"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
الأمير خالد بن سلطان : دولتان مجاورتان دربتا الحوثيين ولم تدينا الإعتداء الغاشم على أراضينا وردعناهم في ثلاثة أسابيع


24-03-1431 09:47 AM

سبق حائل ــ متابعات :

أكد الأمير خالد بن سلطان نائب وزير الدفاع والطيران أن نسبة أعداد الشهداء تعتبر قليلة قياسا بالانجاز الذي تحقق وذلك بشهادات عالمية وصلت للمملكة ومن خبراء توقعوا أن تطول هذه الحرب لعدة سنوات ولكن بسالة القوات السعودية أنجزت المهمة في عدة أسابيع فقط.
وقال خلال لقاء أجراه معه الزميل أحمد العوفي على القناة الأولى في التلفزيون السعودي اليوم أن المملكة نجحت وبكل جدارة في رد المعتدين على أراضيها وسجلت نصرا عظيما يفخر به كل مواطن سعودي.
وأشار سموه إلى أنه وبعد ساعتين فقط من تسلل المعتدين على الأراضي السعودية بدأت القوات السعودية في الذود عن أراضيها وبمشاركة من جميع القطاعات العسكرية بما فيها الجوية والبرية والبحرية وانه في خلال ثلاثة أسابيع فقط تم طرد المتسللين وإبعادهم وما تلاها من مدة كانت فقط لتطهير المواقع من بقاياهم.
وعن أسباب سقوط عدد من الشهداء عزا سموه ذلك إلى الفدائية الكبيرة التي بذلها رجالنا البواسل حيث تطلب الأمر ضرورة السيطرة على أربعة مواقع مهمة في قمم الجبال وكان المتسللين يتحصنون في أعالي هذه القمم والقوات السعودية في الأسفل فكان لابد من التضحية والصعود لهم للسيطرة على المواقع المهمة،موضحاً أن ذلك الأمر يعد "مفصلي" وهو الأمر الذي تحقق بفضل من الله ونتج عنه سقوط عدد كبير من الشهداء.
وأشار الأمير خالد إلى أن هناك دولتان مجاورتان للمملكة ساهمتا في تدريب المتسللين واعترف سموه بتفاجئه بالكميات الهائلة من الصواريخ والذخائر التي امتلكها العدو مستشهداً باستمرار اشتعال النيران مدة ست ساعات في بعض المخازن التي تم ضربها وهو الأمر الذي يعني توفر كميات هائلة في تلك المخازن، معترفا بأن تدريباتهم كانت جيدة وشبيهة بحد كبير بتدريبات جيش في دولة مجاورة.
وعن أعداد الأسرى لدى السعودية من المتسللين أكد سموه أن أعدادهم كبيرة وغالبيتهم من المتسللين وعددهم يزيد عن الـ1000 .
وعن تورط جنسيات شاركت في الحرب مع الحوثيين أكد سموه أن وجود تلك الجنسيات لا يعني تورط حكوماتهم في الحرب فمن حارب مع الحوثيين ماهم إلا مرتزقة من دول الصومال وإثيوبيا واريتريا ونفى وجود جنسيات عربية من بين المقبوض عليهم أو ممن شاركوا في الحرب.
أما عن دور سلاح المهندسين في الحرب فقد أكد سمو الأمير أن دورهم كان جبار وعظيم في الحرب رغم الإمكانيات القليلة فهم ساهموا في شق الجبال لتسهيل تحرك القوات والصعود لأماكن وعرة كان من الصعب الوصول إليها لولا براعة سلاح المهندسين.
وعن أسباب شراء طائرات بدون طيار أثناء الحرب أكد أن ذلك حق مشروع للملكة وهو إجراء روتيني ولابد منه لتعويض ماتم خسارته في الحرب لتأمين الخطوط الخلفية وبدأنا بالشراء من لحظة إطلاق أو رصاصة للدفاع عن أراضي البلاد.
وأكد سموه أن جميع دول العالم رأت أن دفاع المملكة عن أراضيها حق مشروع باستثناء دولتين التزمت الصمت إزاء الاعتداء على الأراضي السعودية.
وعن رأيي المملكة في التسليح النووي لإيران أكد أن المملكة ترفض استخدام السلاح النووي في المنطقة لأغراض الحرب وهو مع استخدام النطاقات السلمية والمعلن عنها والمشروعة لكل دولة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 725

Y
W
تقييم
3.43/10 (68 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار