"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

سلامات

جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية

القافلة للسفر والسياحة

هوم تودي




الأخبار
الأخبار العامة
في مشروع صرف صحي السمراء ... اداراتنا الخدمية وثقافة التبرير


في مشروع صرف صحي السمراء ... اداراتنا الخدمية وثقافة التبرير
10-10-1440 06:15 AM

سبق حائل ــ فرحان بن جريبيع العنزي :

قبل فترة بسيطة عقدت لنا وزارة الشئون الإسلامية ممثلةً بفرع منطقة حائل ورشة عمل مع الزملاء في نزاهة وسمعنا كلاماً جميلاً يدعوا للتطوع في سبيل متابعة مشاريع بلدنا التنموية دونما مراعاة لخاطر أحد ولا أخفيكم سراً أنني تحمست لهذا الأمر كثيراً فهاهي دولتنا المباركة بقياداتها ورجالاتها المخلصين من خلال اداراتها الخدمية التي تمس الحياة اليومية ومتطلباتها لا تألُ تبذل قصارى الجهود في تذليل كافة الصعاب وتحقيق الرفاهية للمواطن والمقيم في هذا البلد المعطاء على حد سواء من خلال المشاريع التنموية والعمل على استحداث بنية تحتية تخدم الحياة العامة ومن هذه المشاريع القائمة مشروع تصريف مياه الأمطار في حي السمراء بمدينة حائل هذا المشروع الذي افرحنا في بدايته وزاد من حزننا حينما رأينا ثلة من الأخطاء المرتكبة في التنفيذ ناهيك عن طول المدة التي سيأخذها المشروع دونما تحقيق ولو الربع منه لا شك أن المشروع في بدايته لكن حينما تعلم ان المؤسسة او الشركة المنفذة في الباطن هي شركة ضعيفه جداً لا تمتلك أدنى مقومات النجاح في تنفيذ المشروع فمن قلّة اليد العاملة وبدائية العاملون فيها وصولاً الى ان المعدات يتم تأمينها عن طريق التأجير ولا يمتلك مقاول الباطن منها الاّ النزر اليسير ان كان يمتلك .. كل هذه الأمور السلبية تشعرك بالإحباط وتغتال الفرحة المنتظرة من هذا المشروع الذي لا يزال في ظلام دامس منذ ثلاثة أشهر تقريباً ولا زال الوقت مبكراً جدا على انجازه وما دعاني للكتابة عن هذا المشروع والتطرق الى شيء من سلبياته هو ثقافة التبرير التي اتوقع معها ان المسئول الحكومي عن المشروع فيما لو تطوع احد المواطنين في نقد هذا المشروع رسميا او حاول التعبير عن مشاعره تجاه النفقات المالية الهائلة والهدر المصاحب للمشروع سيبادر بكيل الأعذار والتبريرات التي اصبحت وصفة رئيسية ملازمة لنقد اداراتنا الخدمية ولكن لعلي اتطوع بهذا السؤال الى الجهة الرسمية القائمة او المشرفة على مشروع تصريف الأمطار بحي السمراء وسؤالي البسيط هو من المسئول عن التلفيات التي احدثتها الشركة المنفذة لهذا المشروع من تكسير للأرصفة واتلاف لطبقة الأسفلت للشوارع التي لا تتعلق بالحفريات حتى اصبحت اشبه بالخراب مع انها حديثة عهد بتجديد والسؤال الأهم من يضمن لنا الحق في مالحق بسياراتنا من تلفيات جراء الحفيرات والكسور الاسفلتية الكبيرة التي لا تظل على حالها رغم ردمها وتركها دونما سفلتة ؟ فهل من متابع منصف ام ان التبرير سيستمر ؟ والله من وراء القصد .


بقلم / فرحان بن جريبيع العنزي
امام وخطيب جامع الفرقان بحي السمراء



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 291

Y
W V
تقييم
9.01/10 (22 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار