"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
خطبة العيد في الحرم : ابن حميد يصف دعوة "حرق مصاحف" بالإرهاب ويطالب بالتسامح


02-10-1431 02:56 AM

سبق حائل ـ الوكالات :


وصف إمام وخطيب المسجد الحرام في مكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد دعوة القس الامريكي تيري جونز لحرق مصاحف غدا السبت في الذكرى التاسعة لأحداث الحادي عشر من سبتمبر بالإرهاب والتشجيع عليه وتهيئة أجوائه، مؤكدا أن من العار أن يعد هذا من الحرية أو حرية التعبير.

وشدد ابن حميد على أن هذه الدعوة تعد اعتداء على الإسلام وأهله في حريتهم الدينية ومقدساتهم وشعائرهم ومشاعر أمتهم، وأكد في خطبة العيد التي ألقاها بعد صلاه العيد في الحرم الشريف بحضور العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجمعة 10-9-2010.

وقال ابن حميد أن القرآن الكريم هو أحد أسرار قوة الإسلام وأنتشاره بين البشر. واصفا أياه بـ(المعجزة الخالدة) التي تعهد الله بحمايتها وصيانتها إلى أن تقوم الساعة، مبينا أن "ارتباط الأمة بكتابها عبر جميع أجيالها وإعصارها وأحوالها هو الأساس لدينها ومصدر تعاليمها والوسيلة الثابتة الدائمة لربطها بخالقها كتاب محفوظ مصون في كل حرف من حروفه ونقطة من نقاطه تقراه الأمة وتتلوه وتحفظه وستحفظه وتفهمه وتعمل به في كل مكان وزمان ودون أن يمسه التحريف أو يناله التبديل.

القران الكريم ليس أثرا تاريخيا

وأوضح الشيخ ابن حميد أن القران الكريم ليس أثرا تاريخيا أو وثيقة نادرة أو مخطوطة في رفوف المتاحف أو خزائن المكتبات الخاصة قال تعالى( إن علينا جمعه وقرانه فإذا قراناه فاتبع قرانه .ثم إن علينا بيانه)"..وقال تعالى (إنا نحن نزلنا الذكرى وانأ له لحافظون)، متابعا "مع يقيننا القاطع الجازم الذي لا يخالطه شك أو ريب إن كتابنا يحفظه لنا ربنا عز شانه إلى قيام الساعة وانه كتاب هداية وتشريع وآداب وأخلاق وأحكام محفوظ كذلك تأثيره في قارئيه ومستمعيه غير إننا نستنكر ما نادي به قس من قساوسة النصارى من عزمه وإصراره على حرق مئات النسخ من المصاحف".

وأكد في خطبيته على تقدير "كل الأصوات التي نددت بذلك من جميع الديانات وإدانة هذا التصرف العنصري الاستفزازي المتعصب المتطرف والعدائي للإسلام والمسلمين في دينهم ونبيهم وكتابهم"، خاصة وأن مناسبة العيد مهمة لأهل الإسلام.

وأكد الدكتور صالح بن حميد في خطبته انه من هذه المدينة المقدسة مكة المكرمة عاصمة الإسلام والمسلمين انطلق مؤتمر حوار أتباع الأديان والحضارات والثقافات ليمد الجسور للحوار والتفاهم والتعايش السلمي وينبذ الإرهاب بكل أشكاله والتعصب بجميع ألوانه والحقد بكل صوره وقال (نؤكد أن هذه الدعوة إلى حرق نسخ من كتابنا الكريم المقدس هي صورة من صور الإرهاب والتشجيع عليه وتهيئة أجوائه.

إساءة واضحة فاضحة للإسلام

وقال إن من العار أن يعد هذا من الحرية أو حرية التعبير بل هو اعتداء على الإسلام وأهله في حريتهم الدينية وهي إساءة واضحة فاضحة لديننا ومقدساتنا وشعائرنا ومشاعر امتنا . وإننا نحن نحتفل بعيدنا ونبتهج بمناسبتنا ندعوا إلى بناء علاقات أوثق وروابط أعمق من التفاهم والاحترام المتبادل والتعاون بين الشعوب فديننا دين الوسطية والاعتدال والمعاملة بالبر والقسط لكل من سالمنا".

وأضاف :"شرع في ديننا رفع الظلم عن جميع أهل الديانات المنزلة ورد الباطل بالأساليب المشروعة مؤكدين نحن المسلمين في مثل هذه الأجواء المتعصبة والدعوات الاستفزازية التزامنا بتعليم ديننا وأخلاق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان خلقه القران من التصرف بحكمة واناه وحلم وتعقل والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون..ودعا فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن حميد جميع المسلمين الى تقوى الله سبحانه وتعالى وان يعتزوا بدينهم وان يهنئوا بعيدهم ويتفقهوا في دينهم وان يصلحوا ذات بينهم.

إهانة ولكن لا يجب الاندفاع معها
أبدى عدد من رجال الدين والعماء إتفاقهم مع ماجاء في خطبة العيد التي ألقها الشيخ بن حميد.. مؤكدين على ضرورة أن يستغل المسلمون الأمر لفتح باب الحوار مع الأخرين وتأكيد أن الإسلام دين السلام والتسامح.

ويتفق الشيخ فهد السبيعي خطيب جامع بالعريجاء بالرياض على ماقاله الشيخ بن حميد في خطيبته ويشدد على أن ضبط النفس واجب في مثل هذه الحالات وعدم الأنجراف وراء الاستفزازات.

وقال السبيعي ( كما نقلت العربية نت ) اليوم : ان مع أن ما دعا له القسيس النصراني هو اهانة حقيقة لكل مسلم يجب على المسلمين ضبط النفس وعدم الإنجرار ورا أمور قد تكون متعمده ويجب ان يترك التامر للعماء وكبار السياسين المسلمين في هذه القضية، وأما بالنسبة للمتحمسين من الشباب فقد ينجر إليه من لا علم له، والله سبحانه وتعالى سيحفظ كتابه الكريم وما يقال حاليا هو نصب الطعم للسذج من ابناء المسلمين ليندفعوا بلا تركيز ويجروا على المسلمين ويلات كثيرة لا داعي لها، مشددا أن على كل مسلم أن يعود الي الراسخين من العلماء كي تتضح له الصورة، ويترك الأمر للقادة المسلمين الذي يقودهم خادم الحرمين الشريفين الذي لن يألوا جهدا في أن يجري مباحثته مع نظرائه المسلمين لكبح جماح هذه المصيبة".

فرصة مثالية للمسلمين
يعتقد القارئ والداعية المعروف إبراهيم الجبرين أن دعوه ذلك القس فرصة مثالية للمسلمين لإظهار حقيقة دينهم المتزن والوسطي.. وهو يشدد على أن بن حميد أصاب فيما دعى إليه، وقال في حديثه للعربية.نت أنه يتفق وغيره كثيرون مع الطرح المتزن للشيخ بن حميد، "الذي عودنا دائما على الدعوه للوسطية والمنهج القويم المعتدل لأهل السنة والجماعة، ولا شك أن تصرف ذلك القس يثير النعرات والعنصرية ويثير حتى الأرهاب، فإذا كانوا يحاربون الإرهاب فمثل هذا القس يثير ويساعد عليه، حتى أنه مسئولين امريكين غضبوا من هذه الدعوه وأعتربوا أن فيها خطر كبير عليهم".

ويشدد الجبرين على أن الدعوه للإتزان والعقلانية هي الخطوة الأمثل للمسلمين حاليا "الأنسب هو الرد بعقلانية واتزان، والالتفاف حول العلماء والمسلمين في هذا الأمر كي لانعالج الخطأ بخطأ، فنحن مسلمون معتدلون قبل كل شي، والله سبحانه وتعالى أمرنا ألا نسب من يخالفنا ولانسب إلهه كي لا يسب الله عدوا بغير علم، ولا يكون الخطأ علينا فيما بعد"، وتابع "علينا التصدي لهذا الأمر بالعلم وتبصير الناس بذلك وترك المسؤولين يتخذون خطواتهم المدروسة كي لا يكون الأمر فوضى، لا يلام المسلمون على حميتهم وغضبهم ولكن يجب ان تكون حمية مدروسه ومتزنة.. والإتجاه للعلماء والمسئولين الذي لن يسكتوا على ذلك".

ويرى الجبرين أن هذه الدعوة قد تكون مجالا لإسلام الكثيرون من النصارى، ويضيف:" قد يدخل الإسلام كثير من النصارى بسبب هذا الأمر، خاصة عندما يرون ردة فعل المسلمون المتزنة والعاقلة تجاه هذا الأمر، وكيف أنها لم تكن هجمية ويُعرف الإسلام على حقيقته".

[color=red]دعوة لحرق مصاحف في 11/9[/COLOR

يذكر أن الأسقف تيري جونز من كنيسة "مركز اليمامة لنجدة العالم" بفلوريدا، كان أعلن العزم على حرق مصاحف على الملأ في الذكرى التاسعة لهجمات 11 أيلول (سبتمبر).

الأمر الذي واجه إدانات عالمية ومحلية أمريكية، وقد أصرّ جونز على خطته على الرغم من كلّ النداءات العالمية ضدها، لكنه أعلن تراجعه عن دعوته بعد أن تواصل معه وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس لمنعه من تنفيذ مخططه، في وقت أشارت فيه الأنباء الواردة من الولايات المتحده عن صفقة لنقل مركز إسلامي مزمع إنشاؤه بالقرب من موقع مركز التجارة العالمي في نيويورك.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 778

Y
W
تقييم
2.74/10 (75 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار