"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
أخبار الرياضة
عزل لاعبي منتخب مصر في غرف منفصلة خوفا من تداعيات الأنفلونزا .... اليوم السابع من كأس إفريقيا..الفراعنة يعززون آمالهم في بلوغ ربع النهائي بفوز ثمين على موزنبيق


عزل لاعبي منتخب مصر في غرف منفصلة خوفا من تداعيات الأنفلونزا .... اليوم السابع من كأس إفريقيا..الفراعنة يعززون آمالهم في بلوغ ربع النهائي بفوز ثمين على موزنبيق
02-02-1431 12:11 AM

سبق حائل ـ فارس عقيل :

بلغت مصر حاملة لقب النسختين الاخيرتين والرقم القياسي في عدد الالقاب الدور ربع النهائي بعد فوزها على موزامبيق 2-صفر اليوم السبت في ختام الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الامم الافريقية لكرة القدم التي تستضيفها انغولا حتى 31 يناير الحالي.

على ملعب "اومباكا بايرو دي نوسا سينيورا دا غراسا" في بنغيلا، تدين مصر بفوزها الى مدافع موزامبيق داريو خان الذي افتتح التسجيل في الدقيقة 47 خطأ في مرمى منتخب بلاده، ومهاجم الاتحاد السكندري محمد ناجي جدو الذي جدد الوصل مع التهديف وسجل ثاني هدف له في البطولة (81) في ثالث مباراة دولية له.


وهو الفوز الثاني على التوالي للمنتخب المصري بعد الاول على نيجيريا 3-1، وهو الوحيد الذي حقق هذا الانجاز حتى الان في البطولة، كما عزز رقمه القياسي في الحفاظ على سجله خاليا من الخسارة في 14 مباراة على التوالي.

وضربت مصر عصفورين بحجر واحد لانها حجزت بطاقتها الى دور الثمانية وضمنت صدارة المجموعة وبالتالي البقاء في بنغيلا بانتظار مواجهتها ثاني المجموعة الرابعة.

ورفعت مصر رصيدها الى 6 نقاط بفارق 3 نقاط امام نيجيريا التي كانت تغلبت على بنين 1-صفر اليوم ضمن المجموعة ذاتها.


وتجمد رصيد موزامبيق عند نقطة واحدة بفارق الاهداف خلف بنين.

وستكون المباراة الاخيرة لمصر امام بنين تحصيل حاصل، فيما انحصرت المنافسة على البطاقة الثانية بين نيجيريا وموزامبيق وبنين.

واكدت مصر تفوقها على موزامبيق في تاريخ المواجهات بينهما والتي بلغت حتى الان 3 مباريات، علما بان الفوزين السابقين كانا في النهائيات القارية وبالنتيجة ذاتها في القاهرة في 13 مارس 1986، وبوبو ديولاسو في 10 فبراير 1998.

وقد تكون موزامبيق فأل خير بالنسبة للفراعنة لانهم احرزوا اللقب عندما تغلبوا عليها في المرتين السابقتين.

وباتت مصر ثاني المنتخبات المتأهلة الى الدور ربع النهائي في النسخة الحالية بعد ساحل العاج عن المجموعة الثانية.

واجرى المدير الفني للفراعنة حسن شحاتة تبديلا واحدا على التشكيلة التي تغلبت على نيجيريا باشراك لاعب وسط الزمالك محمود عبد الرازق "شيكابالا" اساسيا بدلا من لاعب وسط النصر السعودي حسام غالي.

اما مدرب موزامبيق الهولندي مارت نووي فاحتفظ بالتشكيلة ذاتها التي انتزعت تعادلا ثمينا من بنين 2-2 بعدما كانت متخلفة بهدفين نظيفين.

واندفعت موزامبيق منذ البداية نحو مرمى المصريين من اجل افتتاح التسجيل والتحرر من الضغط النفسي لكن دون جدوى امام صلابة وتنظيم الدفاع المصري، وعلى غرار مباراتهم الاولى امام نيجيريا، تحسن اداء الفراعنة تدريجيا وباتوا اكثر تهديدا لمرمى موزامبيق وكادوا يفتتحون التسجيل في اكثر من فرصة.


وكانت اول فرصة خطرة في المباراة لمصر عندما توغل عماد متعب داخل المنطقة ومرر كرة عرضية بعيدة عن احمد حسن المندفع من الخلف امام المرمى الخالي (4)، وردت موزامبيق بتسديدة بعيدة المدى لالميرو لوبو بعدما انتبه الى خروج الحارس عصام الحضري من عرينه لكنها ذهبت بعيدا عن الخشبات الثلاث (6)، ثم تسديدة طائرة لكارلوس فومو بين يدي الحضري (12).

وكاد متعب يفعلها بتسديدة زاحفة من داخل المنطقة مرت بجوار القائم الايمن (20)، ثم تلاعب شيكابالا بالدفاع واطلق كرة قوية زاحفة ابعدها الحارس جواو رافائيل بصعوبة الى ركنية (25).

وانقذ الحارس رافائيل مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية لمتعب من خارج المنطقة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

ونجحت مصر في افتتاح التسجيل في الدقيقة 47 اثر هجمة منسقة من وسط الملعب انتهت الكرة عند احمد فتحي المتوغل من الجهة اليمنى فمررها عرضية تابعها داريو خان بالخطأ داخل مرماه.

وهو الهدف الثاني الذي يسجله خان بالخطأ في مرماه بعد الاول امام بنين 2-2 الاربعاء الماضي.

وقام شحاتة بتبديل اضطراري اثر اصابة مدافع الزمالك هاني سعيد فاشرك مكانه مدافع انبي احمد المحمدي (48).

واهدر القائد مانويل تيكو تيكو بوكوان فرصة ذهبية لادراك التعادل عندما تهيأت امامه كرة تائهة داخل المنطقة لم يحسن التعامل معها فالتقطها الحضري (53)، ورد سيد معوض بعدما توغل داخل المنطقة وسدد كرة قوية بيسراه ارتطمت باحد المدافعين وتحولت الى ركنية (54). وسجلت موزامبيق هدفا عبر ميرو لوبو الغاه الحكم التوغولي كوكو دياووبيه بداعي التسلل (59)، وجرب شيكابالا حظه من خارج المنطقة بيد ان تسديدته كانت ضعيفة وتصدى لها الحارس رافائيل بسهولة (64).

ونجح جدو، بديل شيكابالا، في توجيه الضربة القاضية لموزامبيق عندما سجل الهدف الثاني اثر كرة من القائد احمد حسن هيأها لنفسه عند حافة المنطقة بقدمه اليمنى وتابعها بقوة وهي طائرة بيسراه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس رافائيل (81).

وهو الهدف الثاني لجدو في البطولة بعد الاول في مرمى نيجيريا عندما دخل احتياطيا ايضا بدلا من حسني عبد ربه، والثاني له في 3 مباريات دولية فقط.

وفازت نيجيريا على بنين 1-صفر اليوم السبت على ملعب "اومباكا بايرو دي نوسا سينيورا دا غراسا" في بنغيلا في افتتاح الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم التي تستضيفها انغولا حتى 31 يناير الحالي.

وسجل اييغبيني ياكوبو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 42 من ركلة جزاء.

وتلعب مصر حاملة اللقب مع موزامبيق لاحقا اليوم ضمن المجموعة ذاتها.

رقم قياسي جديد للمنتخب المصري لكرة القدم

حقق المنتخب المصري لكرة القدم رقما قياسيا جديدا في مشاركاته ببطولات كأس الأمم الأفريقية حيث أصبح صاحب الرقم القياسي في عدد المباريات المتتالية التي يحافظ فيها أي فريق على سجله خاليا من الهزائم في النهائيات .

وذكر الاتحاد الأفريقي للعبة (كاف) بموقعه على الانترنت أن المنتخب المصري حافظ على سجله خاليا من الهزائم عبر 13 مباراة متتالية في نهائيات البطولة منذ عام 2006 .

وبدا المنتخب المصري مسيرته منذ 20 يناير 2006 وحقق الفوز 3/صفر على نظيره الليبي في افتتاح البطولة بالقاهرة.. وتغلب بعد ذلك بقيادة مديره الفني حسن شحاتة على منتخبات كوت ديفوار والكونغو الديمقراطية والسنغال والكاميرون والسودان وأنجولا وكوت ديفوار والكاميرون مجددا ثم نيجيريا في افتتاح مبارياته بالبطولة الحالية في أنجولا .

وبذلك يكون الفريق قد حقق الفوز في عشر مباريات مقابل ثلاثة تعادلات كان منها الفوز على كوت ديفوار بضربات الترجيح في نهائي البطولة عام 2006 في القاهرة.

وسجل المنتخب على مدار هذه المباريات 29 هدفا واهتزت شباكه تسع مرات.

ويستطيع منتخب مصر تعزيز هذا الرقم القياسي إذا واصل حفاظه على سجله خاليا من الهزائم في عدد آخر من المباريات بالبطولة الحالية في أنجولا.

عزل لاعبي الفراعنة في غرف منفصلة
تخلى منتخب مصر لكرة القدم عن سياسة وضع لاعبين اثنين في كل غرفة في مقر إقامته في أنجولا حيث يشارك في كأس الأمم الإفريقية وعزل كل لاعب في غرفة منفصلة بعد انتشار فيروس الأنفلونزا ليصيب ثمانية من لاعبيه الأساسيين.

وقال شحاتة مدرب منتخب مصر حامل اللقب الذي يتصدر المجموعة الثالثة بفوزه على نيجيريا بثلاثة أهداف لواحد يوم الثلاثاء إن القرار اتخذ حتى لا تنتقل العدوى من لاعبين مصابين بالفيروس إلى آخرين غير مصابين.

وأضاف شحاتة لرويترز "اتخذت القرار ليلة مباراة مصر مع موزامبيق بعد أن لاحظت تزايد عدد المصابين بشكل ملحوظ وتأخر شفاء بعضهم مما أثار المخاوف".

وتلعب مصر بطلة إفريقيا ست مرات وهو رقم قياسي مباراتها الثانية في المجموعة ضد موزامبيق اليوم. وتضم المجموعة الثالثة أيضا منتخب بنين.

وعاني من الانفلونزا المهاجم عماد متعب ولاعبا الوسط حسني عبد ربه وحسام غالي والمدافعون وائل جمعة والمعتصم سالم ومحمد عبد الشافي والحارس عصام الخضري إضافة لأحمد سليمان مدرب حراس المرمى وأحد إداريي الفريق المصري.

وأضاف شحاتة "اضطررت ليلة المباراة إلى إخلاء تسع غرف كانت مخصصة للإداريين الذين تم تسكينهم في فندق مجاور حتى يتم توفير غرفة لكل لاعب."

وقال المدرب المصري إن عددا كبيرا من المصابين تماثلوا للشفاء "لكن الساعات القليلة القادمة قبل مباراة موزامبيق ستحسم إلى حد كبير من منهم سيشارك في المباراة".

وأجرى منتخب "الفراعنة" أمس الجمعة تدريبه في بانجيلا استعدادا للقاء موزامبيق بمشاركة جميع اللاعبين.

المنتخبات تعاني من عدم توافر ملاعب التدريب بالبطولة

أعرب منتخب مالي لكرة القدم عن شكواه من عدم السماح له بالتدريب على استاد العاصمة الأنجولية لواندا قبل مباراته المرتقبة مع منتخب مالاوي بعد غد الاثنين في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى في الدور الأول لبطولة كأس الأمم الأفريقية السابعة والعشرين المقامة حاليا في أنجولا.

وتأتي شكوى منتخب مالي بعد أيام من الشكوى الرسمية التي قدمها منتخب مالاوي إلى الاتحاد الأفريقي للعبة "كاف" والتي ذكر فيها أنه حرم من أي فرص للتدريب قبل مباراته مع المنتخب الأنجولي والتي خسرها صفر/2 أمس الأول الخميس ضمن منافسات المجموعة نفسها.

وذكر منتخب مالي أنه وصل إلى الاستاد ظهر أمس الجمعة لخوض التدريب ولكنه منع من الدخول لوجود المنتخب الجزائري في الملعب.

وذكرت تقارير اليوم السبت أن لاعبي منتخب مالي جلسوا في مقاعدهم بحافلة الفريق لمدة 30 دقيقة في انتظار السماح لهم بدخول الاستاد وبعدها حاولوا الدخول دون الحصول على تصريح بذلك ، فمنعهم أمن الاستاد.

ونقلت التقارير عن المدرب النيجيري ستيفن كيشي ، المدير الفني للفريق ، قوله إنه كان غاضبا للغاية بسبب هذه الواقعة.

وقال "أصابني الملل.. كيف يحدث ذلك ، كيف تصعد باللاعبين إلى الحافلة وتنتقل إلى الملعب ثم يخبرونك أنك لا تستطيع التدريب ؟ لا أعرف من المتسبب في هذا الخطأ".

وقال فيرجيليو سانتوس ، المتحدث باسم اللجنة المنظمة للبطولة إن الخطأ ليس من اللجنة ، مشيرا إلى أن منتخب مالي كان من المفترض أن يغادر العاصمة لواندا إلى مدينة كابيندا أمس ولكنه أرجأ سفره إلى اليوم.

وأضاف "كان من المفترض أن يتدرب منتخب الجزائر حتى الساعة 17:00 بتوقيت جرينتش ، ولكنهم قرروا زيادة صعوبة الموقف أمام منتخب مالي ، بعدما شاهدوه أمام الاستاد ، حيث ظلوا في الملعب حتى الساعة 1815 ، مما أثار غضب منتخب مالي".

تونس والكاميرون تحت الضغط قبل جولة جديدة في كأس الأمم الأفريقية

سيكون الضغط واقعا على البطلين السابقين تونس والكاميرون عندما تنطلق الجولة الثانية لمباريات المجموعة الرابعة في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم في انجولا غدا الأحد.

واكتفت تونس بطلة أفريقيا عام 2004 بالتعادل 1-1 مع زامبيا يوم الأربعاء بينما منيت الكاميرون الفائزة باللقب في 2000 و2002 والمتأهلة للمباراة النهائية قبل عامين في غانا بهزيمة مفاجئة بهدف مقابل لا شيء على يد الجابون.

وتونس والكاميرون إلى جانب مصر هي الفرق الثلاثة الوحيدة التي أحرزت لقب كأس أمم أفريقيا في العقد الماضي. وستلتقي تونس مع الجابون قبل أن تلعب الكاميرون بطلة أفريقيا أربع مرات ضد زامبيا غدا في لوبانجو. وظهرت تونس التي أخفقت في التأهل لنهائيات كأس العالم 2010 بمستوى متوسط في مباراتها ضد زامبيا وتعرضت لضغط من منافستها في الشوط الثاني الذي اكتفى فيه نسور قرطاج بالدفاع.

ولعبت تونس أمام زامبيا بتشكيلة غلب عليها الوجوه الجديدة وبينما يرى المدرب فوزي البنزرتي أنه رغم معاناة اللاعبين للدخول الى أجواء المباراة خلال الشوط الأول فإنه يأمل أن يتغير الأمر أمام الجابون التي أظهرت في مباراتها ضد الكاميرون مؤشرات حول قدرتها على تحقيق مفاجآت والتسبب في إقصاء المنتخب التونسي أو الكاميروني أبرز مرشحين للتأهل من هذه المجموعة.

وقال البنزرتي بعد التعادل مع زامبيا "تقريبا كل الفرق عندها نفس الحظوظ (في التأهل لدور الثمانية). يجب علينا معالجة الأخطاء التي وقعنا فيها أمام زامبيا والاستعداد جيدا لمواجهة الجابون." ويعتقد زهير الذوادي الذي أحرز هدف التعادل لتونس بعد أن تأخر نسور قرطاج أمام زامبيا بهدف جاكوب مولينجا أن فريقه يجب أن يستعد جيدا من الناحية الذهنية لمواجهة الجابون التي يدربها الفرنسي الآن جيريس والتي قدمت أداء مشجعا في تصفيات كأس العالم.

وقال الذوادي "رد الفعل (أمام زامبيا) يؤكد أن الفريق استعاد ثقته بنفسه وروحه المعنوية العالية. يجب أن نستعد جيدا من الجانب الذهني لمباراتنا المقبلة أمام منتخب الجابون خاصة بعد المفاجأة التي حققها أمام الكاميرون." وأضاف "سيرتقي أداء الفريق في المباراة المقبلة وأنا متفائل بقدرتنا على التأهل للدور التالي."

ومن غير المتوقع أن يدخل البنزرتي تعديلات على تشكيلة تونس التي لعبت ضد زامبيا رغم أن أسامة الدراجي صانع لعب الترجي بدا بعيدا عن مستواه واستبدل في منتصف الشوط الثاني بعصام جمعة مهاجم لانس الفرنسي. وسيحتفظ أمين الشرميطي لاعب الاتحاد السعودي على الأرجح بموقعه كمهاجم وحيد في التشكيلة التونسية مع مساندة الدراجي والذوادي من وسط الملعب.

وتسعى الكاميرون بقيادة مدربها الفرنسي بول لوجوين لتجنب المزيد من المفاجآت أمام زامبيا وستأمل أن تسير على خطى البطولة السابقة في غانا. وعلى نحو مماثل خسرت الكاميرون مباراتها الأولى في كأس الأمم الأفريقية 2008 أمام مصر قبل أن تسحق زامبيا 5-1 في المباراة الثانية ما دعا هيرفي رينار مدرب المنتخب الزامبي إلى تحذير لاعبيه من خطورة منتخب " الأسود التي لا تقهر."

وقال رينار متحدثا عن المباراة "زامبيا لا تخشى الكاميرون لكن نأمل ألا يتعافوا على حسابنا. الأسد يكون أكثر خطورة عندما يكون جريحا." ورغم الهزيمة فإن لوجوين الذي قاد اولمبيك ليون للفوز بدوري الدرجة الأولى الفرنسي ثلاث مرات وكانت الخسارة أمام الجابون الأولى له منذ تولى قيادة الكاميرون بقي محتفظا بتفاؤله قبل مواجهة زامبيا. وقال لوجوين "لا يزال هدفنا الفوز بالبطولة.. لاعبو فريقي هادئون ويتدربون جيدا وسندخل مباراة زامبيا بكل جدية."

الضغوط تتزايد على نيجيريا قبل لقائها الهام مع بنين بأمم أفريقيا

تتصاعد الضغوط على شايبو امودو مدرب منتخب نيجيريا قبل الاختبار المهم الذي سيخوضه فريقه أمام منتخب بنين ضمن منافسات المجموعة الثالثة لكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم اليوم. وتسببت الهزيمة أمام مصر المدافعة عن اللقب بنتيجة 3-1 في المباراة الأولى بالمجموعة في ازدياد صعوبة موقف النيجيريين قبل مباراتهم في بانجيلا أمام جارتهم الصغيرة بنين.

وستبعد إصابة في الساق المهاجم الأساسي اوبافيمي مارتينز عن ثاني مباراة على التوالي إلا انه بات من المتوقع أن يدخل امودو تغييرات على تشكيلة الفريق. وفي وقت لاحق من اليوم السبت تبدو مصر الأقرب بشكل كبير لمواصلة مسيرتها التي لم تخسر فيها على مدار 14 مباراة في نهائيات كأس الأمم الأفريقية عندما تلاقي موزامبيق على استاد اومباكا.

وسيضمن تحقيق ثاني انتصار في البطولة للمصريين الصعود إلى دور الثمانية في ظل سعي الفراعنة لتحقيق اللقب الأفريقي للمرة الثالثة على التوالي في انجاز غير مسبوق. إلا أن التركيز الرئيسي سينصب مع هذا على نيجيريا المتأهلة إلى نهائيات كأس العالم حيث يستمر الجدال والتكهنات حول وجود امودو على رأس الجهاز التدريبي للمنتخب.

وسيقود هجوم بنين التي تعادلت في أولى مبارياتها بنتيجة 2-2 أمام موزامبيق المهاجم رزاق اوموتويوسي وهو واحد من بين ثلاثة لاعبين في تشكيلة بنين ولدوا في نيجيريا. وباتت ساحل العاج أول منتخب يتأهل إلى دور الثمانية للبطولة بفوزها أمس على غانا 3-1 في المباراة التي جمعت بينهما في كابيندا.

مدرب ساحل العاج يشيد بأداء فريقه بعد الفوز على غانا

شق منتخب ساحل العاج طريقه إلى بر الأمان بفوزه 3-1 على غانا أمس وهو ما صعد به إلى دور الثمانية لكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم. وقال وحيد خليلوجيتش مدرب منتخب ساحل العاج للصحفيين "لقد أبلغت اللاعبين هذا الصباح (أمس) أن علينا أن نختار ما بين طريقين مختلفين أما الطريق إلى الجنة أو إلى الجحيم. التعادل أو الهزيمة كانا سيشكلان كارثة."

وأضاف "المشجعون والبلاد بأكملها لم تكن لتسامحنا. لا يمكن أن تتخيل حجم الضغوط الهائلة التي كانت علينا قبل المباراة." وكانت ساحل العاج التي تعادلت سلبيا مع بوركينا فاسو في المباراة الأولى لها في المجموعة الثانية يوم الاثنين الماضي على شفا الخروج في حال عدم فوزها على غانا.


وباتت ساحل العاج في صدارة المجموعة الآن برصيد أربع نقاط من مباراتين بينما حلت بوركينا فاسو في المركز الثاني برصيد نقطة واحدة بينما تأتي غانا في المركز الأخير بدون رصيد في المجموعة التي تضم ثلاثة منتخبات. وتقدمت ساحل العاج 3-صفر عن طريق جيرفينيو وسياكا تيين وديديه دروجبا إلا أن لاعبها ايمانويل ايبوي طرد بسبب التحام عنيف في الدقيقة 56.

وقال خليلوجيتش "تسجيل هدفين بينما كنا نلعب بعشرة لاعبين يظهر أن فريقا عظيما آخذ في الظهور." وقال دروجبا "لقد كان الأمر صعبا علينا إلا أننا حافظنا على تماسكنا." ويتعين على غانا أن تفوز الآن على بوركينا فاسو يوم الثلاثاء المقبل لتتأهل إلى دور الثمانية عقب تقلص عدد منتخبات المجموعة إلى ثلاثة بعد انسحاب توجو عقب الهجوم الذي تعرضت له حافلة الفريق الأسبوع الماضي.


وقال ميلوفان رايفاتش مدرب غانا "لقد كانوا (ساحل العاج) أكثر خبرة." وبدأ أربعة لاعبين من تشكيلة غانا الفائزة بكأس العالم تحت 20 عاما في أكتوبر الماضي المباراة. وتخوض غانا منافسات البطولة بدون مدافعيها المخضرمين جون منساه وجون بانتسيل.

وقال رايفاتش "النوعية والخبرة كانا المفتاح في فوز ساحل العاج. بالنسبة لنا بات الأمر كالتالي.. نكون أو لا نكون." وأضاف "يجب أن نقوم بكل ما نستطيع للأعداد لمباراتنا أمام بوركينا فاسو والفوز بها."

مدرب منتخب غانا قلق بشأن لياقة ايسين
أعرب ميلوفان رايفاتش مدرب منتخب غانا الأول لكرة القدم عن أمله في أن يكون مايكل ايسين جاهزا لمباراة منتخب بلاده الحاسمة أمام بوركينا فاسو ضمن منافسات المجموعة الثانية لكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم يوم الثلاثاء المقبل. وانضم لاعب خط وسط تشيلسي الذي حل بديلا في الشوط الثاني من المباراة التي خسرتها غانا أمام ساحل العاج 3-1 أمس إلى منتخب بلاده يوم الأربعاء الماضي بعد أن اضطر لتأجيل سفره من لندن إلى انجولا بسبب سوء الأحوال الجوية.

وقال رايفاتش خلال مؤتمر صحفي في أشارة إلى مشكلة في أوتار الركبة أبعدت لاعب تشيلسي الانجليزي لأكثر من شهر "لقد وصل ايسين قبل يومين وقد كان مصابا."

وأضاف "لم يكن جاهزا للعب 90 دقيقة كما انه لم يكن جاهزا في الواقع للعب 45 دقيقة. لقد كانت مخاطرة كبيرة." وتابع "لدينا ثلاثة أيام راحة لذا فان الأمل يحدونا في أن يكون جاهزا لبدء مباراة بوركينا فاسو."

وتحتل غانا ذيل المجموعة الثانية بدون رصيد من النقاط. وتحتل بوركينا فاسو المركز الثاني برصيد نقطة واحدة بينما تأهلت ساحل العاج لدور الثمانية برصيد أربع نقاط من مباراتين. وتضم المجموعة الثانية ثلاثة منتخبات عقب مغادرة توجو للبطولة في أعقاب الهجوم المسلح الذي تعرضت له حافلة الفريق في الأسبوع الماضي.

رئيس اتحاد الكرة الأسباني في أنجولا يتعاطف مع مأساة منتخب توجو
استقبل الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف)، أنخيل ماريا فيار لونا نائب رئيس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) ورئيس الاتحاد الأسباني، في العاصمة الأنجولية لواندا.

وسافر فيار، وهو عضو باللجنة التنفيذية للفيفا، إلى أنجولا أمس الجمعة خصيصا للتعاطف مع الكرة الأفريقية وتقديم تعازيه للاتحاد التوجولي لكرة القدم لوفاة اثنين من المسئولين إثر الهجوم المسلح الذي استهدف بعثة المنتخب التوجولي لدى وصولها إلى كابيندا بأنجولا للمشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية الحالية.

ونقل موقع الكاف على الإنترنت عن فيار قوله إنه تأثر بشدة بالحادث المأساوي وأبدى تعاطفه وقدم تعازيه نيابة عن الاتحاد الأسباني. ومن ناحيته، قال حياتو إنه تأثر بزيارة فيار إلى لواندا في هذه الفترة الصعبة وأثنى على تلك الخطوة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 829

Y
W
تقييم
4.27/10 (219 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار