"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
المفتي يرد على الكلباني : العلماء لا يحرّمون بأهوائهم وإنما يحرّمون بالدليل من الكتاب والسنة


المفتي يرد على الكلباني : العلماء لا يحرّمون بأهوائهم وإنما يحرّمون بالدليل من الكتاب والسنة
16-07-1431 10:19 AM

سبق حائل :

قال سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ " إنه إذا خرج مَن هو غير مؤهل للفتوى نوقفه عند حده ونمنعه من التجرؤ على الله، حتى لا يحسن الظن به فيقلد في خلاف الشرع", فيما رد على قول الشيخ عادل الكلباني: إن العلماء يحبون التحريم ولديهم جرثومة التحريم، قائلاً: "كلمة خطيرة؛ لأن العلماء لا يحرّمون بأهوائهم وإنما يحرّمون بالدليل من الكتاب والسنة ".

وأضاف المفتي لا ينبغي أن نشهر مسألة مهجورة عند العلماء ونغير لواءها" , مشيرا إلى أن الأمة تشكو من التسرع بالفتوى ومِن تصدي مَن لا علم عنده ولذلك جاء في الأثر عن ابن عمر: يهدم الإسلام زلة العالم وجدال المنافق، فالعالم الذي يستفتى يتقي الله في نفسه وإذا سئل عن مسألة يعلمها يفتي بها، وإن جهل ذلك فليتق الله وليمسك عما لا يعلم " .

وتحدث المفتي عن سلامة قصد بعض المفتين قائلاً: "لا شك أن المفتي قد لا يكون قصده سيئاً، لكن مع حسن قصده ينقصه النظر البعيد للمسائل، وهناك أمران: مآلات الأمور، وعواقبها، وهناك الفتوى ذاتها، وقد تكون الفتوى صحيحة في نفسها لكن وقتها غير مناسب وزمنها غير مناسب، أو الأشخاص الذين سألوا عنها ليس الأمر في صالحهم، فالمفتي ينظر إلى مآلات الأمور " .

وأوضح المفتي العام للمملكة أنه إذا خرج مَن هو غير مؤهل للفتوى نوقفه عند حده ونمنعه من التجرؤ على الله، حتى لا يحسن الظن به فيقلد في خلاف الشرع، واستدل المفتي بقول ابن القيم: "إذا كان الطبيب الجاهل يُمنع من العلاج فكيف بالمفتي الجاهل الذي يفتي الناس بغير علم؟ هذا أحق"، وأضاف: "يحجر عليه ويمنع من الفتيا ويقال له: قف عن حدك أنت لست مؤهلاً، قف عند حدك " .

- تنظيم جديد يكون فيه المفتي تحت سمع وعين الهيئة
وكشف سماحة المفتي العام عن تنظيم جديد للإفتاء وقال: "هيئة كبار العلماء عالجت القضية في عدة جلسات بحيث يكون المفتي تحت عين وسمع الإفتاء، وألا يتقدم للفتوى إلا من هو مؤهل لها وتُعلم أهليته، وليس القصد الحجر على الناس والتحكم بهم ولا اعتقاد الكمال لجهة دون جهة، وإنما الهدف التنظيم ومنع استمرار الفتاوى غير المؤصلة، وإلا فمنذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، والكل يفتي في المسائل الشخصية، لكن في المسائل ذات الشأن الكبير لا ينبغي تجاهل جمهور العلماء وكبارهم ونفتي في مسائل الجمهور على خلافها ونستخف باتفاقهم " .

وتحدث سماحة المفتي عن فكرة تعيين مفتين في المناطق قائلاً: "لا تزال فكرة أن يكون هناك مفتون في المناطق يرجعون للمفتي العام، قائمة، ونرجو أن يحقق ما فيه الخير " .

- التصدي لكل من أفتى وهو غير عالم يعطيه أكبر من حجمه
وحول التصدي للأشخاص المخالفين بأسمائهم وكتابة فتاوى خاصة عنهم قال سماحة المفتي: "التصدي دائماً لمن أفتى وهو غير عالم وغير مؤهل قد يعطيه مكانة أكبر من حجمه، ولهذا تصدر الفتاوى من اللجنة عبر البرامج والهاتف ما يرد به قوله، لكن أخشى أن يصدر عن اللجنة رد عليه ويعطى أكبر من حجمه، و لا يلزم التصريح باسم الشخص المفتي وتبيان خطئه بالاسم بل تصدر فتاوى عامة توضح للناس الحق بما يخفف المسألة ويتصور الناس الخطأ " .

- لا نحرم الغناء بأهوائنا بل من خلال نصوص الكتاب والسنة
وعن مسألة إباحة الغناء بجميع أشكاله وصوره، رد سماحة المفتي على قول الشيخ عادل الكلباني: إن العلماء يحبون التحريم ولديهم جرثومة التحريم، قائلاً: "كلمة خطيرة؛ لأن العلماء لا يحرّمون بأهوائهم وإنما يحرّمون بالدليل من الكتاب والسنة، فلما رأوا أن نصوص السنة على ذم الغناء، والقرآن في ظاهره كذلك، كما قال ابن مسعود: والله الذي لا إله غيره إن لهو الحديث هو الغناء، فهذه أمور واضحة وجلية، فالعلماء الذين حرّموا الغناء ما حرّموه عبثاً.

ولابن القيم في إغاثة اللهفان أصول متعددة ذكر فيها شبهة المبيحين وأدلتهم جميعاً وبيّن الحق من الباطل، والمسلم الذي يؤمن بالله لا يسمع ألفاظاً وقحة شنيعة فيها من الفحش والقبح ما يصد الإنسان عن سماعها، فالمسلم إذا سمع الأغاني وألفاظها لا يتصور أن الإسلام يجيز هذا.

وعن كيفية معرفة المؤهل للفتيا، قال آل الشيخ: "المسلم الذي يخاف الله ويتقيه هو الذي يناقش نفسه ويعلم آليته، هل هو مؤهل أم لا، لكن مِن الناس مَن يعلم مِن نفسه العجز وعدم العلم، لكن لا يبالي ويقحم نفسه فيما ليس هو أهل له، ويرى أن ذلك شجاعة وقدرة، وهذا كله خطأ، وينبغي لطالب العلم أن يراقب ربه " .

- منع المفتين الشاذين بيد ولاة الأمر وفتوى الرضاعة قديمة
ورداً على سؤال حول منع الشاذ عن الإجماع، قال سماحة المفتي: "الذين تصدر عنهم الفتاوى الشاذة التي لا دليل عليها من كتاب ولا سنة، يُمنعون، لكن أرجو أن يكون عندهم بصيرة من أمرهم وتفكر في واقعهم وأن يتقوا الله في أنفسهم، والمنع من الوالي، وولاتنا وفقهم الله أهل خير وصلاح " .

وتحدث المفتي عن فتوى رضاع الكبير قائلاً: "القضية قديمة وليست اليوم، فقد سمح الرسول صلى الله عليه وسلم بإرضاع سالم مولى أبي حذيفة، وأذن بإرضاعه للحاجة الضرورية، وسالم ممن حفظ القرآن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وقال فيه عمر: لو كان سالم مولى أبي حذيفة حياً لاستخلفته.

وهو معروف بصلاحه وتقواه، وهذه فتوى خاصة لشخص معين ولظروف معينة، وطالب العلم إذا بحث الموضوع لا ينبغي أن يعلن للعموم، وإنما هذه قضايا خاصة، وزوجات الرسول ما عدا عائشة، وجمهور العلماء على خلاف ذلك، وهي قضية خاصة، والأمر ليس بالسهل، ولا أقول: إن هذه الفتوى باطلة من أصلها فهي موجودة، وينبغي على طالب العلم أن يعلم أن الأمور تفسر على أمور كثيرة، وهو يريد خيراً، فقد رأينا ما حصل من رسومات كاريكاتيرية وغيرها، كل هذا لأن عقول الناس لم تتحملها، فأرجو من إخواني طلاب العلم، وإن اقتنعوا بالمسألة ألا يعلنوها إعلاناً يسبب البلبلة بل يتركوها للظروف الخاصة " .

- فتوى الرضاع كانت سبباً للسخرية من شرع الله
وعن مآلات فتوى إرضاع الكبير قال المفتي: "بلا شك أنها أوقعت بلبلة، ونحن لا نتهم المفتي بسوء قصد لكن أقول: هذه الفتوى لما صدرت وأصر عليها، لم تحقق الغرض المقصود بل كانت سبباً في السخرية بالشرع والقدح بأحكام الشريعة، وأن شخصاً ابن أربعين سنة قد يُمكّن من ثدي امرأة ليرضع منها، وإن قال قائل: يوضع الحليب في إناء، وإلى آخره، والمهم أن العقول ما تحملتها ولا استساغتها " .

- نقد صريح للصحافة التي تتسابق للإثارة
وفي نقد صريح من سماحة المفتي للصحافة قال: "المصيبة عندنا أن الصحافة تتسابق للإثارة وأنها ترى أن كل قضية فيها إثارة في مقدمة العناوين، ويرون أن الإثارة تسوق للصحيفة، فيكون لها سوق رائج وتسوق أعداد الصحيفة فيفرحون لهذه القضية أو أي قضية ما يكون فيها خلاف ومشاكل ليبرزوها ويستفيدوا منها مادياً ويعلو قدر الصحيفة ويكون لها شأن، والواجب علينا خلاف ذلك، أن تكون الصحافة تخدم التحام الكلمة وجمع الصف والهدف وألا نتسارع في ما يساهم في تصدع بنائنا " .

وكشف المفتي أنه اتصل بعدد من المفتين لمناصحتهم، لكن المشكلة أن بعضهم يرفض النصيحة ويصر على رأيه، وهذه مصيبة كبيرة، حسب كلامه .

وفي نهاية اللقاء وجهت أسئلة مباشرة للمفتي كالتالي :

* هل ترون أن يتصدى مجموعة للكتابة إلى جهات معينة لإيقاف فلان
وفلان من الفتوى أو لا ترون هذا ؟
- لا، إن شاء الله أرجو من طلاب العلم أن ينتبهوا من أنفسهم، وأن يكون الحاجز من ضمائرهم، لا من غيرهم .

* إذا استمر طالب العلم هذا وأخذ يرد على كبار العلماء فرد على أحد أعضاء هيئة كبار العلماء بشكل لا يليق؟- هذا لا يضير ذلك العالم، إذا جاء الرد ممن ليس له علم فهذا لا يضير العالم، ولا بد من المخالفة، يعني الزمن والإعلام يعني لا بد أنه سيكون هناك خلاف بل الإنسان يروض نفسه أنه سيخالف, ولن تستطيع في خضم هذا الإعلام المنفتح أن تسيطر على الكل لكن ينبغي للإنسان أن يبذل الجهد قدر الاستطاعة .


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1981

Y
W
تقييم
4.71/10 (100 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#23024 Saudi Arabia [ابوسعود]
1.00/5 (1 صوت)

17-07-1431 12:14 AM
هذا رد يكفي لكي يسكت الكلباني و امثالة المقرورون فهم اصحاب هواء


#23044 Saudi Arabia [المعلم]
1.00/5 (1 صوت)

17-07-1431 05:37 PM

اللهم أجمعنا على كلمتنا على الحق يارب العالمين

لا تشمت بنا أعداء و لا مفسدين


#23061 Saudi Arabia [فليسكــــــــــــــووو]
1.00/5 (1 صوت)

18-07-1431 07:42 AM
ابووووووووووس راسك ياشيــــــــــــــخ ..~~<



وووين الناس وين الكلباني والعبيكان خلهم يسمعووووووووووون هالكلام ..










الله مع الحــــــــــــــــــــــــق ....~~~~~


#23638 Saudi Arabia [سلمى]
1.00/5 (1 صوت)

29-07-1431 05:38 AM
جزاك الله كل خير يا شيخ والله يهديهم جميعآ ..



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار