"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
الكاتب محمد السحيمي : كيف يحكم سعد البريك على (طاش) ان لم يكن متابعاً شغوفاً له


الكاتب محمد السحيمي : كيف يحكم سعد البريك على (طاش) ان لم يكن متابعاً شغوفاً له
21-09-1431 05:01 AM

سبق حائل :

عندما تتجوّل في ردهات نفسك.. هل تتوه أم تجد طريقك بسهولة؟
أنا لا أتجول مع أي "أنثى" خشية الاختلاط! وخوفا من "جيمس بوند"!

** أستاذ لغة عربية متمكن، وكاتب صحفي رائع، ومؤلف مسرحي مبدع.. أيٌ من تلك الشخصيات والأدوار أقرب إليك؟ ولماذا؟
مع شديد التواضع، ومع عجزي وكراهيتي للتعدد، فهناك (رابعةٌ) لم تذكرها أنت، ولا أعرفها أنا، لكن الجديدة الصغيرة هي الأحلى دائما!!

** تمتاز بقلم جريء يُشخّص الواقع بصدق و(يقول الحق ولو على رقبته)، لكنك في الوقت ذاته (تُدوّخُ السبع دوخات) من يحاول فهمك، فتارة أنت في اليمين، وتارة (تروغ) إلى أقصى اليسار، بصراحة كيف يمكن فهمك؟
من شخص السبع دوخات، وعرف "يميري" من "يساني" هو أقدر مني على الإجابة!
** المخالفون لك، والمختلفون معك, كيف يرونك من وجهة نظرك؟
تختلف درجات الرؤية والتركيز حسب موقعها من "السبع دوخات"، فمن يراني بعد الدوخة الأولى، ليس كمن يراني بعد الدوخة الخامسة مثلا!!

** يقول بعض النقاد عنك: "نبتعد عن جمال فكره بسبب استفاضة لفظه"، وآخرون يقولون: "اتركوه لنا كما هو".. ما تعليقك؟
لن يعرف "المبتعدون" جمال فكري، ولا "جمال خاشقجي"! أما القائل: "اتركوه لنا كما هو"، فذلك هو الذي أحترق من أجله كل يوم! إنه القارئ الذي "كنت أستدنيه لكن/ هِبْتُه لَمَّا أهابا"!

** بصراحة.. بصراحة.. بصراحة.. ما الفرق بين (الموهوب) و(الموهوم) صحفيا؟
نصيحة طبية: لا تكتب وأنت مزكوم! ولا تستخدم حروفا مشتركة في المخارج الصوتية كـ "الماء" و"البيم"!

** تتنامى مكانتك في (الوطن) ودوائر قرائك في ازدياد.. لكنك حتى الآن لم تنل حظك من زوايا الصفحة الأخيرة رغم جدارتك بها، ما الأسباب؟ وفي رأيك ما هي أبرز مؤهلات كُتّاب الصفحات الأخيرة؟
هدّئ أعصابك يا شقران. سلطني الله - ولا فخر- على كل نسق تقليدي سائد! ومنها: أن الكتّاب يقيَّمون حسب الصفحات! فحاولت أن ألوي أعناق القراء إلى تقييم الصفحات حسب الكتّاب! وقد سبقني مثلا: "علي سعد الموسى"! ومنها: أن الكاتب يتوجه إلى شريحة محددة سلفا من القراء و"القراءات"! فحاولت قلب المعادلة بأسلوبٍ لا يخاطب أحدا مسبقا، وإنما يخلق شريحته المختلفة بالصبر والصدق والأناة، وها أنت تشهد لي بتنامي مكانتي وازدياد دوائر قرائي! فلا تسألني عن مؤهلات نسقية "مهايطة"!
** حسب الفتوى التي (تشيطن) الصحفيين.. أي شيطان أنت منهم؟
كما قال كاتب العفاريت/ "خلف الحربي"؛ فإن "الأخ/ أنا" هو: الشيطان الذي يجعل من "الوسوسة" "وشوشة"!!

** قال الكاتب العربي الكبير (جبرا إبراهيم جبرا): "كل ما حلمت به، كل ما كتبته بدمي، بعشقي، بعقلي، بجنوني، سيبقى له معناه القوي والمؤثر حين يتضح أكثر فأكثر بانقشاع الدخان الذي يغلفه الجهلة والخائفون من روعة الحياة والكون...".. هل تراه صادقا فيما يقوله ويؤمن به؟
"الأخ/ أنا" معه تماما إلى قوله: "القوي والمؤثر"! وضده "أتمم وأتمم" فيما بعد ذلك من وصاية على القارئ وإدانة جائرة للمتلقي الذي لا يفهمه بالجهل والخوف من روعة الحياة!

** في الصحافة السعودية من هو (أكْتَبُ) الكُتاب الساخرين؟
"أحمد قنديل" ـ رحمه الله ـ و"فهد العريفي" ـ رحمه الله ـ و"غازي القصيبي" ـ رحمه الله ـ و"جعفر عباس" ـ رحم الله "منه"! و"خلف الحربي" ـ أعوذ بالله ـ و"زياد الدريس"؛ ولا حول ولا قوة إلا بالله!

** هل تعتقد بوجود عزلة على مستوى العلاقات والفكر بين المثقف والمجتمع هي أقرب إلى عدم الفهم وعدم الثقة وعدم التأثر؟
لا تكن متشائما.. صحيح أننا ما بين "أطرش"، و"أصقه"، و"أصم"! لكن زراعة "القواقع السمعية" انتشرت بنجاح مؤخرا، ومع صعوبة تأهيلنا لاستخدامها إلا أننا... عفوا: ممكن تعيد السؤال؟

** "ما من موهبة تمر بدون عقاب" هكذا يرى الأديب السوري محمد الماغوط، أما الأديب السعودي الراحل غازي القصيبي فيؤمن بأن ما من موقف يمر بلا ثمن، أنت ماذا تقول؟
هل أفهم من سؤالك أنني "موهبة" وصاحب "موقف"؟ أما الموهبة فلن أعترف بها مهما كانت نتائج "الحمض النووي"؛ نكاية في وزارة التربية والتعليم التي ستزعم أنها صاحبة الفضل فيها! وأما "الموقف" فإني أتبرع به لمن يريد أن يصلي التراويح خلف "عادل الكلباني"، وأجري في ذلك أكبر مما لو صليت بنفسي!

** قرار قصر الفتوى على هيئة كبار العلماء، هل تعتقد أنه سيقضي على من يستثمر الفتوى استثمارا مباشرا؟
ومن يستثمرها بطريقة مقاولي الباطن أيضا!

** في دوائر السياسة.. هل ولاية الفقيه المطبّقة حاليا في إيران تُمارس فعلا في بعض الدول الإسلامية بشكل خفي غير معلن عبر نفوذ التيار الديني الواسع - كما يقال؟
قلت هذا ذات لقاء تلفزيوني فأدركت معنى كلام "الماغوط"، و"القصيبي" في وقتٍ واحد!

** لو سمحت قدم لنا (خريطة طريق عربية) نتمكن من خلالها من حل قضية فلسطين؟ وتحقيق الاستقرار في العراق؟ وتهدئة الأمور في لبنان؟
ما أوضحها ولكن لأبنائنا وأحفادنا الذين قال لهم الزميل/ نزار قباني:
نحن آباؤكم فلا تشبهونا ×× نحن أصنامكم فلا تعبدونا!

** المفكر نصر حامد أبو زيد يقول: "الخطاب المنتج حول المرأة في العالم العربي المعاصر خطاب في مجمله طائفي عنصري"، والأديب عبد الرحمن منيف يؤكد: "إن خصم المرأة ليس أباها ولا أخاها ولا زوجها بل هو المجتمع بقيوده وأغلاله والأعراف المسيطرة"، وأنت كتبت ذات مقال: "احتقارنا تاريخي للمرأة".. ما مشكلة العرب مع المرأة؟
مشكلة الشرف الرفيع مع "العورة"!

** في مقالاتك كثيرا ما تتناول محاذير شائكة في المجتمع والشرع.. هل تهدف إلى نقدها أم السخرية منها؟
ممكن حذف (اختيارين) فقط؟

** نحن أكثر الشعوب حضورا وتواجدا ومشاهدة في مسارح ودور العرض السينمائية في الدول القريبة والبعيدة، ومع ذلك نظل البلد الوحيد في العالم الذي ليس لديه مسرح، ولا سينما.. هل هي مبالغة في ازدواجيتنا، أم ماذا؟
(ماذا) ما غيرها! أي: الاستمتاع العلني بمبالغتنا في ازدواجيتنا!

** هل ساحتنا الاجتماعية والثقافية موعودة باقتحامها من قبل (بلدوزر) الحداثة والتنوير؟
قد اقتحمها يا صديقي؛ فهو "غازي القصيبي" ما غيره! وقد كادت عوامل التعرية والمشاريع العملاقة تخفي إثر اقتحامه، لكن موته عرى كل عوامل التعرية، وفضح فساد تلك المشاريع بقرار معالي "وزير الشجاعة والإقدام" القاضي بفسح أعماله كلها!

** متى تقول: "يا راجل أهو دا اللي مش ممكن أبدا"؟
إذا كلمني "راجل" وأنا منسجم مع "الست" في أغنية "أنساك"!

** ألا تزال عند رأيك بأن المجتمع - في الغالب - ملوث بالكذب والنفاق ومساوئ الأخلاق؟
كلا يا صديقي فليس من طبعي البقاء عند رأيي! لقد تحركت إلى الأمام قليلا بحيث صار: في الغالب الأغلب، أو العام الطام!

** هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.. ما الذي ينقصها لتقترب أكثر من المجتمع؟
تقترب أكثر؟ الهيئة في قلوبنا يا رجل!

** بحكم عملك في سلك التعليم، هل هناك فعلا تيار مهيمن في التعليم يَعتبر من يخالفه كافرا؟
"فعلا" و"اسما" و"حرفا"..

** بما أنك عضو جمعية المسرحيين السعوديين، ما هي صلتك الآن بالمسرح السعودي؟ وماذا قدمت له؟
ما زلت عضوا في الجمعية، وإن وافقتني ـ بلا تهديد ـ على أن الكاتب لا يملك إلا "الكلمة"، فقد قدمت له الكثير من الكلام!

** وزير المالية يشتكي كثرة بنود الصرف، ووزير التربية والتعليم يلملم ترهلات الوزارة، ووزير المياه والكهرباء يدعو للترشيد، ووزير الصحة ينفي قصور خدمات المستشفيات، ووزير التجارة يبرر ارتفاع الأسعار... إلخ، والسؤال هو: إن كان كل هؤلاء المسؤولين يشتكون ويتذمرون، فإلى من يشتكي المواطن السعودي تردّي أوضاعه ومعيشته؟
إذا صار من حقه أن يشتكي فالأمر هين يا شقران يا خوية!

** الانهماك في التنظير وتفكيك الخطابات قد يؤدي إلى (توهان) فكري.. أليس كذلك؟
توهان "فكري"، و"صدقي"، و"عزمي"، و"عدلي"، و"حلمي" كمان!

** عندما سُئل مؤخرا الشيخ د. سعد البريك عن المسلسل الكوميدي (طاش ما طاش) وصفه بأنه مبتذل وهابط وسطحي, وينال من الدين ويسخر من العلماء, وطالب بأن يُساق القائمون على هذا المسلسل إلى القضاء الشرعي ليحكم فيهم.. لماذا هذه الحدة في الاختلاف حول الأفكار؟
لا تهم الحدة فلقد اعتدنا عليها.. المهم كيف حكم الدكتور/ "سعد" بهذا الحكم "الفني" الدقيق إن لم يكن متابعا شغوفا بهذا المسلسل؟ أم أنه كاختلاط "النجيمي"؟
** أصبحت الكتابة في (الوطن) ملبّدة بالغيوم، ومشحونة بالخطوط الحمراء، وكُتّابها بدأوا يتحسسون خطواتهم خوفا من الألغام المكتظة في مساحتهم المتاحة، ما ردك؟
لحظة.. أستشير "سليمان العقيلي"، أو "عيسى سوادي"!

** جامعاتنا ابتليت بحَمَلة شهادات لا فكر، ووسائل إعلامنا رزئت بطالبي شهرة لا راغبي إصلاح.. هل تتفق معي؟
شكلك تهددني لأني طلبت أن أستشير "سليمان" و"عيسى"؟ طيب: وإن لم أتفق معك فكم مترا يبلغ أعلى ما في خيلك؟

** عندما نَحضر نقاشا أو ندوة لـ (بعض) مثقفينا نفاجأ بلغة متصنعة وجدل شائك عقيم، وفي آخر الجلسة يتباكون على الحق ويرثون الحقيقة.. أين الحلول النافعة والنماذج المقنعة من مثقفينا؟
المهم أنك اقتنعت بسرعة بأن التهديد لا ينفع معي! إيوه.. الآن أعود إلى سؤالك: "جامعاتنا ابتليت" و"وسائل إعلامنا رزئت" فمن أين تأتي الحلول النافعة والنماذج المقنعة؟ واستشر "طارق إبراهيم" إن شئت!!

** ارتبط الثراء في المجتمعات المتقدمة بقيم العمل والعطاء والإنتاج والمثابرة، يا ترى بـأي قيم ارتبط الثراء في مجتمعنا؟
يحال السؤال مع "ملايين" التحايا، إلى "الراجحي"، و"الوليد بن طلال"، و"سعد الحريري"!

** قال الشاعر (عبد الستار سليم):
وحين أراك .. أصاب بداءين
داء التمدد في دفء عينيك شوقا..
وداء تعاطي الأرق..
نصفا يراك.. ونصفا يذوب على صفحات الورق..
أنت لمن تقولها؟
للكتابة/ الأنثى الوحيدة التي قبلت أن تكون لي "أما" حنونا حدَّ القسوة!!

** ماذا تقول لهؤلاء:
- د. غازي القصيبي (رحمه الله):
سيموت الموتُ أبا يارا ×× نبكيه وصمتُك يرثيه!
- د. عبد الله الغذامي:
أستاذي، فمن يفاخرني بأستاذه؟
- د. محمد النجيمي:
لم أختلط به إلا "عارضا"، ومع هذا هو يعرف كم أحترمه!
- جمال خاشقجي:
كنت أدعوك "جمال التحرير"، وسيشهد التاريخ بأنك "جمال الوطنية"!
- قينان الغامدي:
كان رئيس التحرير الوحيد في زمن كانوا جميعا "رؤساء رقباء التحرير"!
- د. عثمان صيني:
ناقد ثقافي نادر لم "تكسره" أعباء رئاسة التحرير!

** في إحدى مقالاتك اعتبرت أن الفنان محمد عبده بدأ يتهاوى في غنائه، وأصبح صوته كمراقب خفر سواحل، هلا وضحت ما كنت تقصده؟
وهل صوت مراقب خفر السواحل يتهاوى؟ كلا يا صديقي بل "يلعلع"! قصدي كان واضحا منذ البداية: "محمد عبده" لا يهتم بكلمات أغانيه ولا موسيقاها، ويتحمل مسؤولية مراوحة الأغنية السعودية عند مستوى "الطقاطيق"، مع كل المطربين السعوديين!

** ما رأيك فيمن يقول إن الدعاة (المودرن) كعمرو خالد، وطارق السويدان، وعائض القرني، وسلمان العودة، ومحمد العريفي.. لا يزالون يتاجرون باسم الدين؟
أولا: أعترض بشدة على وصفهم بـ "الدعاة"! فالداعية هو من يدعو إلى دينه غير المعتنقين له، وهم يمارسون مواهبهم داخل المجتمع المسلم! إنـهم "وعاظ" و"مذكّرون" ليس إلا! وأولا مكرر: رأيي معروف وقلته فور اتهامهم بالمتاجرة بالدين: إنهم على العكس يستثمرون مواهبهم خدمة للدين، وإن كانوا مؤدلجين في طرحهم! وأولا أكرر وأكرر: فإن المتاجرة بالدين يقوم بها "العقاريون" - مثلا - ببناء الجوامع الفخمة في مخططات "الخلا الخالي" لاستدراج الناس للشراء بأعلى الأسعار! أما أوضح المتاجرة بالدين فهو: ما يسمى بـ "المصرفية الإسلامية" التي صدرتها بنوك "مرتاع البال" إلى بريطانيا!

** .. وهل (المصرفية الإسلامية) حيلة لأكل أموال الناس بالباطل؟
نعم بشدة، وخير من يفصل في ذلك الدكتور/ "حمزة سالم"، و"نجيب عصام يماني" لا عدمناهما ضميرا يقظا ذكيا..

** دراميا.. على الرغم مما نشهده من غزارة في الإنتاج، ألا تزال مقتنعا بأننا نعاني الأمية الدرامية السعودية التي تفتقر إلى المضمون الهادف؟
نعم يا صديقي، أما غزارة الإنتاج فتعود إلى أن تلفزيوناتنا تعمل بمبدأ: "ليس علينا في الأميين سبيل"!

** يقال إن بعض الأقلام الليبرالية متسلقة ووصولية تبحث عن مصالحها وغاياتها الخاصة، ولا تهتم كثيرا بالمجتمع رغم ما تدعيه؟
ولهذا لا يمكن وصفها بـ "الليبرالية"! هي أقلام "تسلقت" الليبرالية، وهي لا تعي أنها ليبرالية "صلعاء"؛ فما أسرع ما "يتزحلقون" قبل بلوغ "مصالعهم" وغاياتهم!

** هل ندمت قط على مقال كتبته؟
إطلاقا مطلقا طليقا طلاقا بائنا..

** لمن تقول: "يا أخي اسمع وأطع"؟
لمن يتذمر من أوامر "المدام"!

** هل لك أن تبوح لنا ببعض أسرار حرفتك؟
أفا! وهل أنا صديقنا المشترك الجميل/ "عبد العزيز النصافي"؛ حتى أذيع أسرار حبيبتي!

** حب الأضواء الساطعة اللذيذة بدأ يحرق (فراشتك) - هكذا يقال.. ما تعليقك؟
ومن قال إن "حب الأضواء الساطعة" هو ما يدفع "الفراشة" للاحتراق؟ أما "فراشتي" فيعلم الله ويشهد كثير من الأصدقاء الذين أستشيرهم قبل الظهور وأستمع لنقدهم وتوجيههم بعد الظهور: أنها لم تسعَ إلى الأضواء يوما، بل الأضواء هي التي تسعى إليها دائما! وهي تدرك جيدا أنها ستحترق لو ظهرت لمجرد التميلح بألوانها "الشخصية"! وما زالت تحرص على أن لا تظهر إلا خدمة لقضية، أو كلمة لا يجرؤ على قولها الآخرون! وما زال لديها عروض تسيل اللعاب من قنواتٍ (شنانة رنانة)، لكنها ما زالت ترفضها، وتقبل الظهور في التلفزيون السعودي، المنافس بقوة على لقب "الأعجوبة السابعة"، في المسابقة التي ستقام قريبا في 7/7/3007هـ! لأن القنوات الشنانة الرنانة تهدف بكل صراحة إلى استثمار "نجوميتها" بأي شكل، وبغض النظر عما تطرحه من قضايا! بينما تهدف "فراشتي" إلى تسخير ما رزقها الله من "قبول" في خدمة قضايا ما زالت بحاجة إلى تكرار طرحها، وبشتى الوسائل الإعلامية الممكنة! والتاريخ الذي لا يظلم ولا يرحم هو الحكم.. الأجنبي طبعا!

** بصراحة ما هو السؤال (اللي ما فيه أمل تجاوب عليه)؟
السؤال العريق في برامج الأطفال السعودية: من تحب أكتر يا شاطر، بابا ولا ماما؟؟؟


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1318

Y
W
تقييم
2.93/10 (119 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#26222 Saudi Arabia [محمد المسمار]
1.00/5 (1 صوت)

21-09-1431 09:03 AM
اقتباس للكاتب...

** قال الكاتب العربي الكبير (جبرا إبراهيم جبرا): \"كل ما حلمت به، كل ما كتبته بدمي، بعشقي، بعقلي، بجنوني، سيبقى له معناه القوي والمؤثر حين يتضح أكثر فأكثر بانقشاع الدخان الذي يغلفه الجهلة والخائفون من روعة الحياة والكون...\"

الرد

لقد استوقفتني هذه الكلمات عن استكمال قراءة ما تبقى من أحرف الكاتب.. أتدرون لماذا؟

لأنني دائما وأبدا أعتقد أن هذه الكلمات وأمثالها تمثّل الفارق الجوهري بين فئتين متناحرتين على وجه الأرض.

إن الكتاب اليبراليون وغيرهم ممن يتسمون بأسماء جديدة! دائما ما يستشهدون بكلام بشر مثلهم.. ودائما ما ينصب تركيزهم على حب الدنيا والتعلق بها.. وجعلها أكبر الهم ومبلغ العلم!

إنهم يضلوننا حين يحكمون على الحياة الدنيا بهذه الطريقة.. إنهم يلهثون خلفها ويعتقدون بكمال جمالها!

والله عز وجل يقول: \"وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور\"

ثم يقول عز وجل: \"المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا\"

لقد أخبرنا الله عز وجل أن أجمل مافي الحياة المال والبنون.. ثم اوضح لنا أن الأعمال الصالحة خير من الدنيا وزينتها.. ويتوقع المرء أيضا من وراء هذه الأعمال الصالحة آمالا عظيمة يوم القيامة.. تتمثل بدخول الجنة بكامل جمالها.

ثم يأتي هؤلاء ويقولون ابحثوا عن جمال مكنونات الكون!! ثم يقولون أن من لا يهتمون للكون وجماله ويغلفون أنفسهم \"بالمعتقدات\" بالمعنى هم أصلا جهلة وخائفون!!

سبحان الله مالكم كيف تحكمون؟


الحمد لله أن هدانا للطريق المستقيم.. الحمد لله.. الحمد لله..


محمد المسمار




.


#26234 Saudi Arabia [الله اعلم]
1.00/5 (1 صوت)

21-09-1431 02:54 PM
شكرا محمد المسمار وكتب الله هذا في موازينك يوم القيامة


#26264 Saudi Arabia [فهد]
1.00/5 (1 صوت)

22-09-1431 03:57 AM
اختلط الحابل بنابل ولانعلم من نصدق ؟؟؟

انا لااثق في هذا الزمان بكلام احد ..

نحن نعيش في مجتمع كذاب كله كذب في كذب ..


#26278 Saudi Arabia [بالصميم]
1.00/5 (1 صوت)

22-09-1431 07:03 AM
الأخ فهد

إقرأ أول سورة البقرة ويتضح لك الأمر

قال تعالى :

الم(1)ذلك الكتب لا ريب فيه هدى للمتقين(2)الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلوة ومما

رزقنهم ينفقون(3)والذين يؤمنون بما انزل اليك وما انزل من قبلك وبالاخرة هم

يوقنون(4)اولئك على هدى من ربهم واوليك هم المفلحون(5)ان الذين كفروا سواء عليهم ء

انذرتهم ام لم تنذرهم لا يؤمنون(6) ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى ابصرهم

غشوة ولهم عذاب عظيم(7)ومن الناس من يقول ءامنا بالله وباليوم الاخر وما هم

بمؤمنين(8)يخدعون الله والذين ءامنوا وما يخدعون الا انفسهم وما يشعرون(9) فى قلوبهم

مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب اليم بما كانوا يكذبون(10)واذا قيل لهم لا تفسدوا فى

الارض قالوا انما نحن مصلحون(11) الا انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون(12)واذا قيل لهم

ءامنوا كما ءامن الناس قالوا انؤمن كما ءامن السفهاء الا انهم هم السفهاء ولكن لا

يعلمون(13)واذا لقوا الذين ءامنوا قالوا ءامنا واذا خلوا الى شيطينهم قالوا انا معكم انما

نحن مستهزءون(14)الله يستهزي بهم ويمدهم في طغينهم يعمهون(15) اولئك الذين اشتروا

الضللة بالهدى فما ربحت تجرتهم وما كانوا مهتدين (16 )


#26338 Saudi Arabia [برئ]
3.00/5 (2 صوت)

23-09-1431 12:26 PM
سؤال برئ ؟
انا اذكر اذكر ان هناك معلم في القصيم صار حوله كلام . وعلى ما أذكر أن هناك حكم قضائي ضده . وتم العفو عنه بعد تدخل اشخاص في الموضوع !!!!!!!

السؤال هذا اللي يكتب اخاف يصير هو نفس الشخص ؟؟؟؟
من يفتينا .
لاننا اذا عرفنا ذلك
ارتحنا كثير


المشكلة يا اخوان ان الليبراليين والعلمانيين وأنا اقسم بالله العظيم ولا احنث ان شاء الله ان هؤلاء اعداء لدين الله واعداء للدولة السعودية على وجه الخصوص . ووالله انهم يتمنون اليوم الذي يحكمهم فيه امريكا والغرب .

ويكفيكم ايها الناس ان المنافقون كانوا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
فمابالنا ننكر وجودهم اليوم بعد 1430 سنة

انتبهوا لامر خطير
متى يظهر النفاق
يظهر اذا كانت الدولة الاسلامية قوية وذات منعة

اما اذا ضعفت الدولة الاسلامية وكانت الغلبة للكفار ففي هذه الحال لا يكون هناك نفاق
لان المنافق يظهر كفره علانية . ويبدأ بمحاربة دين الله بلسانه والغمز واللمز في حملة الشريعة سواء من العلماء او الولاة

وكل هذا باسم الاصلاح ح ح ح ح ح ح ح ح ح


#26342 European Union [Abu Mutlaq]
1.25/5 (3 صوت)

23-09-1431 01:47 PM
أخي محمد المسمار لا فض فوك

لقد كفيت ووفيت


#44524 Saudi Arabia [محمد العنزي]
1.00/5 (1 صوت)

10-07-1432 03:17 PM
استاذنا الكبير محمد السحيمي
نداء عاجل وهام
ارجو ان تعود للكتابة
الا تقول ان اكثر ما يهمك هو المتلقئ
انا متلقي وخلفي عشرات الآلاف نناديك ان تعود
ياخي ارحم ..علقتنا وتركتنا ..

الله يسعدك ويوفقك



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار