{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}{* php buffer start *} {* php buffer end *}بعد شائعات \"العزلة\" و\"الانطواء\" و\"الاعتكاف السياسي\"و \"المرض\": الأمير بندر بن سلطان السفير «السوبر» عائد إلى السعودية الخميس - سبق حائل | صحيفة إلكترونية
"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
سبق حائل | صحيفة إلكترونية???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الدرسوني

الصفا





أطيب البن

تحفيظ

شركة حائل العقارية




الأخبار
الأخبار العامة
بعد شائعات "العزلة" و"الانطواء" و"الاعتكاف السياسي"و "المرض": الأمير بندر بن سلطان السفير «السوبر» عائد إلى السعودية الخميس


بعد شائعات \"العزلة\" و\"الانطواء\" و\"الاعتكاف السياسي\"و \"المرض\": الأمير بندر بن سلطان السفير «السوبر»  عائد إلى السعودية الخميس
04-11-1431 07:19 PM

سبق حائل ــ متابعات :

يتأهب الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز، الأمين العام لمجلس الامن الوطني السعودي، للعودة الى عاصمة بلاده الرياض، صباح الخميس المقبل، منهيًا بذلك حالة خضعت لأكثر من تفسير وشائعة، ترددت على مدار السنتين الماضيتين. منها عبارات "العزلة" و"الانطواء" و"الاعتكاف السياسي"و "المرض".


الحقيقة التي انجلت أخيراً، هي أن التفسير الاخير، اي المرض كان السبب الاساسي والحقيقي وراء غياب أخطر وأقوى سفير سعودي مرّ في تاريخ بلاده منذ تأسيسها في مطلع القرن الماضي.

ووفقا لـ"إيلاف" التي جالت في واشنطن مرورًا بلندن، ومراكش، توفر لها الاطلاع على الملف الطبي للأمير بندر، الابن الثالث لولي العهد السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز.

وتؤكد التقارير الطبية ان الامير السعودي خضع لعمليات جراحية أربع، خلال أقل من عام ونصف، بدلًا مما كان مقرراً في الأصل وهو عملية واحدة. وخلافًا للتوقعات الطبية، من دون أن تكون لها تفسيرات، عدا سوء الطالع الذي لازم الامير، فإنه تعرض لمزيد من الآلام ما فرض عليه البقاء الطويل، خارج المملكة.

image

وتردد بالتالي على أكثر من مدينة عالمية في مقدمتها واشنطن ولندن، وبينهما مراكش، حيث يفضل الاستجمام هناك، والبقاء قريبا من والده، الذي هو كذلك، يتعافى من مرض ألمّ به. هذه الأيام يعيش بندر أفضل حالاته الصحية اذ يمارس الرياضة بانتظام كما ان وزنه نقص بشكل ايجابي.

image

هذه المدة الطويلة، التي انتهت الآن مع شفائه التام، جعلته عرضة لان يكون افضل «بضاعة لبيع وشراء» الشائعات، التي يضج بها الشارع الخليجي، ومن ثم الشارع الاوسطي. وكان أكثرها مدعاة للسخرية، هو زعم إحدى الفضائيات نقلا عن مصادرها الاستخباراتية الشرق أوسطية. إلا أن الامير المخضرم، بجانب السخرية منها مع من هم أعلى مرتبة منه في الديوان الملكي، فضل الصمت المطبق. ولكن هذا الصمت وسع نطاق الشائعات تلك ولونها، بألوان الطيف المختلفة.

العودة «البندرية» لن تمرّ بسهولة، خاصة انها تصاحبها الآن همسات بمستوى الجهر عن اتجاه سعودي لمزيد من التصلب، والوقفات الحازمة تجاه مستجدات تمرّ بها المنطقة، نتيجة بعض التقديرات الخاطئة التي تتطقس «الرياح السياسية، وفق أمانيها واحلامها» كما قال لإيلاف مصدر غربي واسع الاطلاع. كما انها تؤشر إلى أن موجة «الصقور» عائدة الى الواجهة من جديد في الرياض، وذلك بالتزامن مع عودة «صقور» أميركا المحافظين للإمساك بيد الكونغرس بعد الانتخابات التشريعية في منتصف الولاية، وهذا بينما لم يعد أحد يعلق أي أمل على مفاوضات السلام المتعثرة في المنطقة.

عودة الامير بندر لمعاودة نشاطه السياسي تأتي وسط ارتياح واسع بين أنصاره ومؤيديه. ممن يرون فيه شخصية فريدة، من نوعها على مستوى العالم، إذ عمل طوال عقود أربعة، مع ثلاثة ملوك سعوديين هم خالد وفهد وعبدالله، في مواقع مختلفة، طيارًا ومقاتلاً وملحقاً عسكرياً، وسفيراً لبلاده في واشنطن، توكل اليه أدق المهام وأصعبها. وقد نجح في تحقيقها كلها نتيجة خبرته وكفاءته الذهنية وحيويته وعلاقاته الوطيدة، مع ساسة العالم، وصناع القرار في أميركا.

image

ويقول خبير سياسي إن مجيء بندر، مع التحرك المتزايد لوزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل، يشكلان حضوراً مهماً في ظل الظروف السياسية الحساسة التي تمر بها المنطقة. فالمنطقة الخليجية محاطة بمجموعة من «الأشقياء السياسيين» الذين يحتاجون الى أسلحة ردع تكمن في ما يلي:

‫* عودة الحياة الى أجهزة الأمن الوطني في دول الخليج للتنسيق وتبادل الأفكار على مستويات عالية، خاصة ان دول الخليج تسابقت على تأسيس اجهزة امن وطني، ثم جمدتها فجأة.‬

* تفعيل محور القاهرة - الرياض - الرباط، مع اضافة محور «أبو ظبي» اليه بشكل خاص وضم العواصم الخليجية الاخرى التي هي في وارد العودة الى إحياء التنسيق بشكل عميق.

image

ويتوقع سياسي عربي التقته «إيلاف»، انه من الآن وحتى مؤتمر قمة العشرين المقبلة التي ستعقد في سيوول العاصمة الكورية، سيتمكن الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز من بلورة موقف «عرب الاعتدال» لتكون معه ورقة حاسمة عندما يلتقي القادة الكبار هناك، وبالأخص، ان اولئك القادة ينتظرون من الرياض موقفاً محدداً وحاسماً في اكثر من قضية تشغل العالم.

عودة الى العودة «البندرية» التي ستأتي بعد فترة قصيرة من فقدان الرواق الملكي السعودي صديقه الشخصي «اللدود» الدكتور غازي القصيبي، اللامع الموهوب الذي كان يملأ كل الامكنة ضجيجاً إذ رحل الى دار الفناء في أغسطس الماضي فكانت خسارته عميقة على الصعيدين الشخصي والرسمي.


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 2580

Y
W
تقييم
4.35/10 (103 صوت)


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook





التعليقات
#28293 Saudi Arabia [ابوخــــــــــــــــــالد-]
1.00/5 (1 صوت)

04-11-1431 07:58 PM
بالتوفيق ____________________


#28296 Saudi Arabia [ساري40]
1.00/5 (1 صوت)

04-11-1431 09:56 PM
؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#28306 European Union [Abu Mutlaq]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-1431 03:57 AM
الحمد لله على السلامه


#28309 Saudi Arabia [بن حمد]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-1431 08:36 AM
ليس هذا السبب الحقيقي

ولكن المعروف انه يوجد مشآكل بين حكومة آل سعود وبندر بن سلطان

وسكنه الإجباري كان خارج المملكه

ولكن بعد ماقالته الصحف العالميه وخصوصا صحيفة الصن البريطانيه

قرروا آل سعود بإحضاره الى المملكه واسكانه سكنا ً إجباريا ً حتى لايثار موضوعه أكثر من ذلك





#28317 Malaysia [ابو رغد]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-1431 12:45 PM
من فقدان الرواق الملكي السعودي صديقه الشخصي «اللدود» الدكتور غازي القصيبي، اللامع الموهوب الذي كان يملأ كل الامكنة ضجيجاً إذ رحل ((( الى دار الفناء ))) في أغسطس الماضي فكانت خسارته عميقة على الصعيدين الشخصي والرسمي.

ليس رحل الى دار الفناء وأنما رحل من دار الفناء الى دار البقاء ... صحح الخطا جزيت خيرا
فالآخرة هي دار البقاء وانما الفانية هي من تنافسنا عليها واشغلتنا عن طاعة الله الا من رحم الله ( وهي الدنيا ) ...


#28323 Saudi Arabia [حاتم الغريري]
1.00/5 (1 صوت)

05-11-1431 01:46 PM
الحمد لله على السلامه



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار