"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
ترقب لخفض تسعيرة حديد التسليح 200 ريال للطن في غضون 30 يوماً


ترقب لخفض تسعيرة حديد التسليح 200 ريال للطن في غضون 30 يوماً
04-06-1431 12:12 PM

سبق حائل :

تترقب الأوساط المحلية العاملة في سوق البناء والإنشاءات انخفاضات جديدة في تسعيرة حديد التسليح قد تبلغ 200 ريال للطن في غضون 30 الى45 يوما.

ومع بروز بوادر الانخفاض بدأت المصانع المحلية بإغراق السوق بالحديد الذي تم تخزينه ، في خطوة تهدف من خلالها إلى تصريف كميات كبيرة تكدست في مصانعهم قبل الانخفاضات المرتقبة ،في حين بدأت مصانع اخرى بخفض تسعيرة حديد التسليح تدريجيا في الأسواق المحلية، مسجلة انخفاضا في تسعيرة الطن بلغت نحو 150 ريالا.

ويتزامن الانخفاض التدريجي لأهم سلعة تعنى بقطاع البناء والتشييد مع توقعات مستقبلية أطلقها مستثمرون تنبأوا بانخفاضات جديدة قد تشهدها الأسواق المحلية قد يسجل فيها سعر الطن انخفاضا بواقع150 ريالا.

وتتطابق توقعات أطلقها مستثمرون محليون مع بروز مؤشرات الانخفاض التدريجي لكتل الحديد العالمية.

وهنا، قال عبدالكريم بن محمد الراجحي رئيس مجلس إدارة شركة طيبة للحديد ان الانخفاضات التي سجلتها مصانع الحديد محليا تراوحت مابين 150 200 ريال متوقعا انخفاضات جديدة في التسعيرة خلال 30 45 يوما قد تبلغ 200 ريال للطن على حد قوله.

وأرجع الراجحي وهو يتحدث ل" الرياض " عبر الهاتف أسباب الانخفاض التدريجي إلى زيادة حجم العرض الذي فاق حجم الطلبات على حديد التسليح، إضافة إلى الانخفاضات العالمية التي شهدها سوق الحديد عالميا، قائلا"تخوف المصانع من نزول عالمي في تسعيرة حديد التسليح،ووصول كميات كبيرة من الخارج، إضافة إلى تأجيل البدء بمشاريع مستقبلية ترقبا لانخفاضات جديدة كل ذلك ساهم في خفض تسعيرة حديد التسليح محليا".

وأضاف الراجحي" كميات الحديد متوفرة بشكل كبير، وحجم المعروض محليا فاق حجم الطلب، والاتجاه نحو الهبوط التدريجي".

واستطرد" نحن مقبلون على فترة ركود في البناء تزامنا مع فترة الصيف المقبلة ، مايترتب عليه زيادة حجم المعروض في السوق المحلية، وهذا يدعم النزول التدرجي المرتقب لتسعيرة الحديد".

تأتي هذه الانخفاضات في تسعيرة أهم سلعة إستراتيجية في قطاع البناء والتشييد بعد ارتفاعات متتالية سجلتها كافة مصانع الحديد، حيث قفز سعر الطن من 2200 ريال قبل نحو شهرين متجاوزا حاجز 3300 ريال، في وقت امتنعت فيه مصانع حديد من عرض كميات في مستودعاتها ترقبا لانخفاضات جديدة.

وتسببت أزمة الحديد التي طرأت على المصانع قبل نحو 60 يوما في شل حركة البناء والإنشاءات محليا، بعد تورط مقاولين ابرموا عقودا لبناء مشاريع مستقبلية ، استندوا في وقتها على تسعيرة طن الحديد ابان إبرامهم العقود عندما كان سعر الطن في حدود ال2200 ريال، لكن الأزمة التي شهدتها كافة أسواق المملكة أجبرتهم على التوقف عن البناء.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 640

Y
W
تقييم
2.31/10 (63 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار