة بكل حايل وقراياها } يشفقون بجيرة البير لكون الماء قريّب وببلاش , وجيران القليب يساعدون بحفر القليب بأنفسهم ويجهزون الطعام ويقدمونه للى يحفرون القليب , ويفرحون بماء القليب الجديد واليا سألهم احد عن البير الجديد قالو بفرح وفخر - مياهته مغيضة - يعنى تلاطم جيلان جمته برهاوة الماء - ريهجان يالله من فضلك - وأيام زمان زعب الماء من القليب شحيح بواسطة بعير أو بعيرين , ولايمتلي المقام إلاّ بعد ساعات بواسطة السواني , وخراب الدّلىْ ياكثرة – حديث الجماعة بالشبّة – وطول الجادول من طول عمق البير , والفلاليح إليا إشتد المطر يخشون تلين جدران القليب وتقع بوسط البير وتندفن الجمّة هاك الوقت تثقل المهمة والموارد ياكبر همّه , ويحرصون الفلاليح بتضخيم عروق بناء حماية البيرتكون عريضة وجبّره عرض شبّرين اليمنى واليسرى والماء بغير الفلاحة شبه معدوم إلاّ من بدع فى بيته حسو وقليلة الحسّوة بالبيوت وغير البيوت .
ومن طلعتى على الدنيا وكل نخيل حايل خضراء بما فيها نخيل مغيضة ماشاءلله إلى يومنا هذا يرّهون الماء على حيضان النخل القريب من الجابية اللّى دايم منذرفة وزمان السوانى البعيروسيلة زعب الماء من القليب والتفْجيرعلى النخل والخضرة بالمنساف , والمسحاة , وعندهم معرفة تامة بجث فروخ النخل وغرسها منفرده , وشىء مهم , ويعرفون هالغريسة بنت هاك النخلة
جيرة الفلاليح تنشرى - اهل خير على جيرانهم بالماء بمغيضة وغير مغيضة الرواة بالمرواة أو بالقربة – وخزان الحوش مركاة – أكبر من المرْواه حوالي عشر مرّات{والقربة توفيت الله يغفر لها ولهلها خدماتها زمان الشدّة وضعف الموارد كانت هى الثلاجة بزمانها بلذّة برودة ماؤها القراح }البطيخ - والجح تحت ناقوط القربة البارد مغطّى بخيشة, وإلى يومنا هذا ونخيل مغيضة ثابته باسقة تؤتى اكلها كل موسم , واللى سقوها يدعى لهم الله يرحمهم , وذراريهم باقين محافظين بأثر موسوم على ماورثوه من الجدود والآباء , وعينك ماتغشك .
والأولين من الجدود والآباء زمانهم غير- غير- مواردهم - ولقمة عيشتهم من جهد يديهم مبارك ٍ ربي بذلك السعى المشهود لارواتب ولا موارد!!!!
أمّا الصلاة المفروضة إليا أذن المؤذن ودخل وقت الصلاة النهارية الفلاح لو هو براس النخله ينزل ويجدع الكرّ والمشذب ويتوضّا من الجابية وللمسجد هو وعياله , وبقية الجماعة حضور بالمسجد إلاّ المسافر والمريض وانا الشاهد اللى شهد وشاف بالقول والفعل
والأسر من جيران الحير بكل حارات حايل بما فيها مغيضة يستفيدون من النخل بخلبة الدّله , والسعف اليابس , وكَرَبْ النخل المشذوب , والأمهات يصنعن المقمامة اليدوية من خوص النخل الخضر بدون إستثناء بمغيضة وغير مغيضة.والجابية بسريّها ترهى مياهتها البارده صيفاً حيث إنها تحت النخل والشجر .
فلاليح حايل كلهم بما فيهم مغيضة هيّنة نفوسهم ليّينة بالحيل يتغاضون باللى يوخذ من حيورهم , وحتى وغدان هاك الزمان رغم الفراغ أدب ييحتذى به ويعرفون المسجد تمام المعرفة , وإنشالله عيال زماننا مثلهم .
هــــز جــذع النــخيل وشــــوف كـيف الــكرم **** يتســاقــط بكفــك مــن ســماواتــــها
ثــابـت المجــد فيهــا من عصـور القــدم **** واســمها عــز يتــلى بين آياتهـا
إختصرنا ماودنا نضيق على القارىء الكريم وإلاّ الحديث عن حارات أمّى الثانية حايل يطووووووول.

علي الساير...



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3657

Y
W V
تقييم
0.00/10 (0 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار