"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار الحائلية
220 موقــــعاً مستهدفاً في حائل...لصوص الآثار ينهبون التاريخ ليلاً


220 موقــــعاً مستهدفاً في حائل...لصوص الآثار ينهبون التاريخ ليلاً
14-07-1431 05:07 AM

سبق حائل :


تحتضن منطقة حائل أكثر من 220 موقعا أثريا تنتمي لحقب زمنية وتاريخية موغلة في القدم، ومع ذلك لم تجد حظها من الاهتمام السياحي الذي يليق بكنوزها التاريخية، ولم تجد أيضا من يتصدى للعابثين بمواقعها الأثرية ويردع الذين يخربون بآلاتهم مواقع متعددة؛ بداية من جبل أم سمنان في مدينة جبة وجبال صبحا، ونهاية بآثار الشويمس في أقصى جنوبي المنطقة.
وعمليات (النهب) التي تحدث بين وقت وآخر وغالبا في جنح الظلام، تحركها إشاعات وقصص خرافية وسوق تنشط خارج البلاد تروج الخديعة عبر خرائط تحدد المواقع «الذهبية». يعد جبل (أم سمنان) -الذي يقع في مدينة جبة وهي مدينة تاريخية صغيرة تقع في قلب صحراء النفود الكبرى على بعد 103 كم شمال غربي مدينة حائل- منطقة مستهدفة من قبل لصوص الآثار، إذ تعرض الجبل والمواقع المحيطة به لعمليات حفر وتخريب. ويتناقل الناس هناك قصصا حول الذهب المدفون في الجبال وبكميات كبيرة وفي صناديق محكمة وأماكن مجهولة التحديد، وخلال الأشهر الماضية تناقل الناس الحديث عن أشخاص يستوردون أجهزة تقنية من الخارج معروفة بـ(السونار) لديها القدرة على كشف المعادن المدفونة تحت الأرض عبر إرسال موجات كهرومغناطيسية ترتد من المعادن المدفونة على بعد عشرة أمتار، وزاد مروجو الشائعات بأن هناك من عثر على كنوز ذهبية لا تقدر بثمن تصل قيمة القطع منها إلى مبالغ كبيرة جدا، وفي زيارة واحدة لموقع أم سمنان تقف الحفر شاهدا حيا على ممارسات عبثية من لصوص الآثار وعلى مدى رواج قصص الكنوز المدفونة، فكل موقع من جبال سمنان لم يسلم من حفريات في سفحه بل وصلت في أماكن كثيرة من الجبال إلى اقتلاع الصخور من أماكنها واستخدام معدات متخصصة في زحزحتها.
في جبل (أم سمنان) رسومات صخرية تعود إلى منتصف الألف الخامس قبل الميلاد ومسحت الإدارة العامة للآثار، حينما كانت تتبع لوزارة المعارف عام 1406هـ جبل أم سمنان وسجلت نحو 5431 نقشا ثموديا و1944 رسما لحيوانات مختلفة منها 1378 رسما لجمال بأحجام وأشكال مختلفة كما بلغ عدد الرسوم الآدمية (262) رسما. وانتشرت في أم سمنان النقوش الثمودية وبأعداد هائلة، حيث أمكن تسجيل نحو 5431 نقشا ثموديا في جبة، أما المرحلة الأخيرة من نقوش جبة الصخرية فيمكن إرجاع تاريخها لفترة النقوش الصخرية المصاحبة لها؛ وهي الفترة التي تعرف باسم الفترة العربية التي ظهرت فيها رسوم للآدميين بأنماط العصا والوعل والخيل والأشخاص راكبي الجمال، وبدأت تظهر في الآونة الأخيرة دلائل على وجود استيطان بشري دائم في جبة، حيث عثر على بعض الأواني غاية في الروعة مصنعة من الأحجار المحلية (أحجار جبل أم سمنان). وما يحدث لجبال أم سمنان من مهاجمة لصوص الليل، يحدث للمواقع الأخرى من عمليات عبث ومحاولة السرقات؛ ففي جبال صبحا وجارتها عريجا محاولات مستمرة تنشط في ساعات الليل بسبب ما يتناقله العامة عن وجود كنوز مدفونة وقطع أثرية يصل سعرها في السوق لملايين الريالات، فعمليات الحفر مستمرة في بعض المواقع، وقاد عثور مواطنٍ من أهالي مدينة الأجفر الواقعة على مسافة 150 كلم (شرقي حائل) على (جرةٍ) تحتوي على عملة نادرة وقديمة، على الطريق المؤدي لدرب زبيدة باتجاه مدينة فيد التاريخية، إلى قيام عدد من الأهالي بالبحث لتحديد الأماكن المتوقع فيها كنوز ثمينة، ما حدا بالجهات الأمنية في المنطقة إلى معالجة الوضع وتدخلت وكالة الآثار في هيئة السياحة لإيقاف الأمر في حينه.
واستغرب عدد من المواطنين المهتمين بالآثار أن تترك ثروات من الآثار دون حماية، فجبل غوطة وجبال المرابيب البعجاء والسطحية، إضافة إلى شمالي جبل أم سنمان والغراء ومويعز في مدينة جبة، لا تزال دون سياج حام على الأقل. وفي ذلك يقول فهد الرمالي «إن تلك الجبال قبلة للصوص الآثار؛ نظرا لبعدها النسبي عن المناطق المأهولة بالسكان وصعوبة الوصول إليها، مما يعطي الفرصة لأولئك اللصوص لقيامهم بعملياتهم دون رقيب أو حسيب». وأوضح نايف ثليج أن الحفر منتشرة في تلك الأماكن وهي في ازدياد ملحوظ، مستغربا من عمق الحفر وطريقة حفرها.
اعترف عدد من حراس المواقع الأثرية بعدم قدرتهم على السيطرة على كامل المواقع بسبب صعوبة التضاريس ما بين الجبل والسهل والرمل ونقص إمكاناتهم الفنية بسبب عدم امتلاكهم سيارات الدفع الرباعي التي تمكن الحارس من السيطرة على المكان عبر جولات ميدانية بشكل منتظم، وقال حارس في أحد المواقع -فضل عدم الكشف عن اسمه-: إن المشكلة الرئيسة تكمن في استخدام المركبات الخاصة للحراس، معتبرا أن السيارات الخاصة «لن تؤدي إلى دور ذات الدفع الرباعي التي تملكها هيئة السياحة والآثار في حائل فنحن نعمل وفق قدرتنا ولا نملك قوى السيطرة على المواقع كافة المجاورة للموقع الأثري لمراقبته بصورة جيدة».
وأبان حارس آخر أن الرواتب متدنية «ليست هناك محفزات مالية نستطيع لوجودها العمل بشكل مثالي، بل عندما تحل وفود خارجية وزوار لهذه المواقع نستخدم مركبتنا الخاصة التي تعاني من مشاكل متعددة، وبالتالي تكون صورتنا أمامهم مهزوزة بسبب قلة الإمكانات.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 765

Y
W
تقييم
3.33/10 (69 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار