"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
بعد 40 عاماً... «ستينية» تكتشف أن زوجها طلقها قبل موته بـ 4 أعوام


 بعد 40 عاماً... «ستينية» تكتشف أن زوجها طلقها قبل موته بـ 4 أعوام
04-11-1431 01:41 PM

سبق حائل :

لا يحتاج المرء عند زيارة محكمة الضمان والأنكحة إلى التركيز، حتى ينتبه إلى عدد النساء الرهيب في أروقة المبنى، معظمهن يجئن بشكل منتظم، بحثاً عن حل لمشاريع زواج باءت بالفشل.ويبدو من العدد الكبير أنه ليس من السهولة أن تستطيع المرأة التحرر من زوج مدمن أو متعجرف أو هاضم للحقوق، بعضهن يداومن منذ أعوام على المجيء إلى هذا المكان المتناقض الذي ترى فيه وجوهاً مستبشرة وأخرى تعلوها «غبرة».

قصص الطلاق لا تنتهي، كما هو الأمر بالنسبة إلى معاملات كثيرات من أولئك اللاتي يجلسن على المقاعد بانتظار حل. تروي نجلاء الصالح، وهي شابة في منتصف العشرينات وأم لولد وبنت، لـ«الحياة» حكايتها المبللة بدموع الحسرة على السنوات الخمس التي عاشتها في خداع وغش مع طليقها. حياتها الزوجية كانت منذ بدايتها تشهد مداً وجزراً نتيجة لاختلاف طباعهما وعصبية زوجها الزائدة.

وعلى رغم أنها صبرت وتحملت طوال خمس سنوات مراعاة لطفليها الصغيرين، حتى لا يترعرعا بعيداً عن والديهما، إلا أن عصبيته وطباعه السيئة زادت عن حدها ما جعل حياتها معه لا تطاق، فطالبت بالطلاق وكان لها ذلك، لكنها تفاجأت بأن ما ينتظرها كان أسوأ مما شهدته في حياتها مع طليقها.

تقول نجلاء والعبرة تخنق صوتها: «فوجئت عندما بدأت بمعاملة الطلاق أني مطلقة للمرة الثالثة!»، أي أن زوجها طلقها مرتين وردّها مرتين من دون أن تدري! ما شكّل لها فاجعة وألماً كبيرين، لاكتشافها قدرة طليقها على خداعها وجعلها تعيش طوال خمس سنوات من الغش والاستغفال.

«العشرينية» أمل العلي شابة حسناء تروي حكايتها الغريبة مع الطلاق، فهي تزوجت خلال أسبوع فقط، لكنها تطالب بإثبات طلاقها لأكثر من خمس سنوات!

تقول: «تزوجت عن طريق إحدى قريباتي شاباً ظهر لهم فى فترة الخطبة مثالاً للرجل الذي تتمناه أي فتاة، لكن بعد الزفاف بيوم واحد خلع قناع التهذيب والالتزام الذي خدعني وأسرتي به، وتأكدت أنني لن أستطيع الاستمرار معه».

وتضيف: «في أول زيارة لي بعد أسبوع من الزفاف لأسرتي رفضت العودة وطالبته بالطلاق، وبعد حديث مطول معه عبر الهاتف وشد وجذب أرسل لي رسالة SMS يطلقني فيها».

منذ ذلك اليوم وأمل تحاول إثبات طلاقها بمختلف الوسائل والطرق، وطليقها يتهرب بحجج مختلفة وواهية، «حتى عندما لجأت إلى المحكمة لتطليقي غيابياً رفض القاضي إصدار الحكم إلا بحضوره، علماً بأنه لم ينفّذ أمر الحضور إلى المحكمة لأكثر من أربع جلسات، وأنا لا أزال معلقة، فلست زوجة تنعم بحياتها أو مطلقة تمضي في حال سبيلها، فأمري ليس في يدي، فهل هناك ظلم أكثر من هذا؟».

وتبقى قصة أم عبدالله الأكثر إيلاماً، فهي مطلقة بعد زواج دام أكثر من 40 عاماً. طلقها زوجها بعد أن بلغت الـ65 من العمر، تقص أم عبدالله حكايتها بكثير من الغضب والاحتقار لزوجها المتوفى قبل أشهر.

تقول: «أنا الزوجة الأولى لزوجي المتوفى، أو طليقي الذي عشت معه طوال أربعين عاماً على السراء والضراء، أنجبت له الأولاد والبنات، وعندما توفي حزنت عليه كما تحزن المرأة المحبة لزوجها، وبعد أشهر عدة من الحداد، وخلال بحثي عن أوراق ومستندات لحصر الميراث، فوجئت بوثيقة طلاقه لي قبل أكثر من أربع سنوات من غير علمي! فسارعت بخلع ثياب الحداد وتخلصت من أي أثر له في المنزل أو ذكرى».

وتعبّر أم عبدالله عن رد فعلها تجاه ذلك بقولها: «هو إنسان غشاش، فهو لم يكتف بحرق قلبي لطلاقي في هذا العمر ومن غير علمي فقط، لكنه حرمني من أي ميراث أو تركة تعينني على ما تبقى لي من عمر، بعد أكثر من أربعين عاماً من الزواج وصبري ووفائي، وأنا أدعو عليه ليلاً ونهاراً كما غدر بي وظلمني».


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 851

Y
W
تقييم
2.53/10 (111 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook






Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار